• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

باريس تستدعي السفير الإيراني على أراضيها تداول الصور الأولى لحادث الطعن في باريس العراق تعلن تعليق الرحلات الجوية مع طهران بناءً عن طلب إيران إيران: سقوط طائرة تدريب بالقرب من طهران احتجاجات غاضبة للتلاميذ والأساتذة في شوارع إيطاليا فرنسا:عملية طعن بالقرب من مجلة شارلي إبدوا أسفر عن مصابين باريس تفتح تحقيقً بحق مصرف بقضية جرائم ضد الإنسانية في الخرطوم خلال 6 أشهر.. إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في فلسطين 489 من خبراء الأمن القومي الأمريكي يدعمون بايدن ضد ترامب التشيك تطالب بإعادة المهاجرين إلى بلادهم الأصلية كورونا يهاجم البنك المركزي اللبناني بشراسة بدء التجارب السريرية للقاح الفيروسي"سبوتنيك v" على كبار السن تفاصيل سقوط مروحية عسكرية تابعة للجيش الليبي رسمياً.. العراق تغلق حدودها مع إيران دون ذكر السبب اصطدام سفينة تبريد روسية بمضيق البلطيق

الجمعة 29/11/2019 - 03:41 بتوقيت نيويورك

معارض إيراني: موجة الاحتجاجات قد تتجدد في إيران

معارض إيراني: موجة الاحتجاجات قد تتجدد في إيران

المصدر / وكالات - هيا

لا تزال خفايا الاحتجاجات التي شهدتها معظم المحافظات في إيران الأسبوع الماضي، تتكشف بشكل يومي، مظهرة حجم القمع الذي جابهت به السلطات المحتجين الإيرانيين الذي نزلوا في 15 نوفمبر إلى الشوارع على مدى 5 أيام، معترضين على الزيادة غير المسبوقة التي فرضتها الحكومة الإيرانية على أسعار البنزين.

وفي هذا السياق، قال معارض إيراني إن "التظاهرات شملت نحو 150 مدينة وبلدة إيرانية في أكثر من 20 من محافظات البلاد". وأضاف حافظ فاضلي، عضو المكتب السياسي في حزب "التضامن الديمقراطي الأهوازي" في مقابلة مع "العربية.نت" إن "التظاهرات في السابق كانت تقتصر على إقليم الأهواز وبلوشستان وكردستان وأذربيجان، لكن هذه أول مرة منذ 4 عقود، تشهد فيها إيران مثل تلك الاحتجاجات الشعبية على نطاقٍ واسع".

وتابع أن "الاحتجاجات في إيران تتواصل منذ عقود، لكن هذه المرة اندلعت نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية والضغوطات السياسية العالمية على إيران، التي أثّرت على كل البلاد. كما أن غلاء أسعار المحروقات، أدى لارتفاع أسعار مختلف المواد والخدمات بنسبة تتراوح بين 40 إلى 50% وفي قطاعات أخرى تصل إلى 100%، لذلك تظاهر الناس جميعاً وخرجوا في تلك الاحتجاجات".

تجدد التظاهرات

إلى ذلك، أبدى عضو المكتب السياسي اعتقاده أن التظاهرات ستستمر خاصة مع بداية العام المقبل، سيما وأن بعض المتظاهرين لا زالوا يخرجون في بعض المناطق، معتبراً "أن الحكومة ليس لديها إمكانيات لدفع أجور موظفيها".

كما اعتبر أن "عدم دفع الحكومة لرواتب الموظفين سيساهم في مشاركة وخروج عدد أكبر منهم إلى الشوارع."

وعن أسباب الاحتجاجات التي اندلعت الأسبوع الماضي، أكد أن "ربط أسبابها بغلاء أسعار الوقود، هو تقليل من شأنها ومن شأن الشعب الإيراني، فهناك فجوة عميقة بين الحكومة ومختلف فئات الشعب. وقال: "صحيح أن أسعار الوقود تسببت باندلاع التظاهرات، لكن الشعارات كانت مختلفة ومنها لا للمرشد الإسلامي، لا للجمهورية الإسلامية، كما كانت الهتافات كلها ضد الولي الفقيه وحكومته".

مئات القتلى وآلاف المحتجزين

إلى ذلك، كشف المعارض الإيراني عن وجود مئات القتلى وآلاف المحتجزين"، مضيفاً أن هناك "800 شخص من إقليم الأهواز محتجزين على خلفية مشاركتهم في هذه الاحتجاجات".

ولفت إلى أن "هناك مئات القتلى في مناطق الأهواز والأرقام كارثية، فأعدادهم تتراوح بشكلٍ دقيق بين 130 إلى 140 قتلوا خلال مشاركتهم في الاحتجاجات ونحن في الوقت الحالي، نقوم بتوثيق أسمائهم، وقد حصلت مجزرة في مدينة الفلاحية بعد إعدامات ميدانية بحق شبابها إثر خروجهم بقوة في تظاهرات السبت الماضي".

"إسقاط النظام.. لأول مرة"

كما قال إن "الشعارات والهتافات التي خرج بها المحتجون هي ذاتها في كل المدن، ففي الأهواز وشيراز سمعنا ذات الهتافات التي سمعناها لدى الأصفهانيين ومنها لا للولي الفقيه، لا لبنان ولا لغزة، روحي فداء إيران. في الحقيقة كل الشعارات كانت موجهة لحرم السلطة ولولي الفقيه والحرس الثوري، هذه تحصل لأول مرة في مناطق مركزية في إيران ويمكننا تسميتها بمناطق الفرس".

وختم قائلاً "نحن في حزب التضامن وكحراك عربي أهوازي، تربطنا علاقات مع الإخوة الأكراد، ومع أحزابهم الأربعة الكبرى في البلاد ومع بقية أحزاب الشعوب الأخرى، وطلبنا معاً من الجماهير ألا تخرج في الوقت الحالي، بشعارات خارج إطار إسقاط النظام".

يذكر أن منظمة العفو الدولية ومقرها لندن، كانت أعلنت الاثنين، أنها وثقت مقتل ما لا يقل عن 143 شخصاً خلال الاحتجاجات، وهي أسوأ موجة توتر مناهضة للحكومة تشهدها إيران منذ أخمدت السلطات مظاهرات "الثورة الخضراء"، التي اندلعت احتجاجاً على التلاعب بالانتخابات في 2009.

في حين أعلنت منظمة مجاهدي خلق المعارضة على "تويتر"، أن عدد قتلى الاحتجاجات في إيران تجاوز 450 قتيلاً.

في المقابل، رفضت إيران عدد القتلى الذي أعلنته منظمة العفو الدولية، قائلة إن عدة أشخاص، منهم أفراد من قوات الأمن، قُتلوا وإن أكثر من 1000 اعتقلوا، إلا أن أحد النواب الإيرانيين، حسين نجفي حسيني، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية النافذة بالبرلمان الإيراني، قال الأربعاء إن السلطات اعتقلت أكثر من 7 آلاف شخص.

التعليقات