• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

لبنان يمتنع عن تزويد طائرات إيرانية وسورية بالوقود التحالف ينفي مسؤوليته عن مقتل مدنيين شرق سوريا شعبية ماكرون إلى انخفاض جديد استقالة غامضة لمسؤولة أميركية مكلفة بملف السعودية قرقاش: جولة استهداف السعودية وقيادتها لن تنجح مساعدات روسية لمعاقي الحرب في سورية إصابة مزارع فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق غزة سوريا: مقتل 40 مدني بغارة لـ"التحالف الدولي" في ريف دير الزور الحريري يعلن رسمياً.."حل مشكلة تأليف الحكومة اللبنانية ليس لديّ" جماعة الحوثي تفرض رسوم جديدة علي مدارس اليمن اليمن:انطلاق عملية عسكرية كبيرة غرب تعز أمريكا تحذر الحوثيين بالتوقف عن الانتهاكات ضد المدنيين في اليمن الصين: لا يوجد منتصر في الحرب التجارية فرنسا: احتجاجات ضد أسعار الوقود والضرائب المبعوث الأممي إلى ليبيا يعلن عدم معارضته تعديل المجلس الرئاسي

الخميس 13/09/2018 - 05:30 بتوقيت نيويورك

جنود مجهولون على طريق الهجرة النبوية المشرفة

جنود مجهولون على طريق الهجرة النبوية المشرفة

المصدر / وكالات - هيا

إعداد - سارة عبد الخالق:

تزامنا مع بدءعام هجري جديد ، تبدأ الاذهان تتخيل مشهد خروج النبي – صلى الله عليه وسلم – وصاحبه سيدنا أبي بكر الصديق – رضي الله عنه – الذي خرج مصاحبا لرسول الله في رحلة هجرته من مكة إلى المدينة ، هذا المشهد المحفوف بالمخاطر الممزوج بالمغامرة والحيطة والحذر والقلق والثقة في الله في آن واحد، وكيف خرجا تاركين ديارهما إلى بلد جديد آملين أن يصلا إلى وجهتهما الجديدة بسلام، وخلال هذه الرحلة النبوية الشريفة، هناك جنود مجهولون كان لهم دور بارز وتأثير مهم في نجاح الهجرة النبوية الشريفة بعد توفيق الله – عز وجل-، هذا ما يرصده مصراوي في التقرير التالي:

1 عبد الله بن أريقط

هو دليل النبي – صلى الله عليه وسلم – وصاحبه أبو بكر الصديق – رضي الله عنه – في الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة، وعلى الرغم من أنه كان على دين قريش استعان به النبي – صلوات الله عليه – في هجرته، ولعب دورا بازرا ومحوريا على طريق الهجرة النبوية الشريفة، فهو كان دليلا بارعا وماهرا في الطرق.

فعندما تهيأ الرسول – صلوات الله عليه – وصاحبه الصديق– رضي الله عنه – للخروج إلى المدينة ، وأستأجرا عبد الله بن أريقط الليثي - وفقا لما جاء في كتاب الرحيق المختوم (بحث في السيرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام) لصفي الرحمن المباركفوري -، "وكان هاديا خريتا – أي ماهرا بالطريق – وكان على دين كفار قريش، وآمناه على ذلك، وسلما إليه راحلتيهما، وواعده غار ثوربعد ثلاث ليال براحلتيهما، فلما كانت ليلة الاثنين – غرة ربيع الأول سنة 1 هـ / 16 سبتمبر سنة 622 م - جاءهما عبد الله بن أريقط بالراحلتين، وحينئذ قال أبو بكر للنبي – صلى الله عليه وسلم - : بأبي أنت يا رسول الله، خذ إحدى راحلتي هاتين وقرب إليه أفضلهما، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : بالثمن.

وأخذ بهم الدليل "عبد الله بن أريقط " وسلكوا طريقا غير مألوفا حيث خرجوا إلى المدينة عن طريق الساحل.

وقال ابن حزم في كتابه جوامع السيرة النبوية : إن النبي – صلى الله عليه وسلم - وأبا بكر خرجا من باب واسع في جانب الغار، فتحه الله لهما في الوقت في صخرة صماء لا تؤثر فيها المعاول، فأمالها الله – عز وجل – بقدرته، وأتاهما عبد الله بن أريقط براحلتيهما صبح الليلة الثالثة".

وعندما وصل الرسول – صلوات الله عليه – وصاحبه بسلام إلى يثرب، ولما رجع "عبد الله بن أريقط" إلى مكة أخبر عبد الله بن أبي بكر الصديق بوصول أبيه إلى المدينة المنورة، فخرج عبد الله بعيال أبي بكر، وصحبهم طلحة بن عبيد الله حتى قدموا المدينة المنورة، وفقا لما ذكر في كتاب الإصابة في تمييز الصحابة للإمام الحافظ ابن حجر العسقلاني.

2- عامر بن فهيرة

هو مولى أبو بكر الصديق، وأحد السابقين إلى الإسلام، كان له دور بارز على طريق الهجرة النبوية الشريفة حيث كان يمحو آثار النبي وصاحبه من الطرق، وذلك عن طريق رعايته لأغنام أبي بكر والتي كان يمحو بها آثار أقدام عبد الله بن أبي بكر الذي كان يتردد على النبي محمد وأبوه أبي بكر أثناء تخفيهما في غار ثور، و عندما ارتحل رسول الله – صلوات الله عليه – وأبي بكر الصديق – رضي الله عنه - وارتحل معهما "عامر بن فهيرة".

3- أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنها –

لعبت السيدة "أسماء بنت أبي بكر الصديق" أيضا دورا هاما على طريق الهجرة النبوية الشريفة إلى يثرب، حيث كانت تأتي لوالدها وللنبي – صلوات الله عليه - بالطعام حيث "أتتهما بسفرتهما، ونسيت أن تجعل لها عصاما، فلما ارتحلا ذهبت لتعلق السفرة فإذا ليس لها عصام، فشقت نطاقها باثنين، فعلقت السفرة بواحد، وانتطقت بالآخر، - وفقا لما ذكر في كتاب فسميت بـ (ذات النطاقين).

وتحملت أذى أبي جهل عندما خرج أبيها في طريقه للهجرة، فلما هاجر أبوها أتاها أبا جهل في نفر من قريش يسألونها عن أبيها، وضربها أبو جهل حين لم تجبه، تقول أسماء: "ولما خرج رسول الله – صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر أتانا نفر من قريش فيهم أبو جهل بن هشام، فوقفوا على باب أبي بكر، فخرجت إليهم فقالوا: "أين أبوك يا ابنة أبي بكر؟"، قلت: "لا أدري والله أين أبي"، فرفع أبو جهل يده وكان فاحشًا خبيثًا، ولطم خدي لطمة خر منها قرطي ثم انصرفوا"، وفقا لما جاء في كتاب سير أعلام النبلاء لشمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي.

الأكثر مشاهدة


التعليقات