• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

فرار 400 لاجئ إثيوبي إلي السودان لوموند الفرنسية: المرتزقة الأجانب يشكلون خطرًا استراتيجيًا على جنوب ليبيا الغابات المشتعلة في كاليفورنيا الأمريكية تحصد أرواح 56 قتيلاً حتي الأن اليمن: تفجير في صنعاء يسفر عن مقتل أربعة مواطنين وإصابة ثمانية آخرون السعودية تعلن عن التفاصيل الكاملة لمقتل "خاشقجي" وتطالب بمقتل القتله الحرس الثوري الإيراني: نمارس ضبط النفس تجاه السعودية التحقيق مع قائد بالشرطة الفلسطينية لتغييره إطار عربة للجيش الإسرائيلي السعودية تدعو الأمم المتحدة لإلزام إسرائيل بفك حصار غزة التحالف العربي بقيادة السعودية يوقف حملته العسكرية في الحديدة النائبة بالكونغرس الاميركي الهان عمر تعلن تأييدها حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) وزير إسرائيلي : سنعود بـ500 جثة لو فكرنا دخول جباليا ليست المرة الاولى .. قوة العدو الخاصة مكثت قبل العملية 24 ساعة في منزل أحد العملاء ألمانيا تدين استهداف المدنيين فى غزة إضراب في المدارس الحكومية في فرنسا القوات السودانية تأسر قيادي حوثي كبير

الأحد 05/11/2017 - 03:34 بتوقيت نيويورك

طرق اتبعيها قبل أن تعاقبي طفلك

طرق اتبعيها قبل أن تعاقبي طفلك

المصدر / وكالات

يؤكد الأخصائيون في شؤون الأطفال في معهد “سيناي” البرازيلي المختص بالشؤون الاجتماعية أن العقوبة الجسدية حسب الإحصاءات العالمية لا تجدي مع حوالي 70% من الأطفال، لأنها تؤدي إلى مزيد من التمرد، كما أن الطفل يمكن أن يتعود على هذا الأسلوب ويواصل ارتكاب الأخطاء، وهو يعلم أن النتيجة هي قليل من الضرب ومن ثم ينتهي الأمر.

إذ أوضحت الدراسة عدداً من الإجراءات التي يمكن استخدامها إذا كان الطفل بحاجة للعقوبة فعلاً، وهي تمثل طريقة حضارية لمعاملة الأطفال والتكيف مع أخطائهم.

كمنحه المكافآت عندما ينجز أعمالاً جيدة فكثير من العائلات كانت تنظر فقط للأخطاء التي يرتكبها الطفل من أجل ممارسة العقوبة ضده، ولا يعطون اهتماماً كافياً لمكافآته عندما يقوم بأعمال جيدة.

ويترتب على اﻷم أن تشرح لطفلها القواعد والأصول في الأسرة فعدم القيام بذلك يجعله ضائعاً دون أن يعلم ما هو مقبول وغير مقبول بالنسبة لهذه الأسرة أو تلك.

عليها أيضاً على الأم أن تفهم إشارات تمرد طفلها حيث ستستدل منها على أنه قام أو سيقوم بارتكاب خطأ ما، ويمكن معرفة هذه الإشارات من خلال حديثه أو حركاته.

كما يجب على اﻷم ألا تتراجع عند اللجوء للعقوبات البديلة، إذ يوجد عقوبات بديلة كثيرة غير الضرب الجسدي كالحرمان من المصروف لبضعة أيام، أو عدم شراء هدية يطلبها، ولكن عند استخدام العقوبة البديلة يجب أن تظهر اﻷم تماسكاً في الشخصية، ولا تتراجع عن قرارها لأسباب عاطفية كالشفقة أو الشعور بالذنب.

وأخيرا يجب على اﻷم منح طفلها فرصة لكي لا يعيد الخطأ فالعقوبة يجب أن لا تأتي على الفور، بل من الممكن التحدث مع الطفل ومنحه فرصة لكي لا يعيد الخطأ الذي ارتكبه

الأكثر مشاهدة


التعليقات