• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

الخارجية الإيرانية: ندعم أي مقترح يمكنه إنهاء الحرب باليمن عبر الحوار إجلاء أنصار النظام السوري من آخر مناطقه بإدلب واشنطن تغلي.. ترامب يتراجع ويعد بالتصدي للروس الأمم المتحدة: على الحكومة العراقية الاستجابة لمطالب الشعب قتیلان من حزب کردي معارض بقصف إیراني علی شمال العراق صحيفة موالية للأسد تهاجم مستشار مرشد إيران ماي تهدد متمردي حزبها بالدعوة لانتخابات عامة بعد توالي هزائمه.. "الحوثي" يعرض تسليم ميناء الحديدة احتجاجات العراق في يومها الحادي عشر.. 8 قتلى و60 مصابا شائعة جديدة: تسميم سكريبال قامت به مجموعة برئاسة امرأة أوباما غامزا من قناة ترامب: أراه منبرا ويُخيل إليه أنه فيل! واشنطن تشدد الخناق على إيران وترفض إعفاء أي شركة أوروبية تتعامل معها من عقوباتها بوتين لصحفي أمريكي: تحلى بالصبر إذا كنت تريد أن تسمع رأيي الفيضانات تضرب شوارع الفلبين حماس تهدد إسرائيل بسبب إغلاق معبر كرم أبو سالم

الأحد 05/11/2017 - 03:34 بتوقيت نيويورك

طرق اتبعيها قبل أن تعاقبي طفلك

طرق اتبعيها قبل أن تعاقبي طفلك

المصدر / وكالات

يؤكد الأخصائيون في شؤون الأطفال في معهد “سيناي” البرازيلي المختص بالشؤون الاجتماعية أن العقوبة الجسدية حسب الإحصاءات العالمية لا تجدي مع حوالي 70% من الأطفال، لأنها تؤدي إلى مزيد من التمرد، كما أن الطفل يمكن أن يتعود على هذا الأسلوب ويواصل ارتكاب الأخطاء، وهو يعلم أن النتيجة هي قليل من الضرب ومن ثم ينتهي الأمر.

إذ أوضحت الدراسة عدداً من الإجراءات التي يمكن استخدامها إذا كان الطفل بحاجة للعقوبة فعلاً، وهي تمثل طريقة حضارية لمعاملة الأطفال والتكيف مع أخطائهم.

كمنحه المكافآت عندما ينجز أعمالاً جيدة فكثير من العائلات كانت تنظر فقط للأخطاء التي يرتكبها الطفل من أجل ممارسة العقوبة ضده، ولا يعطون اهتماماً كافياً لمكافآته عندما يقوم بأعمال جيدة.

ويترتب على اﻷم أن تشرح لطفلها القواعد والأصول في الأسرة فعدم القيام بذلك يجعله ضائعاً دون أن يعلم ما هو مقبول وغير مقبول بالنسبة لهذه الأسرة أو تلك.

عليها أيضاً على الأم أن تفهم إشارات تمرد طفلها حيث ستستدل منها على أنه قام أو سيقوم بارتكاب خطأ ما، ويمكن معرفة هذه الإشارات من خلال حديثه أو حركاته.

كما يجب على اﻷم ألا تتراجع عند اللجوء للعقوبات البديلة، إذ يوجد عقوبات بديلة كثيرة غير الضرب الجسدي كالحرمان من المصروف لبضعة أيام، أو عدم شراء هدية يطلبها، ولكن عند استخدام العقوبة البديلة يجب أن تظهر اﻷم تماسكاً في الشخصية، ولا تتراجع عن قرارها لأسباب عاطفية كالشفقة أو الشعور بالذنب.

وأخيرا يجب على اﻷم منح طفلها فرصة لكي لا يعيد الخطأ فالعقوبة يجب أن لا تأتي على الفور، بل من الممكن التحدث مع الطفل ومنحه فرصة لكي لا يعيد الخطأ الذي ارتكبه

الأكثر مشاهدة


التعليقات