• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

الهند: مقتل 7 أشخاص وإصابة 24 آخرين بإقليم كشمير "نادية" تضع قيمة "نوبل" لبناء مستشفي لضحايا الإعتداء الجنسي في بلدتها اليمن: الحديدة تخضع لنظام مراقبة الأسبوع المقبل فلسطين:اعتقال صيادين اثنين قبالة سواحل مدينة غزة أستراليا تعترف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل اليمن: اشتباكات متفرقة في الحديدة تثير المخاوف بشأن مصير الهدنة المخابرات الألمانية: صفقات الاستحواذ على الشركات بديل للتجسس الصناعي فايننشال تايمز: الحرب السرية التي أسقطت كارلوس غصن بعد الهدنة.. ترمب: اقتصاد الصين أصبح بطيئاً بسبب حربنا ترمب يعين مدير ميزانيته بمنصب كبير موظفي البيت الأبيض إثيوبيا تفجر مفاجأة للمصريين بشأن بناء سد النهضة غريفثس: بعثة لمراقبة هدنة الحديدة وميجور هولندي يرأسها "استقالة ماكرون" حاضرة بخامس سبت للسترات الصفراء عودة قاذفتي "تو-160" الاستراتيجيتين من فنزويلا إلى روسيا تركيا توقف 200 جندي في الجيش ضمن عمليات التطهير

الجمعة 21/09/2018 - 04:00 بتوقيت نيويورك

استراتيجية سيبرانية جديدة تدخل حيز التنفيذ في أميركا

استراتيجية سيبرانية جديدة تدخل حيز التنفيذ في أميركا

المصدر / وكالات - هيا

قررت الولايات المتحدة اتخاذ موقف أكثر شراسة في #الحرب_السيبرانية التي تتواجه فيها خصوصاً مع الصين وروسيا ومنافسين آخرين، بحسب ما قال مسؤول كبير في البيت الأبيض الخميس.

وأكد جون #بولتون مستشار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، للأمن القومي، أن "أول استراتيجية إلكترونية مفصلية بالكامل خلال السنوات الـ15 سنوات ماضية دخلت الآن حيّز التنفيذ".

ويأتي ذلك في أعقاب قرار #ترمب إلغاء قواعد حددها سلفه باراك أوباما للعمليات السيبرانية.

وقال بولتون: "أيدينا لم تعد مكبّلة كما كانت أيام إدارة أوباما".

وأضاف أنه يجب "على أيّ دولة تقوم بنشاط سيبراني ضد الولايات المتحدة، أن تتوقّع أننا سنردّ بطريقة هجومية ودفاعية".

وشدد على أن "الرد على الهجمات السيبرانية لن يتمّ بالضرورة في الفضاء السيبراني".

وأشار بولتون إلى الصين وإيران وكوريا الشمالية وروسيا على أنها مصادر رئيسية للتهديدات، قائلاً إن "الأميركيين وحلفاءنا يتعرضون كل يوم للهجوم في الفضاء السيبراني".

ووفقاً لبولتون، فإنّ التدخلات العدائية تستهدف كل شيء، من البنية التحتية الأميركية إلى البيروقراطية الحكومية، فضلاً عن الشركات والانتخابات.

ومن بين تلك التدخلات، قرصنة حواسيب الحزب الديمقراطي قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016 وهي عملية نُسبت إلى عملاء روس.

من جهته، قال البنتاغون إن جهود الولايات المتحدة على الجانب الدفاعي ستشمل "تقوية الشبكة" وتحسين الأمن السيبراني.

أما وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، فأشار إلى أن الوزارة "استخدمت سلطاتها من أجل فرض كلفة على روسيا وكوريا الشمالية وإيران وغيرها بسبب مجموعة واسعة من السلوكيات".

بدورها شددت وزيرة الأمن الداخلي الأميركي، كيرستين نيلسن، على أنها ستدفع باتجاه "تحديث قوانين المراقبة الإلكترونية وجرائم الكمبيوتر، بهدف مواكبة البيئة السريعة التطوّر".

وقالت إن "الجماعات الإجرامية العابرة للحدود تستخدم أدوات رقيمة وتقنيات معقّدة بشكل متزايد".

أما وزارة الخارجية الأميركية فركّزت على زيادة الجهود لبناء أمن إلكتروني في الدول الحليفة، "بسبب الطبيعة المتداخلة للفضاء السيبراني". وقالت الوزارة: "عندما يحسّن شركاؤنا ممارسات الأمن السيبراني، فإن ذلك يجعل دولا أخرى، من بينها الولايات المتحدة، أكثر أمانا ومقاومة للتهديدات السيبرانية".

التعليقات