• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

تركيا ترحّل مهاجرين سورييين إلى عفرين رئيسة وزراء رومانيا تعتزم إقالة وزيري الداخلية والخارجية البيت الأبيض يتحرك لرفض طلبات لجوء المهاجرين القادمين من المكسيك قضية خاشقجي تعود إلى الكونغرس.. تحركات لمحاسبة القتلة وإطلاق الناشطات ألمانيا والنمسا: العقوبات أحد الخيارات للرد على تنقيب تركيا قبالة قبرص إيطاليا تضبط صاروخاً وأسلحة بمداهمات استهدفت النازيين الجدد البيت الأبيض يعلن ترشيح مارك إسبر لمنصب وزير الدفاع مسؤول أممي: الحكم المدني بالسودان يحتاج لحماية من الجيش إيران: سنعود للاتفاق بسرعة إذا توقفت عقوبات النفط العراق.. اندلاع حريق بميناء نفطي في البصرة نائبات ديمقراطيات يتحدن ضد ترامب: لن نسكت نتنياهو يتراجع ويقبل بشرط سيئول لتوقيع الاتفاق معها فاتورة خسائر الفلسطنيين بسبب حواجز الاحتلال 270 مليون دولار سنوياً إيران: نمتلك أسلحة جديدة لمواجهة الأسلحة الكيميائية والجرثومية والإشعاعية حماس توجة رسالة غاضبة للبنان بسبب اللاجئين الفلسطنيين علي أراضيها

الأحد 30/06/2019 - 09:01 بتوقيت نيويورك

تونس تؤكد انطلاق الانتخابات التشريعية والرئاسية فى موعدها

تونس تؤكد انطلاق الانتخابات التشريعية والرئاسية فى موعدها

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

أعلن نبيل بفون رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية وعضو هيئة الانتخابات، أن الانتخابات التشريعية والرئاسية ستتم فى موعدها المحدد، 6 أكتوبر المقبل "الانتخابات التشريعية"، و17 نوفمبر "الانتخابات الرئاسية"، مشيرا إلى أن الهيئة تنتظر المصادقة النهائية على مشروع تنقيح القانون الانتخابي، ولحين ذلك سنعمل بالقانون القديم حتى يدخل القانون الجديد حيز التنفيذ.

وقال بفون - اليوم الأحد - إن الأيام الماضية شهدت الحديث عن تأجيل الانتخابات خاصة فى ظل الأحداث الأخيرة، وتعديل القانون الانتخابى، مضيفا أن الحالة الوحيدة للتأجيل وفق الدستور هى حالة الخطر الداهم، وتعطل السير العادى لمؤسسات الدولة، وحول توقيت مشروع تنقيح القانون الانتخابى وموقف الهيئة من هذا القانون، أكد بفون أن هذا التعديل فى الوقت الحالى غير مناسب لأن هذا التعديل من الأجدر أن يتم فى سنوات سابقة، خاصة أنه يتعلق بشروط قبول الترشحات للانتخابات والمحدد لها يوم 22 يوليو القادم، وهو من شأنه أن يغير بعض الشيء فى جدول أعمال الهيئة، مشيرا إلى أننا ننتظر المصادقة النهائية فهناك اعتراضات لدى الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين، ثم المرور على رئاسة الجمهورية للختم، والمصادقة النهائية وصدوره بالجريدة الرسمية، بحيث يصبح نافذ المفعول، قائلا "نحن كهيئة دستورية نحترم مؤسسات الدولة ونحترم القانون، وعندما يصدر القانون من مجلس نواب الشعب سنمتثل لتطبيقه".

وأوضح "أننا نعمل حاليا على البرنامج الخاص بقبول الترشحات التى تنطلق يوم 22 يوليو القادم، فى انتظار تنقيح القانون الانتخابي"، مبينا أن هذا التعديل لن يتجاوز الـ 49 يوما من تاريخ المصادقة عليه من مجلس النواب، وحول خطة عمل الهيئة الأيام القادمة، أشار بفون إلى "أننا نستكمل حاليا تشكيل الهيئات الفرعية للانتخابات فى الخارج، وهى هيئة فرعية فى باريس وأخرى فى مرسيليا، وهيئة فرعية فى روما بإيطاليا، وأخرى فى برلين بألمانيا، وهيئة فى مونتريال بكندا، وهيئة فرعية للدول العربية فى أبوظبي، ستباشر عملها فى مباشرة وتنقية مسار العملية الانتخابية بداية من قبول الترشحات وحتى مرحلة الإعلان عن النتائج".

