• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

العراق يمنع ألف زائر إيراني من الدخول إلي البلاد مليشيا الحوثي يحرقون مسجدا في ذمارباليمن كندا: رواية السعودية حول ملابسات مقتل خاشقجي "تفتقر للمصداقية وغير متماسكة" كندا: التفسيرات السعودية لمقتل خاشقجي تفتقر إلى الاتساق والمصداقية "التفاوض" السورية تطالب بموقف لدفع العملية السياسية إسرائيل تخطف محافظ القدس.. "قوة خاصة قطعت طريقه" الجزائر.. انتخابات الرئاسة في موعدها ولا حل للبرلمان خبير اقتصادي إيراني: المجاعة والتمرد في الطريق للبلاد العراق.. حزب بارزاني يتصدر الانتخابات في كردستان الجامعة العربية ترحب بالتحقيقات السعودية في قضية خاشقجي بعد إغلاقهما 4 أيام.. إسرائيل تعيد فتح المعبرين مع غزة وزيران آخران يلتحقان بركب المستقيلين في حكومة روحاني! خلاف بين عتالين مسلمين ومسيحيين يخلف 50 قتيلا في نيجيريا موريتانيا تثمن قرارات الملك سلمان بخصوص قضية خاشقجي اليابان تدعو إلى إجراء تحقيق شامل وشفّاف بمقتل خاشقجي

السبت 26/11/2016 - 03:59 بتوقيت نيويورك

وفاة فيدل كاسترو عن 90 عاماً

وفاة فيدل كاسترو عن 90 عاماً

المصدر / وكالات

أعلن التلفزيون الكوبي الرسمي أن فيدل كاسترو، الزعيم الذي أقام دولة شيوعية على أعتاب الولايات المتحدة وتحدى على مدى 50 عاماً محاولات لإسقاطه، توفي الجمعة عن 90 عاماً.

وظل كاسترو في حالة صحية سيئة، منذ أن أصيب بمرض معوي كاد يودي بحياته في 2006، وتنازل عن السلطة لشقيقه الأصغر راؤول كاسترو رسمياً بعد ذلك بعامين.

وكان راؤول هو من أعلن وفاة شقيقه مساء أمس عندما ظهر في التلفزيون في زي عسكري وقال "في الساعة 10.29 مساء توفي قائد الثورة الكوبية فيدل كاسترو.. دائما إلى الأمام حتى النصر".

وتماشيا مع رغبة كاسترو ستحرق جثته.

وانتزع كاسترو السلطة في ثورة 1959، وحكم كوبا 49 عاماً بمزيج من الكاريزما والقبضة الحديدية، فأقام دولة الحزب الواحد، وأصبح شخصية رئيسية في الحرب الباردة.

وفي كوبا، أطاح كاسترو بالرأسمالية، وحظي بالشعبية بعد أن جعل المدارس والمستشفيات في متناول الفقراء، لكن كان هناك الكثيرون من الأعداء والمنتقدين لكاسترو، ومعظمهم من الكوبيين المنفيين في ميامي والفارين من حكمه إذ كانوا يرونه طاغية شرسا.

وفي نهاية المطاف لم تكن محاولات واشنطن ولا الكوبيين المنفيين ولا انهيار الشيوعية السوفيتية هي من أنهى حكم كاسترو، بل المرض الذي أجبره على التنازل عن السلطة لشقيقه الأصغر راؤول كاسترو مؤقتا في 2006 ثم نهائيا في 2008.

وعاصر كاسترو زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لكوبا هذا العام. وكانت هذه أول زيارة يقوم بها رئيس للولايات المتحدة إلى كوبا منذ 1928.

وفي سنواته الأخيرة لم يعد كاسترو يتولى أي منصب زعامة. وكان يكتب مقالات رأي في الصحف تتناول الشؤون الدولية، ويلتقي بالزعماء الأجانب من حين لآخر، لكنه كان يعيش في شبه عزلة.

ومن غير المرجح على ما يبدو أن تسبب وفاة كاسترو مشكلة، لأن راؤول (85 عاماً) ثبت قدميه في السلطة.

التعليقات