• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

رسالة تهديد..وزير الخارجية الصيني: على أمريكا أن تختار إما التعاون الجماعي أو حرب باردة جديدة إسرائيل تعاود تسيير رحلات إلى اسطنبول بعد توقف 10 أعوام استطلاع روسيا اليوم.. الأردن يفوز بلقب الدولة ذات النهج الأمثل في احتواء كورونا معهد ووهان: اتهامات ترمب لنا بنشر كورونا فبركة تركيا تقرّ بدعم الميليشيات: غيرنا الموازين في ليبيا وكالة لبنانية تنفي الاشاعة المنسوبة اليها عن وفاة الرئيس عون أفغانستان.. طالبان تعلن هدنة ثلاثة أيام بمناسبة العيد والحكومة ترد بالمثل روحاني يحذر من استهداف ناقلات إيران في المياه الدولية القوات الأميركية أجرت مناورات حية في مياه الخليج أفيخاي مندلبليت.. صديق الأمس يضع نتنياهو في قفص الاتهام وفيات كورونا بالولايات المتحدة.. اقتراب من "العتبة الخطيرة" وزير الدفاع التركي يتفقد الوحدات العسكرية عند الحدود مع سوريا روسيا: استمرار الدراسات السريرية ضد كوفيد19 هونغ كونغ.. الشرطة تطلق قنابل الغاز لتفريق محتجين معارضين للحكومة الرئيس الإثيوبي يتفقد اللاجئين السوريين في أديس أبابا

الجمعة 22/05/2020 - 06:15 بتوقيت نيويورك

تصريح أمريكي يعيد الأمل في إنقاذ "نيو ستارت"

تصريح أمريكي يعيد الأمل في إنقاذ

المصدر / وكالات - هيا

في تصريح جديد يعيد الأمل في إنقاذها، توقع مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين عدم انسحاب بلاده من معاهدة "نيو ستارت" للحد من الأسلحة الاستراتيجية النووية مع روسيا، والدخول في مفاوضات مع موسكو بشأنها.

وردا على سؤال حول هل ستنسحب الإدارة الأمريكية من المعاهدة، قال أوبراين، في مقابلة مع محطة "فوكس نيوز": "لا أعتقد ذلك.. سندخل في مفاوضات مع الروس تستند على حسن النوايا بشأن الحد من التسلح النووي".

وأبدى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الشهر الماضي، استعداد بلاده لإعادة التفاوض على بنود معاهدة "نيو ستارت".

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد رفضت دعوات روسية للدخول في محادثات بشأن تمديد المعاهدة، وجدد وزير الخارجية مايك بومبيو التأكيد على أن أي اتفاق جديد يجب أن يشمل الصين التي ترفض حتى الآن قبول أي قيود على قدراتها النووية الأصغر.

وتنص بنود المعاهدة الأخيرة التي تضع سقفا للقوات النووية للعدوين إبان الحرب الباردة السابقة، خيارا بتجديدها لمدة خمس سنوات أخرى باتفاق كلا الطرفين.

ووقعا الرئيسان السابقان الأمريكي باراك أوباما، ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف اتفاقية ستارت الجديدة عام 2010 في براغ للحد من التسلح.

وتعد "ستارت الجديدة" إلى جانب اتفاقية التخلص من الأسلحة النووية متوسطة المدى (INF)، حجر زاوية للحد من أسلحة القوى الكبرى.

وتنص اتفاقية ستارت الجديدة على تخفيض الحدود القصوى للرؤوس الحربية الهجومية الاستراتيجية للبلدين بنسبة 30%، والحدود القصوى لآليات الإطلاق الاستراتيجية بنسبة 50% بالمقارنة مع المعاهدات السابقة.

وأعادت الاتفاقية التعاون والقيادة المشتركة بين الولايات المتحدة وروسيا في مجال ضبط الأسلحة النووية وحققت تقدماً في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا، وحافظت على المرونة التي تحتاج إليها الولايات المتحدة لحماية أمنها وأمن حلفائها.

التعليقات