• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

البنتاغون ينفي اعتزامه إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة لمواجهة إيران بعد انقطاع 23 عاما.. واشنطن والخرطوم تعتزمان تبادل السفراء نيويورك تايمز: تسريبات عن ترسانة صواريخ باليستية إيرانية في العراق قتلى بإطلاق نار داخل قاعدة أميركية في هاواي أردوغان يجدد تأكيده من قمة الناتو: لا نطمع بالأراضي السورية الحرية والتغيير: مشاكل حكومة السودان لا أول لها ولا آخر مقتل 4 مصريين في انفجار مصنع السودان القاهرة وباريس: لا مشروعية لاتفاق السراج مع تركيا نائبة تونسية انتقدت زميلتها.. فتلقت هجمة عنصرية شرسة طرقات لبنان عود على بدء.. الحراك يرفض الخطيب ترامب يتحدث عن إنجازاته في قمة الناتو: أجبرتهم على دفع 130 مليارا بأمر ملكي.. الجنسية السعودية قريبا في متناول العلماء وكبار المتخصصين! سفير الصين يحذر من "قوى مدمرة" تحاول تقويض علاقات بلاده مع أمريكا ترامب: في اتصالي بزيلينسكي قلت "نحن" وقصدت الولايات المتحدة ارتفاع ضحايا مواجهات الأمن المكسيكي مع عصابات المخدرات شمالي البلاد لـ24 شخص

الاربعاء 20/11/2019 - 03:50 بتوقيت نيويورك

ترمب: جلسات مساءلتي "عار"

ترمب: جلسات مساءلتي

المصدر / وكالات - هيا

محور التحقيق الذي يقوده مجلس النواب الأميركي والديمقراطيين حول آخر اتصال بين الرئيس الأميركي ونظيره الأوكراني لم تنته تداعياته حتى اليوم، فبعد أن أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين، رغبته في الإدلاء بشهادته في تحقيق المساءلة، مؤكداً أنه لم يرتكب أي مخالفة، وصف ترمب، الثلاثاء، الجلسات العلنية التي يعقدها مجلس النواب بشأن مساءلته بهدف عزله بأنها "عار" و"إحراج" للشعب، ولكنه قال إن الأمر يعود للأميركيين في إصدار حكمهم على إفادات الشهود.

في التفاصيل، قال ترمب إنه لا يعرف أحدا من الشهود الرئيسيين الذين أدلوا بأقوالهم يوم الثلاثاء، والذين وصفهم من قبل أنهم "ليسوا من معارف ترمب على الإطلاق".

وسبق أن شن الرئيس الأميركي هجمات عبر تويتر على العديد من الموظفين الحكوميين الأميركيين الذين أدلوا بشهاداتهم في التحقيق.

من الشهود؟

يذكر أن اللفتنانت كولونيل الكسندر فيندمان كبير خبراء مجلس الأمن القومي الأميركي في شؤون أوكرانيا، وجنيفر وليامز مساعدة مايك بنس نائب الرئيس، كانا من بين 4 شهود أدلوا بأقوالهم أمام مجلس النواب يوم الثلاثاء في التحقيق المتواصل الذي يقوده الديمقراطيون.

فيما قال ترمب للصحافيين في البيت الأبيض خلال اجتماع لإدارته "ما يجري عار وإحراج لشعبنا. "إنها عملية احتيال كبيرة، "لم أر مطلقا هذا الرجل وأعرف الآن أنه يرتدي زيه العسكري عندما يذهب. لا أعرف فيندمان على الإطلاق، سأترك الناس يقررون موقفهم، لم أسمع قط عن أي من هؤلاء الأشخاص أكثر من أنني رأيت واحدا منهم أو اثنين مرتين، فهم سفراء".

كما أن الديمقراطيين بمجلس النواب الذين يقودون التحقيق لم يطلبوا من ترمب علناً للشهادة.

مكالمة قلب الأمور

وفي سبتمبر الماضي، أظهر مضمون المكالمة الهاتفية بين الرئيسين الأميركي والأوكراني، التي نشرها البيت الأبيض أن دونالد ترمب طلب فعلا من فولوديمير زيلينسكي التحقيق في شأن خصمه جو بايدن، حيث قال ترمب لزيلينسكي في المكالمة التي جرت في 25 تموز/يوليو "ثمة حديث كثير عن نجل بايدن وعن أن بايدن أوقف التحقيق، ويريد أناس كثيرون أن يعرفوا المزيد عن هذا الموضوع، من هنا سيكون رائعاً أن تجروا تحقيقا في هذا الشأن".

واقترح ترمب على نظيره الأوكراني أن يتعاون في هذا السياق مع محاميه رودي جولياني ووزير العدل الأميركي بيل بار.

التعليقات