• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

العراق: تدمير 7 مقرات لتنظيم داعش في محافظة صلاح الدين مصرع وإصابة 4 أشخاص في إطلاق نار بألمانيا اول تسريب لتشكيلة الحكومة اليمنية الجديدة الجزائر تمنع ارتداء النقاب «بصفة نهائية» تركيا تكشف عن هوية 3 متهمين في قضية خاشقجي اشتباكات عنيفة وسط صنعاء وانفجارات تهز جنوب العاصمة "العفو الدولية" تشير إلى عمليات قتل خارج نطاق القانون في نيكاراغوا ماتيس: هجوم أفغانستان لن يؤثر على الانتخابات أكثر من 50 دولة أوروبية وآسيوية تبحث القضايا التجارية والأمنية في بروكسل نائب رئيس الوزراء الماليزي السابق يواجه اتهامات متعددة في المحكمة وسط التوتر.. بوتن يحذر من "آفانغارد" الذي لا يمكن إيقافه اختفاء خاشقجي: الشرطة التركية "تفتش غابة" غير مسبوق.. ما دوافع الجيش الإسرائيلي من نشر آلياته عند حدود غزة؟ "صور " ترامب للرئيس عباس : خبأت لكم مفاجآت طيبة لا تتخيلونها في صفقة العصر شكوك "ديمقراطية" بوجه ترمب.. بسبب مقر FBI

الإثنين 16/07/2018 - 02:26 بتوقيت نيويورك

مقتل 12 مدنيا على الأقل في هجوم مسلح شمال شرق مالي

مقتل 12 مدنيا على الأقل في هجوم مسلح شمال شرق مالي

المصدر / وكالات - هيا

قتل 12 مدنيا على الأقل في هجوم شنه مسلحون، يعتقد أنهم "جهاديون" في شمال شرق مالي قرب الحدود مع النيجر، حسبما أفادت السلطات المحلية، وجماعات مسلحة يغلب عليها الطوارق.

وأعلنت جماعتا "حركة إنقاذ أزواد" و"مجموعة الدفاع الذاتي عن الطوارق" في بيان مشترك أن "عصابات مسلحة مرتبطة بالشبكة الإجرامية العاملة على طول الحدود المالية-النيجرية هاجمت منطقة انجالغالاني حيث أطلق أفرادها النار على المدنيين من جماعتي "ايبوغوليتان" و"ايدارفان" اللتين تنتميان إلى طوارق وتقطنان هذه المنطقة".

وأضاف البيان أن الهجوم أسفر عن مقتل 12 مدنيا واحتراق 3 عربات.

من جانبه أكد مسؤول في المجلس المحلي لمدينة ميناكا، كبرى مدن المنطقة، وقوع الهجوم، لكنه أورد حصيلة أكبر للقتلى.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن "مسلحين على متن دراجات نارية اقتحموا سوق انجالغالاني وأطلقوا النار على الجموع، مما أسفر عن مقتل 14 شخصا واحتراق الكثير من السيارات والدراجات النارية".

وخلال الأشهر القليلة الماضية قتل في هذه المنطقة أكثر من 100 شخص، بينهم عدد كبير من المدنيين من إتنتي الفولاني والطوارق. وتتركز المعارك في هذه المنطقة بشكل خاص بين "جهاديين" بايعوا تنظيم "داعش" من جهة وبين جماعتين من الطوارق تدعمان الجيش المالي والقوة العسكرية الفرنسية "برخان".

التعليقات