• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجزائر: الإعلان عن إجراء انتخابات رئاسية قريباً مستحيل "الحرية والتغيير" تقود الاحتجاجات في السودان لهذا السبب .. أمريكا تضغط على ليبرمان للدخول في حكومة نتنياهو قطر تعلق على مؤتمر البحرين وصفقة القرن الناتو يعتزم طرح استراتيجية عسكرية جديدة جورج كلوني يكشف سبب خوفه من داعش الفيضانات تقتل 24 شخصاً في أفغانستان ترمب سيحضر مأدبة مع الملكة إليزابيث ويلتقي ماي بومبيو: مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات تردع إيران ترمب يصل إلى اليابان في زيارة رسمية قائد إيراني: بوسعنا إغراق سفن أميركا بطواقمها وطائراتها بولتون: اعتداءات إيران ووكلائها في المنطقة مدعاة للقلق السيسي ينتدب رئيس الوزراء لحضور مراسم تنصيب رئيس جنوب إفريقيا مقتل 23 موقوفا في فنزويلا بأحداث شغب في مركز للشرطة عسكر السودان يلوحون بانتخابات والحراك يهدد بالعصيان المدني

الثلاثاء 20/11/2018 - 08:25 بتوقيت نيويورك

قيادات وأمراء السعودية يسعون لمنع وصول بن سلمان العرش

قيادات وأمراء السعودية يسعون لمنع  وصول بن سلمان العرش

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

نقلت وسائل الإعلام اليوم عن ثلاثة مصادر وصفتها بالقريبة من البلاط الملكي السعودي أن العديد من أفراد العائلة الحاكمة يسعون لمنع ولي العهد محمد بن سلمان من أن يصبح ملكا.

وقالت تلك المصادر إن عشرات من الأمراء وأبناء العم من فروع قوية لأسرة آل سعود يريدون أن يروا تغييرا في خط الخلافة على رأس الهرم، ويأتي ذلك في خضم تداعيات اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتصاعد الضغوط الدولية على ولي العهد للاشتباه فيه بأنه من أمر بالاغتيال.

وأشارت  إلى أن هؤلاء الأمراء وأبناء العم لن يتصرفوا بينما لا يزال الملك سلمان بن عبد العزيز البالغ من العمر 82 عاما على قيد الحياة، وتابعت أن أولئك الأمراء يعرفون أن الملك السعودي لن ينقلب على ولده الذي وصفته الوكالة بالمفضل لدى أبيه.

وأشارت إلي إنهم يناقشون بالمقابل أن يعتلي الأمير أحمد بن عبد العزيز (76 عاما) الأخ الشقيق للملك سلمان العرش بدلا من ابن أخيه محمد بن سلمان.

وقال أحد المصادر التي استندت إليها وكالة رويترز إن أمراء بارزين يعتقدون أن تغييرا في خط ولاية العهد لن يؤدي إلى مقاومة من قبل أجهزة الأمن والاستخبارات التي يسيطر عليها محمد بن سلمان حاليا، لأن ولاء هذه الأجهزة للعائلة المالكة ككل وليس لفرد بعينه.

وكان الأمير أحمد -وهو الوحيد على قيد الحياة من أشقاء الملك سلمان- قد عاد إلى المملكة الشهر الماضي في خضم تداعيات اغتيال خاشقجي، وأفادت تقارير بأنه عاد بضمانات غربية.

والأمير أحمد بن عبد العزيز -الذي تولى منصب نائب وزير الداخلية لمدة أربعين عاما- هو أحد ثلاثة فقط من أعضاء هيئة البيعة عارضوا تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد منتصف عام 2017.

ونقل عن أحد المصادر الثلاثة أن الأمير أحمد بن عبد العزيز سيحصل على دعم أفراد الأسرة والأجهزة الأمنية وبعض القوى الغربية، وأوردت أن مسؤولين أميركيين كبارا أشاروا إلى مستشارين سعوديين بأنهم سيدعمون الأمير أحمد بن عبد العزيز كخليفة محتمل للملك سلمان.

التعليقات