• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الأمم المتحدة:الأمطار الغزيرة تسببت في تشريد أكثر من 10آلاف نازح يمني اليمن تلجأ لليونسكو لحماية مواقع التراث العالمى في البلاد وزارة الخارجية الهولندية: زوجة سفيرنا في بيروت في حالة خطرة إثر انفجار مرفأ وضع كل المسؤولين المعنيين بانفجار مرفأ بيروت قيد الإقامة الجبرية مدير مرفأ بيروت يعترف رسمياً..«كنا نعلم بوجود مواد خطيرة في المرفأ" 300 ألف لبناني مشردين في شوارع بيروت بيوتهم غير صالحة للسكن لبنان:صوامع القمح دمرت بشكل شبه كامل غداً.. ماكرون في لبنان انفجار بيروت.. مروان حمادة يستقيل من البرلمان رسميا داعيا لتشكيل لجنة تحقيق دولية اليابان تعلن إصابة أحد مواطنيها جراء انفجار بيروت لبنان: انتشار كثيف للجيش في محيط ميناء بيروت وتواصل عمليات إطفاء الحرائق من مصر والمغرب والأردن واليمن.. عرب بين ضحايا انفجار بيروت رئيس وزراء لبنان يطلب مساعدة دولية بعد انفجار بيروت معلومات أولية: الانفجار وقع بمخزن لسلاح حزب الله بمرفأ بيروت العاهل الأردني يوجه بإرسال مستشفى ميداني إلى لبنان

الجمعة 13/12/2019 - 03:23 بتوقيت نيويورك

تركيا تدرج الفلسطيني محمد دحلان على قائمة المطلوبين

تركيا تدرج الفلسطيني محمد دحلان على قائمة المطلوبين

المصدر / وكالات - هيا

أدرجت الداخلية التركية، اليوم الجمعة، القيادي الفلسطيني محمد دحلان، على قائمة المطلوبين "الحمراء".

وذكرت وزارة الداخلية التركية، في بيانها، الصادر اليوم، أنها أدرجت محمد دحلان ضمن قائمة المطلوبين لها بالنشرة الحمراء، ومنح جائزة بـ10 ملايين ليرة تركي «مليون و730 ألف دولار» لمن يبلغ عنه.

وأشارت إلى أن مبلغ الـ10 ملايين ليرة تركي هي أعلى جائزة تمنحها تركيا للإبلاغ عن مطلوبين ضمن القائمة الحمراء، بعد تعديلات قانونية أجرتها مؤخرا.

وأوضح البيان، أن دحلان أدرج ضمن القائمة الحمراء، بتهمة المساهمة في محاولة الانقلاب الأخيرة بالبلاد بالمشاركة مع فتح الله جولن، ومحاولة الإطاحة بالنظام الدستوري، والإفصاح عن معلومات والتجسس الدولي.

وفي وقت لاحق، أكد القيادي الفلسطيني، محمد دحلان، أن الغوغائية التي ينتهجها النظام التركي فشلت في التغطية على جرائم الماضي، مشيرا إلى أنه امتنع لسنوات عن الخوض في سجالات مع "غوغائية الإعلام التركي وأذناب ورجالات نظام أردوغان".

وأضاف دحلان، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أنه لا يرى جدوى في الأخذ والرد على ما ورد على لسان وزير خارجية أردوغان ومع نظامه، الذي ارتكب كما هائلا من الجرائم بحق الإنسانية، وبحق قطاعات واسعة من الشعب التركي في المقام الأول بشكل يومي وممنهج.

وأشارت التحقيقات التي بدأت عقب تعقّب اتصالات دحلان مع أفراد يقيمون داخل تركيا، طلب منهما التوجه إلى إسطنبول والعمل في التجسس بتوجيهات منه.

التعليقات