• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الأمم المتحدة:الأمطار الغزيرة تسببت في تشريد أكثر من 10آلاف نازح يمني اليمن تلجأ لليونسكو لحماية مواقع التراث العالمى في البلاد وزارة الخارجية الهولندية: زوجة سفيرنا في بيروت في حالة خطرة إثر انفجار مرفأ وضع كل المسؤولين المعنيين بانفجار مرفأ بيروت قيد الإقامة الجبرية مدير مرفأ بيروت يعترف رسمياً..«كنا نعلم بوجود مواد خطيرة في المرفأ" 300 ألف لبناني مشردين في شوارع بيروت بيوتهم غير صالحة للسكن لبنان:صوامع القمح دمرت بشكل شبه كامل غداً.. ماكرون في لبنان انفجار بيروت.. مروان حمادة يستقيل من البرلمان رسميا داعيا لتشكيل لجنة تحقيق دولية اليابان تعلن إصابة أحد مواطنيها جراء انفجار بيروت لبنان: انتشار كثيف للجيش في محيط ميناء بيروت وتواصل عمليات إطفاء الحرائق من مصر والمغرب والأردن واليمن.. عرب بين ضحايا انفجار بيروت رئيس وزراء لبنان يطلب مساعدة دولية بعد انفجار بيروت معلومات أولية: الانفجار وقع بمخزن لسلاح حزب الله بمرفأ بيروت العاهل الأردني يوجه بإرسال مستشفى ميداني إلى لبنان

الجمعة 14/09/2018 - 12:51 بتوقيت نيويورك

قمة جديدة بين أردوغان وبوتين لبحث مصير إدلب السورية

قمة جديدة بين أردوغان وبوتين لبحث مصير إدلب السورية

المصدر / وكالات - هيا

يلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الروسي فلاديمير يوم الاثنين المقبل بمدينة سوتشي لبحث مصير إدلب السورية، وذلك وسط قلق دولي من هجوم وشيك على المحافظة القريبة من الحدود التركية.

وتحاول القوات الحكومية السورية، التي تدعمها روسيا، استعادة إدلب، التي تعد آخر معقل للمعارضة المسلحة. لكن أنقرة تحذر من تداعيات خطيرة لأي هجوم محتمل عليها.

كما حذرت منظمات الأمم المتحدة من أن الهجوم قد يؤدي إلى أكبر الكوارث الإنسانية التي شهدتها سوريا منذ بداية الحرب الأهلية قبل سبع سنوات.

وكان الرئيسان قد فشلا في اجتماعهما الأسبوع الماضي الذي شارك به الرئيس الإيراني حسن روحاني في الاتفاق على وقف لإطلاق النار.

يذكر أن إيران وروسيا حليفان أساسيان للنظام السوري، بينما تدعم تركيا مسلحي المعارضة التي تسعى للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد.

وحذرت أنقرة من أن عملية عسكرية كبيرة ستؤدي إلى موجة كبيرة من النازحين باتجاه الحدود التركية.

وكان وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو قد صرح الأسبوع الماضي أن بلاده مستعدة للتعاون مع أي طرف في الحرب ضد جماعات "الإرهاب" في سوريا، بينما انتقد الحكومة السورية "لاستغلالها وجود المجموعات الجهادية من أجل تبرير إطلاق عملية عسكرية في إدلب".

وأضاف أن "قتل المدنيين من نساء وأطفال بذريعة الحرب على الإرهاب هو عمل خاطئ ولن يجلب السلام".

يذكر أن كبرى الجماعات المسلحة في إدلب هي "هيئة تحرير الشام" التي صنفتها أنقرة جماعة "إرهابية" الشهر الماضي.

التعليقات