• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

اصطدام سفينة تبريد روسية بمضيق البلطيق باكستان:مقتل جنديين جراء إطلاق نار من الجانب الهندي روسيا تستعد لتسجيل لقاح جديد مضاد لكورونا العراق:استرداد 25 مليون دولار من الأموال المجمدة في ألمانيا السودان:ظهور حمى مجهولة شمال البلاد وسقوط عشرات الضحايا معلمين المدارس الأمريكية يرفضون العودة للمدارس هذا العام بايدن يتفوق على ترامب في 59 استطلاع رأي في سبتمبر الحريري يشارك في حل أزمة الحكومة الجديدة المتعثرة إخلاء برج إيفل بشكل عاجل بريطانيا:فرض إجراءات احترازية جديدة لمكافحة انتشار كورونا لبنان:وقوع انفجار مدوي في عين قانا رسمياً..فلسطين تتخلى عن رئاسة الدورة الحالية للجامعة العربية إيران تتفاخر بقوتها العسكرية..نصنع الآن الطائرات والمدمرات وجميع المعدات العسكرية محادثات عسكرية صينية هندية بشأن التسوية الحدودية تونس:ضبط 5 خلايا إرهابية في البلاد

الثلاثاء 15/09/2020 - 09:01 بتوقيت نيويورك

سوريا: مقتل قيادي تونسي في تنظيم "حراس الدين" بإدلب

سوريا: مقتل قيادي تونسي في تنظيم

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء، إن قياديا تونسيا في تنظيم ما يسمى "حراس الدين" المرتبط بالقاعدة، قتل في غارة جوية بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، ورجح مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، أن يكون القيادي المعروف باسم "سيّاف التونسي"، قد قتل من جراء صاروخ أطلقته طائرة أميركية مسيّرة، وقال عبد الرحمن: "استهدفت الطائرة المسيّرة سيارة القيادي في تنظيم حراس الدين في مدينة إدلب، مما أدى إلى مقتله". وكانت طائرات أميركية مسيرة استهدفت في الماضي عددا من قادة من تنظيم القاعدة في محافظة إدلب.

 واستُهدفت السيارة، وفق المرصد، بـ"صواريخ من نوع نينجا (يسمى أيضا جهنم)"، وهي صواريخ دقيقة استخدمتها القوات الأميركية سابقاً في عمليات طالت المتطرفين في سوريا، وكان التونسي المستهدف أحد قادة جبهة النصرة التي سيطرت مع فصائل معارضة أخرى على كامل محافظة إدلب صيف العام 2015، لتعلن بعدها فكّ ارتباطها بتنظيم القاعدة ومن ثم تتخذ هيئة تحرير الشام تسمية لها، وأوضح عبد الرحمن أنه "جرى فصل سياف التونسي من جبهة النصرة بعد اعتباره مسؤولا عن مجزرة استهدفت مواطنين دروزا" في قرية قلب لوزة في المحافظة. وانضمّ لاحقاً إلى تنظيم حراس الدين المرتبط بتنظيم القاعدة.

 وفي يونيو 2015، قتل 20 مواطنا درزيا برصاص جبهة النصرة في القرية. وأعلنت جبهة النصرة لاحقا أنها "ستحاكم" المتورطين في صفوفها، ومنذ بدء النزاع في العام 2011، تزدحم الأجواء السورية بالطائرات الحربية، من طائرات التحالف الدولي بقيادة أميركية التي تقوم بحرب على المجموعات الإرهابية، وطائرات روسية تدعم قوات الحكومة السورية في معاركها ضد فصائل سورية متطرفة أو أخرى إرهابية.

 كما تنفذ طائرات تركية وأخرى عراقية غارات قرب حدودهما وتشن إسرائيل باستمرار ضربات في سوريا. واستهدفت القوات الأميركية مراراً قياديين متطرفين في إدلب، وفي ويونيو قتل قياديان عسكريان في تنظيم "حراس الدين" في غارة شنتها طائرة مجهولة من دون طيار في مدينة إدلب، وفق المرصد. وفي صيف العام 2019، أعلنت واشنطن استهدافها اجتماع قياديين من تنظيم "القاعدة" في إدلب.

 وينشط تنظيم "حراس الدين" الذي تأسس في العام 2018 ويضم مئات المقاتلين، في إدلب ويقاتل إلى جانب هيئة تحرير الشام التي تسيطر حالياً على نحو نصف مساحة إدلب ومناطق محدودة محاذية من محافظات حماة وحلب واللاذقية.

التعليقات