وقال إن الهيئة ستعلن خلال أيام كافة المعطيات بالقائمات الخاصة بالناخبين للانتخابات التشريعية، بعد أن تم غلق باب الطعن على تلك القوائم أول أمس، مشيرا إلى أن عدد المسجلين الجدد بلغ مليونا و486 ألفا و827 مسجلا جديدا، ليبلغ الإجمالى للمسجّلين للانتخابات القادمة 7 ملايين و200 ألف، وهو أضخم رقم حققته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات منذ سنة 2011، ويعد مؤشرا إيجابيا يمكن أن يفرز انتخابات ذات جودة، واكد بفون، أن النسبة العالية من المسجلين الجدد هم من الشباب الأقل من 35 عاما، وهو ما خالف التوقعات ويرجع ذلك إلى الخطة الناجحة التى انتهجتها الهيئة، "حيث استهدفنا هذه الفئات مع العلم أنهم غير مسجلين، وتم التوجه إليهم مباشرة فى المعاهد السنوية والكليات وتغطية التظاهرات الثقافية والرياضية من خلال فرق متنقلة عند المقاهى والميادين الرئيسية والمعاهد، كما توجهنا إلى المرأة الريفية وتم تنفيذ حملات توعية وكانت النتيجة إيجابية فى 53% من المسجلين الجدد من النساء.

وفيما يتعلق بالميزانية المخصصة لعمل الهيئة، قال بفون إن الميزانية المخصصة للهيئة تبلغ 139 مليون دينار أى ماقيمته 50 مليون دولار، وهى مبدئيا تكفى عمل الهيئة للانتخابات التشريعية والرئاسية، لكن الحقيقة فى هذا العام هناك طارئا جديدا وهو الانتخابات الجزئية البلدية لأن هناك بعض المحليات التى تنحل مجالسها من إجمالى 350 بلدية والهيئة، مطالبة بعقد انتخابات لتلك الدوائر فى غضون 3 أشهر، والتكلفة المالية لهذه الانتخابات الجزئية لم تكن متوقعة فى ميزانية الانتخابات التشريعية والرئاسية، وبالتالى سنطالب بميزانية تكميلية للإيفاء بهذه المتطلبات.

وحول توقعاته لسير العملية الانتخابية القادمة وأهم الرسائل التى يمكن توجيهها للناخبين، وقال بفون "أتوقع أنها ستكون انتخابات ناجحة وستشهد نسبة مشاركة عالية، ولابد أن نساعد الناخب التونسى على حسن الاختيار والتعبير عن إرادة حرة وهذا سيكون عبر الحملات الانتخابية الناجحة التى ستقوم بها القائمات المرشحة".

وحول اتفاقيات التعاون التى تتم بين الهيئة والدول الأخرى، قال بفون إن هناك اتفاقيات تبادل خبرات مع عدة دول ومنظمات، ومنها المنظمة الدولية للنظم الانتخابية، ودول الاتحاد الأوروبي، وقريبا سيتم توقيع اتفاقية مع رومانيا.

وفيما يتعلق بالتشكيك فى حياد ونزاهة الهيئة، أكد بفون أن "هذه مسائل تعودنا عليها فى الهيئة، ولا يوجد شيء يدعو إلى التشكيك، فمسألة التسجيل للانتخابات تمت بشفافية، وإرادة حرة من الناخبين، وتحت أعين الجميع، وكانت مراقبة من قبل وسائل الإعلام والملاحظين المحليين والدوليين، ثم فى مرحلة الاقتراع تكون عملية المراقبة بمشاركة ليس فقط الملاحظين المحليين والدوليين، ولكن أيضا بمشاركة مراقبين بكل مكتب اقتراع، فالمنظومة الانتخابية الموجودة فى تونس لا يمكن أن يتسرب إليها تدليس أو تزوير".

التعليقات