• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

البنتاغون ينفي اعتزامه إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة لمواجهة إيران بعد انقطاع 23 عاما.. واشنطن والخرطوم تعتزمان تبادل السفراء نيويورك تايمز: تسريبات عن ترسانة صواريخ باليستية إيرانية في العراق قتلى بإطلاق نار داخل قاعدة أميركية في هاواي أردوغان يجدد تأكيده من قمة الناتو: لا نطمع بالأراضي السورية الحرية والتغيير: مشاكل حكومة السودان لا أول لها ولا آخر مقتل 4 مصريين في انفجار مصنع السودان القاهرة وباريس: لا مشروعية لاتفاق السراج مع تركيا نائبة تونسية انتقدت زميلتها.. فتلقت هجمة عنصرية شرسة طرقات لبنان عود على بدء.. الحراك يرفض الخطيب ترامب يتحدث عن إنجازاته في قمة الناتو: أجبرتهم على دفع 130 مليارا بأمر ملكي.. الجنسية السعودية قريبا في متناول العلماء وكبار المتخصصين! سفير الصين يحذر من "قوى مدمرة" تحاول تقويض علاقات بلاده مع أمريكا ترامب: في اتصالي بزيلينسكي قلت "نحن" وقصدت الولايات المتحدة ارتفاع ضحايا مواجهات الأمن المكسيكي مع عصابات المخدرات شمالي البلاد لـ24 شخص

الاثنين 18/11/2019 - 04:40 بتوقيت نيويورك

قلق أوروبي من استمرار اختفاء برلمانية ليبية

قلق أوروبي من استمرار اختفاء برلمانية ليبية

المصدر / وكالات - هيا

أعربت 12 دولة أوروبية وبعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، مساء الأحد، عن القلق العميق بشأن استمرار اختفاء النائبة بمجلس النواب الليبي سهام سرقيوة، منذ يوليو/تموز الماضي.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن سفارات دول النمسا وبلجيكا وبلغاريا وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والبرتغال وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة، إضافة إلى بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، ونشرته السفارة الإيطالية عبر صفحتها بموقع فيسبوك.

واختفت النائبة سرقيوة في ظروف غامضة بمدينة بنغازي (شرق)، بعد أن هاجم مسلحون مجهولون منزلها منذ أشهر.

يشار إلى أن سهام سرقيوة كانت قبل اختطافها بساعات انتقدت أثناء برنامج تلفزيوني هجوم حفتر على العاصمة طرابلس.

ودعا بيان سفارات الدول الأوروبية وبعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا إلى الإفراج الفوري عن النائبة الليبية المختفية.

سرعة التحقيقات

وطالب البيان السلطات الليبية المعنية بسرعة إجراء تحقيقات عاجلة بشأن اختفاء سرقيوة، وتقديم معلومات جديدة عن مكان وجودها.

وشدد على أن انتهاكات القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان لن تمر من دون رصد، كما أن مرتكبيها سيحاسبون أمام القضاء.

وتابع البيان أن موجة الهجمات ضد السياسيين والناشطين السياسيين وأعضاء المجتمع المدني -خاصة النساء- أمر غير مقبول.

وتعاني ليبيا -منذ عام 2011- من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليا بين حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، ومقرها في طرابلس (غرب)، والحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء (شرق)، وتتبع مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق، والمدعوم من قوات خليفة حفتر.

التعليقات