• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

مجلس الشيوخ يرفض تحركا جمهوريا لوقف عملية عزل ترامب بوتين وبايدن يجريان أول مكالمة بينهما ويعربان عن ارتياحهما من الاتفاق على تمديد "ستارت 3" "يوتيوب" يمدد تجميد حساب ترامب إلى أجل غير مسمى وزير الاستخبارات الإسرائيلية يكشف تفاصيل زيارته إلى السودان تركيا تدين "الهجوم الصاروخي" على الرياض الكونغرس .. مستجدات محاولة عزل الرئيس السابق! قلق اسرائيلي.. الإدارة الأمريكية تعيد النظر في عقوبات ترامب ضد محكمة الجنايات صدمة في إيطاليا .. طبيب ايطالي قتل مرضى كورونا لضمان اسرة فارغة حماس ترد على ما نشرته "التايمز" البريطانية عن علاقتها مع تركيا بعد ضغوطاته .. العاهل المغربي يشترط على نتنياهو زيارته تل أبيب لزيارة رام الله غوتيريش: العالم يمر بأسوأ أزمة اقتصادية منذ مئة عام شاهد: وزير اسرائيلي يصل الخرطوم واتفاق مع السودان على تبادل فتح السفارات بأقرب وقت إدارة بايدن: تركة فريق ترامب أسوأ بكثير مما تخيلنا بعد "القشعريرة" من بايدن..صحفية في "نيويورك تايمز" تطرد من عملها وتثير الجدل هولندا.. التطعيم ضد كورونا للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 90 عاما فما فوق

الخميس 15/12/2016 - 08:30 بتوقيت نيويورك

الحقيقة الغائبة في قضية ياسمين سويد

الحقيقة الغائبة في قضية ياسمين سويد

المصدر / احمد مراد

القصة الحقيقة وراء الاعتداء علي الحجاب

الحقيقة الغائبة في قصة الطالبة ياسمين

فجأة طرأ تطور مثير الأربعاء الرابع عشر من ديسمبر 2016 على قضية الشابة المسلمة ياسمين سويد التي قالت قبل أسبوعين إنها تعرضت للتحرش ومحاولة نزع حجابها من قبل أنصار الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب. فقد أحتجزتها شرطة نيويورك

حيث ذكر المحقق العربي في شرطة نيويورك الكابتن احمد ناصر في حديث خاص لقناة فارس منهاتن ان شرطة نيويورك قد احتجزت الطالبة ياسمين بعد ان تكبلت خسائر مادية كبيرة نتيجة علي بلاغ ياسمين الكاذب وبعد اعترفها المباشر انها اختلقت القصة باكملها.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتوتير قد شهدت تعاطف كبير وتفاعل مع قضية الطالبة المسلمة بعد نشر قصتها بجريدة الديلي نيوز الامريكية الشهيرة

وأوقفت شرطة نيويورك، الأربعاء، سويد بتهمة تقديمها لبلاغ خاطئ وكاذب بشأن تعرضها لهجوم من قبل أنصار ترامب في مترو الأنفاق.

هي لفقتها بأكملها – والأن هي محتجزة – فحسب شرطة نيويورك

اعترفت الطالبة الجامعية المسلمة التي ادعت ان ثلاث رجال ممن  نادوا ب"دونالد ترامب" قاموا بمضايقتها في المترو ونادوها بالارهابية وحاولوا خلع الحجاب من على رأسها , اعترفت للمحققين انها اخترعت القصة بأكملها .

ياسمين سويد , 18سنة , اتهمت بنشر بلاغ كاذب , كما قال مصدر امني.

وقال المصدر انه كان لسويد فرص متعددة للاعتراف بأن الحادثة لم تكن حقيقية ولكنها تشبثت بقصتها مرات ومرات .

وفي يوم الاربعاء , وبعد مواجهتها مجددا بأسئلة من المحققين الذين كانوا يشككون في قصتها تراجعت عن رأيها وقالت انها لفقت كل تلك القصة , مشيرة الى مشاكل عائلية .

وقال المصدر الأمني انه يجب ان تكون تهمتها جنائية.

"هذا امر لا نحب فعله في العادة ولكنها كان لديها فرص متعددة للاعتراف بأن شيئا لم يحدث وهي تمسكت جدا بقصتها" , قال المصدر .

"لقد كرسنا موارد كثيرة لهذا الامر – ولا تسيء فهمي , هذا ما نفعله - ولكن كان رجالنا يتحركون ذهابا وايابا , باحثين عن فيديوهات وشهود . ولم نجد اي شيء.

" لم يحدث شيء – ولم يكن هناك ضحية."

ولم يتضح للشرطة ماذا كانت تريد سويد بكذبها على الشرطة .

 

وكانت الفتاة الجامعية قد روت انه في طريقها للمنزل بلونج ايلاند مساء 1 ديسمبر  التقت بثلاث رجال سكارى بقطار المدينة رقم 6.

قالت ان الغرباء وقفوا جانبا لم يفعلوا شيء في حين ان الثلاثة سخروا منها وحاولوا خلع حجابها من فوق رأسها .

قالت :"هذا جعلني حزينة حقا بعدها عندما فكرت في الامر" . "كان الناس ينظرون الي وينظروا الى ما حدث ولم يقولوا اي شيء. فقط نظروا بعيدا."

وقد اعطت سويد الشرطة مواصفات للمشتبه بهم  , منهم من اعتقدت الشرطة انهم رأوه في فيديو يتبعها عندما نزلت من المترو عند محطة جراند سنترال للبحث عن الشرطة.

في الوقت نفسه , كان هناك عدم تجانس في قصتها .

ولفترة , اعتقدت الشرطة ان هذا كان بسبب صدمتها , ولكن المحققون لم يجدوا شهود او اي فيديو ذو اهمية.

وبعد ذلك , في الاسبوع الماضي , تركت سويد منزلها وكان هناك بلاغ بفقدانها يوم الخميس – فقط لتكون في امان وتتحدث يوم الجمعة.

وهذا , كمان قالت المصادر , زاد الشكوك حول حكايتها .

ووفق ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الخميس، فإن المراهقة المسلمة، 18 عاما، وهي طالبة في كلية باروخ بنيويورك "اختلقت هذه القصة كلها" ولا شيء منها صحيح.

وعقب إبلاغ الشرطة، قامت السلطات الأمنية بتفريغ تسجيلات كاميرات المراقبة، بيد أنها لم تعثر على أية أدلة لإثبات قصة الفتاة.

وفي نهاية المطاف، اعترفت ياسمين سويد أنها اختلقت القصة، "لأنها تريد الحصول على القليل من الاهتمام".

ووجهت إليها تهمة تقديم بلاغ كاذب وعرقلة الإدارة الحكومية.

وحسب القانون المعمول به فانه في حالة ادن القاضي  الطالبة المسلمة فانها قد تواجه السجن فترة لا تقل عن خمسة عشر يوم ولا تزيد عن عام بالاضافة الي الغرامة المادية

وكان مجلس العلاقات الاسلامية الامريكية الذي يعرف اختصارا بكير قد تواصل مع شرطة نيويورك عبر محاميه وطالبهم بالتحقيق في الموضوع في وقت سابق .

وكانت نيويورك قد شهدت ارتفاع كبير في حوداث العنف والقتل تجاه المسلمين خلال الست شهور الماضية . فكيف سيكون وضع المسلمين في ظل وجود ترامب في البيت الابيض

فلنتظر ................

ولنر ...................

احمد مراد

كاتب صحفي

مقيم بنيويورك

Amourad978@aol.com

الأكثر مشاهدة


التعليقات