• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

تحقيق يكشف تورط بن سلمان شخصيا باختراق هاتف مالك شركة أمازون مجلس الشيوخ يقرّ إجراءات المحاكمة ويرفض مقترحات الديمقراطيين نتنياهو يسعى للحصول على موافقة أمريكا لضم غور الأردن قبل انتخابات مارس مجلس الشيوخ يرفض 7 مقترحات للديمقراطيين في محاكمة ترامب أمريكا تعرب عن قلها إزاء عمليات التنقيب التركية قبالة سواحل قبرص الصين: ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 440 وتسع وفيات حكومة لبنانية جديدة تستبعد جبران باسيل من التشكيلة غوتيريس: الأمم المتحدة تدعم تعزيز سيادة لبنان واستقراره العراق.. استمرار قطع الطرق و10 قتلى خلال 24 ساعة مجلس الأمن يستعجل التوصل لاتفاق وقف النار في ليبيا تعليقات متفاوتة لسياسيي لبنان على التشكيلة الحكومية الجديدة الحشد الشعبي العراقي ينفي تعيين خلف للمهندس محكمة لاهاي ترجئ قرارا بشأن التحقيق في جرائم حرب في فلسطين الغارديان تكشف الجديد عن خليفة البغدادي ترامب يحاكَم اليوم أمام مجلس الشيوخ

الجمعة 14/09/2018 - 12:51 بتوقيت نيويورك

قمة جديدة بين أردوغان وبوتين لبحث مصير إدلب السورية

قمة جديدة بين أردوغان وبوتين لبحث مصير إدلب السورية

المصدر / وكالات - هيا

يلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الروسي فلاديمير يوم الاثنين المقبل بمدينة سوتشي لبحث مصير إدلب السورية، وذلك وسط قلق دولي من هجوم وشيك على المحافظة القريبة من الحدود التركية.

وتحاول القوات الحكومية السورية، التي تدعمها روسيا، استعادة إدلب، التي تعد آخر معقل للمعارضة المسلحة. لكن أنقرة تحذر من تداعيات خطيرة لأي هجوم محتمل عليها.

كما حذرت منظمات الأمم المتحدة من أن الهجوم قد يؤدي إلى أكبر الكوارث الإنسانية التي شهدتها سوريا منذ بداية الحرب الأهلية قبل سبع سنوات.

وكان الرئيسان قد فشلا في اجتماعهما الأسبوع الماضي الذي شارك به الرئيس الإيراني حسن روحاني في الاتفاق على وقف لإطلاق النار.

يذكر أن إيران وروسيا حليفان أساسيان للنظام السوري، بينما تدعم تركيا مسلحي المعارضة التي تسعى للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد.

وحذرت أنقرة من أن عملية عسكرية كبيرة ستؤدي إلى موجة كبيرة من النازحين باتجاه الحدود التركية.

وكان وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو قد صرح الأسبوع الماضي أن بلاده مستعدة للتعاون مع أي طرف في الحرب ضد جماعات "الإرهاب" في سوريا، بينما انتقد الحكومة السورية "لاستغلالها وجود المجموعات الجهادية من أجل تبرير إطلاق عملية عسكرية في إدلب".

وأضاف أن "قتل المدنيين من نساء وأطفال بذريعة الحرب على الإرهاب هو عمل خاطئ ولن يجلب السلام".

يذكر أن كبرى الجماعات المسلحة في إدلب هي "هيئة تحرير الشام" التي صنفتها أنقرة جماعة "إرهابية" الشهر الماضي.

التعليقات