فلسطين:تل أبيب تمهد لحكم عسكري في غزة...

shadow

أكد مسؤول في حماس أن الذراع العسكري للحركة قدم مؤخرا للقيادة السياسية للتنظيم اقتراحا بخلق فراغ في الحكم، سياسيا وأمنيا في قطاع غزة، بعدما تعلن حماس تنازلها عن إدارة القطاع.

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" تقريرا يوضح نية حماس في تعزيز خطوة دراماتيكية وغير مسبوقة في قطاع غزة ردا على العقوبات القاسية التي تم فرضها عليهم من طرف السلطة الفلسطينية. منوهة أن هذا السيناريو أُخذ بعين الإعتبار في إسرائيل في وقت سابق لافتة في نفس الوقت إلى أنه يقود لفوضى في الحكم والأمن في القطاع.

وأفادت الصحيفة بأن حماس لا تنوي أن تقدم للسلطة الفلسطينية مقاليد الحكم، بل تنفيذ خطة مكونة من أربعة بنود بحيث تخلق فراغ في القطاع قد يؤدي من بين عدة أمور لمواجهة عسكرية جديدة مع اسرائيل.

وأوضح التقرير أن الخطة تتضمن أنه بعدما تعلن حماس رفع يدها عن إدارة القطاع، فإن قوات الشرطة المدنية ستستمر في تنفيذ مهامها وتقوم مؤسسات محلية بتقديم خدماتها للمواطنين.

 وقال التقرير: "في المقابل، مؤسسات الأمن في قطاع غزة التي تخضع لحماس ستقوم بمهام مدنية فقط وليست أمنية". مبينا أن الذراع العسكري لحماس سيشغل هذا الفراغ الذي خُلق وسيتحمل عبء السيطرة الأمنية في قطاع غزة وسيتم نشره في كل المناطق جنبًا لجنب مع الأجنحة العسكرية الصغيرة للفصائل المختلفة.

واعتبرت الصحيفة أن الأمر فعليا يتمثل في تمهيد لخلق حكم عسكري في قطاع غزة دون حكم مدني، مما قد يجعل التوتر يصل ذروته. مشيرة إلى أن حماس تخطط أن يشكل ذلك ضغطا كبيرا من قبل دول عربية على أبو مازن لرفع العقوبات عن قطاع غزة من أجل منع احتمال التوصل لتصعيد عسكري محتمل أمام اسرائيل.

وألمحت يديعوت احرونوت، إلى أن أساس تسريب الاقتراح هدفه البدء بخلق ضغط على جميع اللاعبين الذين لهم علاقة بالأمر. فيما طلب أبو مازن من حماس أن تحل اللجنة الادارية في القطاع وأن تتخلى حماس عن جزء من صلاحياتها بها وتنقلها ليد السلطة الفلسطينية.

أضف تعليق

تعليقك يتم مراجعته