• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
???? ??????? |

مصرع مساعد وزير الدفاع اليمني في مصر واشنطن: قواتنا لن يتبقي منها سوي 200 جندي فقط الصين تصف "أمريكا" بـ"غير المسؤولة" بسبب العلاقات الأفريقية زيمبابوي تعلن حالة الطوارئ بسبب سقوط ضحايا ومفقودين في إعصار "إيدي" تفكيك 10 ألاف لغم شمال اليمن علي الحدود المشتركة مع السعودية قصف حوثي جنوب اليمن يسفر عن مقتل سيدة وإصابة 7 آخرون اليمن:خبراء إيرانيون يدربون الحوثيين على استهداف السفن وتفخيخ خطوط الملاحة تعرف على منفذ عملية سلفيت الفدائية النوعية .. "رامبو فلسطين" مسؤول أممي : مستوى الفقر والحرمان في غزة لا مثيل له في تاريخ البشرية الحديث تونس تستعد لتسلم صهر "زين العابدين بن علي" الكويت تمنع متظاهرين من الترشح للانتخابات بعد الـ40 ألف دولار.. مكافأة مدى الحياة لـ"فتى البيضة" الجزائر.. سيناريوهات ما بعد الجمعة الرابعة الفيضانات تقتل المزيد في إندونيسيا.. والحصيلة 77 ضحية إيران تستدعي سفيرها من كينيا.. بعد محاولته تهريب إرهابي

الإثنين 13/11/2017 - 03:41 بتوقيت نيويورك

أمنستي: النظام السوري ارتكب جرائم ضد الإنسانية

أمنستي: النظام السوري ارتكب جرائم ضد الإنسانية

المصدر / وكالات

اتهمت منظمة العفو الدولية النظام السوري بارتكاب ممارسات ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، وذلك باتباعه إستراتيجية تقضي بتجويع المناطق المعارضة له حتى الاستسلام أو الموت أو الترحيل القسري.

وجاء في تقرير جديد أصدرته المنظمة -ومقرها لندن- حول سوريا أن أعدادا كبيرة ممن عاشوا فترات زمنية تحت القصف والحصار أعطوا في نهاية المطاف الخيار بين مغادرة مناطقهم أو الموت، بعد ما تسمى تسويات بين النظام ومسلحي المعارضة.

وفي التقرر الذي جاء تحت عنوان "الاستسلام أو الموت جوعا.. إستراتيجيةُ الترحيل القسري للمواطنين، ممارساتٌ ترقى لجرائم ضد الإنسانية"، قالت المنظمة إن حملات الحصار التي يمارسها النظام وقتله المدنيين واقتلاع آلاف منهم من منازلهم وإجبارهم على العيش في ظروف مزرية، تشكل جرائم ضد الإنسانية.

وحددت المنظمة مناطق بسوريا أدت فيها التسويات بين قوات النظام والمعارضة المسلحة إلى تهجير آلاف من سكان ست مناطق عاشت فترات طويلة من الحصار هي داريا وشرقي مدينة حلب وحي الوعر في حمص وبلدة مضايا في ريف دمشق وبلدتي كفريا والفوعة في إدلب.

وقامت المنظمة بتحليل أربعة اتفاقات محلية، وقالت إنها سبقتها عمليات حصار غير مشروعة وقصف بهدف إجبار المدنيين على ترك منازلهم.

وقال التقرير إن "عمليات الحصار والقتل غير المشروع والترحيل القسري من قبل القوات الحكومية هي جزء من هجوم ممنهج وواسع النطاق على السكان المدنيين، وبالتالي فإنها تشكل جرائم ضد الإنسانية".

وأورد التقرير أن الحكومة السورية وجماعات المعارضة المسلحة -بدرجة أقل- فرضت حصارا على مناطق مكتظة سكنيا، وحرمت المدنيين من الطعام والدواء وحاجات أساسية أخرى في "انتهاك للقانون الإنساني الدولي".

وأكدت أن مثل هذه الأعمال من قبل النظام السوري في داريا ومضايا وشرق مدينة حلب وحي الوعر في حمص تشكل جرائم حرب.

وأوضحت المنظمة الحقوقية أنها اعتمدت في بحثها على الصور عبر الأقمار الصناعية وتسجيلات الفيديو، إلى جانب مقابلات مع 134 شخصا منهم سكان ومسؤولون في الأمم المتحدة بين أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول من هذا العام.

وناشدت منظمة العفو المجتمع الدولي إحالة القضية في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، وطلب حق دخول غير مشروط لهؤلاء الذين يحققون في انتهاكات حقوق الإنسان.

التعليقات