• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجبري يقاضي بن سلمان بأميركا ويتهمه بمحاولة اغتياله على طريقة خاشقجي حسابات سعودية وصفت بالمضللة تحمل حزب الله مسؤولية انفجار بيروت بومبيو يشيد باجتماع القبائل الأفغانية لدعم السلام صحيفة سعودية: إيران وراء ما يحدث في لبنان من نكبات وأزمات نساء تركيا يتظاهرن ضد الانسحاب من اتفاقية إسطنبول وزير خارجية إيطاليا: نؤيد رداً دولياً بعد انفجار بيروت كورونا يتجاوز عتبة أول مليون إصابة في إفريقيا شرط جديد لدخول مصر.. واستثناء 4 مطارات قرقاش: اتفاق مصر واليونان انتصار للقانون ضد شريعة الغاب بعد اتفاق أثار حفيظة تركيا.. اليونان: لن نخضع للابتزاز مصر تتجه نحو تسجيل صفر إصابات بكورونا توقع وفاة 300 ألف أمريكي بفيروس كورونا بحلول ديسمبر بايدن يعتذر ويوضح تصريحه بشأن الأمريكيين الأفارقة الأمم المتحدة تبحث عن بديل لمرفأ بيروت لاجئ سوري ينقذ سيدة ألمانية من الاغتصاب

الجمعة 03/07/2020 - 03:35 بتوقيت نيويورك

نتنياهو يلمح إلى احتمال إتمامها إن سنحت الفرصة

نتنياهو يلمح إلى احتمال إتمامها إن سنحت الفرصة

المصدر / وكالات - هيا

ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى احتمال إتمام إسرائيل صفقة تبادل أسرى مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لاستعادة جنودها المحتجزين لدى الحركة منذ العدوان الأخير على قطاع غزة عام 2014.

وقال خلال كلمته في مراسم إحياء ذكرى قتلى جيش الاحتلال في عملية "الجرف الصامد"، التي أطلقت عليها كتائب القسام "العصف المأكول"؛ "نحن نواصل العمل من أجل استعادة هدار غولدين وأورون شاؤول، وأيضا أفيرا منغيستو وهشام السيد، عندما نلحظ وجود نافذة نحن مستعدون لمنحها فرصة، ونحن نمنحها الفرصة حقا".

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أن بناء الجدار على الحدود مع قطاع غزة سيكتمل نهاية العام الجاري، وأضاف "نحن مستعدون لأي سيناريو".

وقال إننا مستعدون للدفاع بحرا وجوا وبرا، والتعامل مع جميع السيناريوهات بقوة هجومية كبيرة جدا، واختتم حديثه بأن من سيحاول أن يتحدانا عبر القيام بأعمال عنف سيتكبد أقسى ضربة.

ومنذ 2016، يعمل الجيش الإسرائيلي على إقامة جدار ضخم على طول الحدود مع غزة، حيث يرتفع بنحو 6 أمتار فوق سطح الأرض، جنبا إلى جنب مع إقامة جدار إسمنتي على عمق عشرات الأمتار تحت الأرض، بهدف توفير الرد على الأنفاق الهجومية.

وشن الجيش الإسرائيلي عدوانا على قطاع غزة بدأ في 8 يوليو/تموز 2014، واستمر 51 يوما، وأسفر عن استشهاد 2323 فلسطينيا، بينهم 579 طفلا، و489 امرأة، و102 مسنّ، وفق إحصاء رسمي صدر عن وزارة الصحة الفلسطينية.

كما تسبب في إصابة نحو 11 ألف فلسطيني، منهم 302 سيدة، و100 منهن لديهن إعاقة دائمة، كما يعاني 3303 من الجرحى من إعاقة دائمة، وفق الإحصاء.

في المقابل، كشفت بيانات رسمية إسرائيلية عن مقتل 68 عسكريا من جنودها، و4 مدنيين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، وإصابة 2522 إسرائيليا بجروح، بينهم 740 عسكريا.

التعليقات