• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

كورونا يقتل قيادات إيران.. و"أتلانتك" تسأل: أين خامنئي؟ رئيسة المفوضية الأوروبية: قللنا من خطر كورونا بالبداية إصابات كورونا تتجاوز 200 ألف بالعالم والوفيات 8 آلاف بومبيو يحدد شروط الدعم الأمريكي لرئيس وزراء العراق المكلف كورونا.. أزمة بسبب رفض السودان هبوط طائرة تركية بسبب كورونا.. إغلاق جميع المطاعم والملاهي في لوس أنجلوس هونغ كونغ تبدأ تجارب سريرية لأدوية ضد فيروس كورونا السلطات الفرنسية: الوضع جراء كورونا يتدهور بسرعة على خلفية انتشار "كورونا".. محمد بن زايد يوجه بتحفيز الاستثمارات في أبوظبي رحلات متجهة إلى إسرائيل تحلق لأول مرة فوق هذه الدولة العربية لبنان يغلق حدوده براً وجواً.. "إنها التعبئة العامة" كورونا يخطف الأنفاس.. 11 ألف إصابة في يوم واحد فرنسا.. توجه لعزل مقاطعتين بالكامل بسبب كورونا تركيا.. 12 حالة إصابة جديدة بكورونا ليرتفع العدد إلى 18 تنسيق سعودي بريطاني لمواجهة كورونا

الثلاثاء 04/02/2020 - 03:10 بتوقيت نيويورك

اعترافات أسرى "جبهة النصرة" تكشف دعم تركيا للمسلحين بمحافظتي إدلب وحلب

اعترافات أسرى

المصدر / وكالات - هيا

اعترف مسلحون أسرهم الجيش السوري في محيط مدينة حلب، بأن الجانب التركي ساهم في أنشطة جماعة "جبهة النصرة" الإرهابية، وقدم لها مع السعودية التمويل ومدها بالمقاتلين والكوادر.

وروى مسلح يدعى محمود النجم (أبو عبد الله) أثناء استجوابه: "لقد احتجزني رجال الشرطة الأتراك وأبلغوني أنني إن لم أعمل معهم وأقاتل إلى جانب جبهة النصرة، فسيقتلون أو يعتقلون أسرتي.. أعطوني راتبا قدره 100 دولار". وذكر أن الأتراك قاموا بإرسال أقاربه إلى مخيم للاجئين واحتجزوهم كرهائن، ثم أبلغوه: "طالما أعمل مع جبهة النصرة، فإن الأسرة آمنة". وكشف أيضا أن الدعم الكامل لهذا التنظيم الإرهابي يأتي من تركيا والمملكة العربية السعودية.

وقال متشدد آخر هو مواطن من دير حافر يدعى حسين عبد العزيز (أبو عدي)، إنه تم أسره عندما تراجعت وحدته إلى مركز المراقبة التركي في منطقة الرشيدين -5 في مدينة حلب. وعلى ما يبدو، كان المسلحون يأملون في الاختباء خلف ظهر المراقبين الأتراك.

وأضاف: "لم يكن لدى أسرتي ما يكفي من المال مقابل الغذاء. وهذه الجماعات المسلحة كانت تجند الرجال وتدفع المال. قمت بالتسجيل. ثم قاتلت ضمن مجموعات مختلفة - أحرار الشام، الجيش السوري الحر، حركة نور الدين الزنكي" وقال: "كل هذه المجموعات كانت جزءا من جبهة النصرة" ، ووفقا لما ذكره، يقاتل مسلحون من باكستان وأفغانستان الآن إلى جانب المتطرفين في إدلب.

ويقترب الجيش السوري بعد تحرير مدينة معرة النعمان في 28 يناير، من موقع "جبهة النصرة" المحصن في سراقب من ثلاثة اتجاهات - جنوب وشرق وغرب. وهذه المدينة لها أهمية استراتيجية وتقع عند تقاطع الطرق السريعة بين اللاذقية وحلب ودمشق وحلب.

وسيطرة الحكومة على سراقب يمكن أن تسرع من هزيمة الجماعات المسلحة في محافظة إدلب.

 

الأكثر مشاهدة


التعليقات