• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

طائرات تستهدف قوات موالية لإيران بمنطقة البوكمال شرقي سوريا نسبة التصويت في البلدات العربية تتجاوز 59% وتأييد "المشتركة" 82% مسؤول أمريكي: خامنئي أقر الهجوم على منشأتي أرامكو ووضع شرطا لذلك! نتنياهو يخاطب غانتس : "دعنا نلتقي اليوم ليس هناك خيار سوى تشكيل حكومة وحدة وطنية" إثيوبيا تكشف أسباب رفضها مقترحا مصريا بشأن سد النهضة ترامب يتحدث عن "الخيار النهائي" تجاه إيران ووزير خارجيته يتباحث في جدة ترامب: كلفة تشغيل معتقل غوانتانامو "جنون" نتانياهو دفع العرب إلى مشاركة قياسية في الانتخابات الإسرائيلية 10 قتلى و85 مصاباً في هجوم بسيارة مفخخة جنوب أفغانستان الإمارات تنضم للتحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية وسلامة الممرات البحرية المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة يلتقي نظيرته الأمريكية الجديدة مجلس الأمن يصوت اليوم على مشروعي قرارين لوقف النار بإدلب كاراكاس تدعو واشنطن لاستئناف الاتصالات الدبلوماسية الحرس الثوري: مستعدون ولا نخشى عدوا جونسون وترامب يبحثان الرد المناسب على هجوم السعودية

الجمعة 30/08/2019 - 04:57 بتوقيت نيويورك

حذف اسم السلطة.. خطوة أميركية أخرى ضد الفلسطينيين

حذف اسم السلطة.. خطوة أميركية أخرى ضد الفلسطينيين

المصدر / وكالات - هيا

محمد المنشاوي-واشنطن

حذفت وزارة الخارجية الأميركية اسم السلطة الفلسطينية من قائمة تعريف الدول والمناطق في موقع مكتب شؤون الشرق الأدنى بالموقع الإلكتروني للوزارة على شبكة الإنترنت.

وجاءت الخطوة الأخيرة في وقت تستعد فيه واشنطن لطرح مبادرتها للسلام في الشرق الأوسط المعروفة إعلاميا بصفقة القرن، وذلك عقب انتهاء الانتخابات الإسرائيلية المتوقع إجراؤها يوم 17 سبتمبر/أيلول القادم.

ودرجت الخارجية الأميركية للإشارة على مواقعها الرسمية لدولة فلسطين بـ"الأراضي الفلسطينية"، وعقب اتفاق أوسلو غيرتها إلى "أراضي السلطة الفلسطينية" قبل حذفها نهائيا منذ أيام.

وحاولت الجزيرة نت التواصل مع وزارة الخارجية الأميركية للتعليق على جديد هذه القضية، لكنها لم تلق أي إجابات على الأسئلة المتعلقة بتوقيت هذا التصرف، وهل هو تمهيد لما سيطرحه البيت الأبيض ويعرف بصفقة القرن؟ إضافة لسؤال حول ما إذا كانت هذه الخطوة مؤقتة أم أنها ستستمر بصورة دائمة.

مناصر لإسرائيل

يشار إلى أن المكتب الذي جرى به هذا القرار هو مكتب الشرق الأدنى في وزارة الخارجية الأميركية الذي يترأسه ديفد شانكر مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط.

ويرأس شانكر أرفع منصب بالوزارة من حيث التعامل والإشراف على ملفات منطقة الشرق الأوسط وعلى رأسها الصراع العربي الإسرائيلي.

وقد عمل في عدد من الوظائف الحكومية بالبنتاغون، قبل أن ينضم باحثا متخصصا في الشؤون العربية بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، وهو المعهد الذي ساهمت في إنشائه منظمة آيباك، كبرى منظمات اللوبي اليهودي تأييدا لإسرائيل داخل الولايات المتحدة.

الخارجية ترضي ترامب

من جهته، قال المسؤول السابق بوازرة الخارجية السفير ديفد ماك إنه لا يفهم ما جرى إلا بوصفه محاولة من وزارة الخارجية لإرضاء البيت الأبيض والاتساق مع سياسات الرئيس دونالد ترامب المؤيدة لإسرائيل ولرئيس وزرائها بنيامين نتنياهو.

وعبر السفير ماك في حديثه للجزيرة نت عن أسفه على هذه الخطوة، ويراها مجرد خطوة رمزية ليس لها دلالات واسعة، وربما أراد بها ترامب تقديم خدمة لصديقه نتنياهو قبل الانتخابات.

وأكد ماك أن الأكثر أهمية والأخطر تأثيرا هو ما اتبعته إدارة ترامب من سياسات فرض أمر واقع جديد على الفلسطينيين من خلال سياسات أحادية عدة من جانب واشنطن.

وينتظر أن تعلن إدارة ترامب عن "صفقة القرن" عقب الانتخابات الإسرائيلية، وأجلت إدارة ترامب طرح خططتها لسلام الشرق الأوسط مرات عدة، وهو ما دعا السفير ماك للتشكيك في وجودها أساسا.

وعبر السفير ماك عن اعتقاده بأن ترامب قد يستغل الرفض الفلسطيني للصفقة قبل طرحها ذريعة كي لا يتم الإعلان عن الصفقة والاكتفاء بالسياسات الأحادية التي اتخذها لصالح إسرائيل، وربما يتخذ المزيد من الخطوات الجديدة المؤيدة لإسرائيل في الوقت ذاته.

قائمة الخطوات التي اتخذتها الإدارة الأميركية فيما يتعلق بالقضة الفلسطينية:

- الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل.

- نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

- وقف تمويل منظمة أونروا التابعة للأمم المتحدة والمعنية باللاجئين الفلسطينيين.

- وقف المساعدات المالية والاقتصادية عن السلطة الفلسطينية.

- إغلاق مكاتب منظمة التحرير بالعاصمة الأميركية واشنطن.

- إغلاق القنصلية الأميركية بالقدس الشرقية والتي كانت بمثابة مقر التمثيل الدبلوماسي للولايات المتحدة لدى فلسطين.

- الاعتراف بمرتفعات الجولان كجزء من إسرائيل.

- عدم استخدام كلمة "محتلة" في التقارير الرسمية الصادرة عن وزارة الخارجية الأميركية عند الإشارة للأراضي الفلسطينية الواقعة تحت سيطرة إسرائيل في الضفة الغربية.

- إشارات من أركان إدارة ترامب إلى نيتهم الاعتراف بسيادة إسرائيل على بعض مناطق الضفة الغربية المحتلة.

التعليقات