• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

أصغر رئيسة وزراء في العالم: لست مثلا أعلى وهذا سر نجاحي محتجون يهتفون في لندن: جونسون ليس رئيس وزرائي متحدث الرئاسة الروسية يعلق على تعالي الأصوات خلال قمة "نورماندي": حديث عمل البرلمان التركي يعلق على قرار الشيوخ الأمريكي بشأن "إبادة الأرمن" البرلمان العربي يُهنئ الرئيس الجزائري الجديد إثيوبيا تحصل على قرض 3 مليارات دولار من البنك الدولي مخاوف تعصف ببريطانيا.. هل تتجه أسكتلندا للانفصال؟ مفارقة في بريطانيا.. أهالي شارع كوربن يؤيدون جونسون سباق الحكومة العراقية.. استقالات وأسماء تحترق بالرصاص.. مقتل قريبتين لبشار الأسد في القرداحة الجيش الليبي يكشف مواقع تخزين الدرون التركية في مصراتة حزب البشير يتلقى الضربات.. حل نقابات واتحادات عهده حكومة العراق متعثرة.. رئيس الجمهورية مكان الحكومة المشرعون الأمريكيون يمهلون "CIA" شهرا لكشف المسؤولين عن قتل خاشقجي الصدر يأمر بغلق المؤسسات التابعة للتيار الصدري ويستثني سرايا السلام

الجمعة 02/12/2016 - 04:05 بتوقيت نيويورك

ترمب ماداً يده للديمقراطيين: سنوحد الأمة

ترمب ماداً يده للديمقراطيين: سنوحد الأمة

المصدر / وكالات

تعهد دونالد ترمب بتوحيد "أمة منقسمة جداً" وذلك خلال أول تجمع له في إطار جولة الشكر التي يعتزم القيام بها في عدد من الولايات الأميركية بعد انتخابه رئيسا.

وقال الرئيس الجمهوري الذي انتخب في 8 نوفمبر، في سينسيناتي بأوهايو أمام آلاف من الناخبين الذين صوتوا له "سنجمع بلادنا، بلادنا بكاملها". وأضاف "نحن ندين عدم التسامح والأحكام المسبقة بأشكالهما كافة. نحن ندين الكراهية وننبذ بقوة لغة الإقصاء والتفرقة"، ماداً يده إلى الديمقراطيين.

وأوضح "تحدثت إلى الديمقراطيين. وقلت لهم: اسمعوا، لا يمكننا أن نكمل مع هذا الشلل. هذا مستمر منذ سنوات كثيرة"، موضحاً "سنتحادث مع بعضنا. وأعتقد أنهم يريدون أن نتحادث".

وألقى ترمب خطابه هذا أمام جمع أقل عددا مقارنة بالجموع التي كانت تحتشد خلال حملته.

والهدف من الخطاب توجيه الشكر إلى الناخبين الذين أوصلوه إلى البيت الأبيض.

يذكر أن ترمب حقق فوزا سهلاً في أوهايو، وقد روى تفاصيله لمناصريه، ساخراً من توقعات الخبراء ومن صحافيين كانوا يغطون الحدث.

وقال مبتسماً إنه شعر "بمتعة مواجهة هيلاري، أليس كذلك؟"، مثيراً حماسة الموجودين داخل القاعة في شكل تدريجي، فراح هؤلاء يرددون شعارات حملته، خصوصا منها "اسجنوها!" و"ابنوا الجدار!" في إشارة إلى الجدار على الحدود مع المكسيك الذي كان ترمب قد تعهد ببنائه.

وختم ترمب مؤكداً: "الخلاصة هي أننا فزنا".

التعليقات