• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

'شولتز' يؤكد الاتفاق مع 'زيلينسكي' لعدم ضرب روسيا بأسلحة الغرب شولتس: شروط الانضمام للاتحاد الأوروبي واحدة للجميع ولا استثناءات لأوكرانيا مدفيديف: "القرم هي روسيا والهجوم عليها هجوم على روسيا" رئيس وزراء إسرائيل السابق: بوتين وعد بعدم قتل زيلينسكي مفاجآت وفضائح "مدوية" لحزب الله زيلينسكي يجرد ساسة سابقين من الجنسية الأوكرانية منطاد التجسس الصيني يدشن عصر الحرب الباردة بين أميركا والصين حرب شوارع في باخموت.. وكييف تدفع بتعزيزات إلى محور أوغلدار وفاة الرئيس الباكستاني الأسبق برويز مشرف وثيقة مفبركة تزعم تأجير الممر الملاحي المهم لشركة إسرائيلية، لقاء يجمع بين وزير خارجية اسرائيل وزيلينسكي عمانيون ضد التطبيع :زيارة عمان لإسرائيل خيانة للقضية الفلسطينية بنك أمريكي بارز يحذر من مخاطر الاستثمار في "إسرائيل" الصين توطد علاقتها بروسيا ميدفيديف: ردنا على قصف القرم سيكون حارقاً

السبت 06/08/2016 - 03:34 بتوقيت نيويورك

دير شبيغل: السعودية هي مصدر هجمات داعش في ألمانيا

دير شبيغل: السعودية هي مصدر هجمات داعش في ألمانيا

المصدر / وكالات

 كشف الموقع الإلكتروني لصحيفة "دير شبيغل" أن الاستخبارات الألمانية أكدت وجود صلات بين منفذي هجومي "داعش" الأخيرين في البلاد، وعناصر للتنظيم مقيمين في السعودية ودول أخرى.

وأوضح الموقع يوم الجمعة 5 أغسطس/آب، أن خبراء الاستخبارات الألمانية توصلوا إلى هذا الاستنتاج بعد دراسة محتويات الهاتفين المحمولين لمنفذي الهجومين.

وشهدت ألمانيا الشهر الماضي سلسلة من الهجمات، لكن برلين أعلنت أن اثنين منها فقط حملا طابعا إرهابيا. وفي 18 يوليو/تموز الماضي، هاجم لاجئ أفغاني (17 عاما) مسلح بساطور وسكين،، ركاب قطار متجه إلى مدينة وورتسبورغ، ما أدى إلى إصابة 4 أشخاص بجروح خطيرة.

وحسب معلومات تلقتها "دير شبيغل" من مصادر مقربة من الاستخبارات، كان الشاب على اتصال بعنصر داعشي عبر برنامج دردشة الكترونية. وأوضحت الصحيفة أن هذا العميل الداعشي المجهول اقترح على الشاب الأفغاني تنفيذ هجوم على غرار مذبحة نيس، أي اقتحام حشد من الناس بسيارة، لكن منفذ الهجوم رفض هذا الخيار مبررا ذلك بعدم امتلاكه رخصة القيادة، واختار بدلا من ذلك مهاجمة ركاب القطار. وكانت آخر رسالة له إلى صديقه تقول "إلى اللقاء في الجنة".

كما تعتبر الاستخبارات الألمانية أن اللاجئ السوري الذي فجر نفسه في بلدة أنسباخ يوم 25 يوليو/تموز، لم يكن يخطط للانتحار، بل كان الانفجار عرضيا. وتعتقد الاستخبارات أنه كان ينوي ترك الكيس الذي كانت بداخله العبوة الناسفة في منطقة جرت فيها فعاليات مهرجان موسيقي، وتفجيرها عن بعد.

وتثبت محتويات هاتف اللاجئ السوري أنه كان على اتصال بعنصر داعشي في دولة أخرى، طلب منه تصوير التفجير وإرسال التسجيل إليه.

الأكثر مشاهدة


التعليقات