أظهر تقرير لمعهد التمويل الدولي أن المحافظ الاستثمارية في الأسواق الناشئة اجتذبت أقل تدفقات لرؤوس الأموال منذ 2008 مع استجابة المستثمرين للصدمات العالمية العام الماضي بتقليص مشترياتهم من الأصول في الدول النامية.

وقال المعهد إن المستثمرين غير المقيمين خفضوا التدفقات إلى أصول الأسواق الناشئة إلى 28 مليار دولار في 2016 بينما سجلت محافظ السندات تدفقات كبيرة إلى الخارج.

وفي ديسمبر/كانون الأول بلغت التدفقات إلى الخارج 3.4 مليار دولار غالبيتها من السندات لتصل التدفقات إلى الداخل في الأسواق الناشئة في 2016 إلى أضعف مستوياتها منذ الأزمة المالية العالمية.

وكانت التدفقات إلى الداخل في العام الماضي أيضا منخفضة حوالي 90% عن المتوسط للفترة من 2010 إلى 2014.

وتضررت الأسواق الناشئة بشدة على وجه الخصوص منذ فاز دونالد ترمب في انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني.

وشهدت محافظ الاستثمارات في السندات في الأسواق الناشئة تدفقات إلى الخارج بلغت 33.8 مليار دولار، بينما اجتذبت الأسهم استثمارات بنحو 61.4 مليار دولار.

وبلغ صافي تدفقات الأموال من الصين إلى الخارج 96 مليار دولار على مدى العام.

وسجلت تركيا أكبر تدفقات صافية لرؤوس الاموال إلى الداخل، وبلغت 37 مليار دولار، تلتها الهند ما يعادل 33 مليار دولار، ثم المكسيك 30 مليار دولار.