• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

نتنياهو: نحن نغير خريطة الشرق الأوسط.. والاتفاقيات مع الدول العربية تنهي عزلة إسرائيل الجغرافية فرنسا تستدعي سفيرها لدى أنقرة بعد تصريحات أردوغان بأن على ماكرون «فحص صحته العقلية» الحرس الثوري الإيراني ينشر قوات على الحدود مع قره باغ الآلاف ينهبون مستودعا للمواد الغذائية بوسط نيجيريا الصين: 15 إصابة جديدة بكورونا المعارضة التركية: العمال الصحيون يموتون والحكومة تشاهد السودان: قرار السلام مع إسرائيل سيعود بمنافع على السودانيين وسط مقاطعة بضائع تركيا..المعارضة لأردوغان "نبكي دماً" ترمب يتحدث عن حياته قبل الرئاسة.. "كنت سعيداً"! كيف ينظر السودان لإسرائيل؟ الاتحاد الإفريقي يعرض المساهمة في تهيئة ظروف ترسيم "الحل الدائم" في ليبيا كوهين: وفد سوداني سيزور إسرائيل قريبا بعد تحذير مماثل في تركيا.. السفارة الأمريكية في باكو تتحدث عن تهديدات بهجمات وعمليات خطف أمريكا: تقديم حزمة مساعدات للسودان بقيمة 81 مليون دولار أفغانستان: مقتل وإصابة 75 شخصًا جراء تفجير انتحاري في العاصمة

الجمعة 25/09/2020 - 07:34 بتوقيت نيويورك

احتجاجات غاضبة للتلاميذ والأساتذة في شوارع إيطاليا

احتجاجات غاضبة للتلاميذ والأساتذة في شوارع إيطاليا

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

 احتج الأساتذة والتلاميذ في شوارع إيطاليا، أمس الخميس، للمطالبة بتوفير الإمكانات التي تقيهم من مخاطر الإصابة بوباء كورونا خلال الدراسة في المؤسسات التعليمية،  قال المحتجون إن الأقسام في مؤسساتهم تعاني من الاكتظاظ ولا تتوفر لا على التجهيزات ولا على المساحة الكافية التي تسمح بالتباعد الاجتماعي والوقاية، بالتالي، من الوباء.

 تعاني المنظومة التربوية في إيطاليا منذ ما قبل وباء كورونا من العديد من النقائص، سواء في هياكلها التعليمية وموارد القطاع البشرية، أو في مختلف شروط السير الحسن للتعليم. وزاد تفشي وباء كورونا خلال الأشهر الأخيرة الأزمة تفاقمًا في بلد يعتبر أساتذته الأكبر سنًا في أوروبا، وبالتالي الأكثر هشاشة من الناحية الصحية وعرضة للإصابة بالوباء، وعاد حوالي 8 ملايين تلميذ منتصف الشهر الجاري إلى المدارس في إيطاليا بعد أشهر من الإغلاق بسبب تفشي وباء كورونا وشله الحياة العامة في هذا البلد الذي يعد الأكثر تضررًا بهذه الأزمة الصحية في أوروبا.

 منذ بداية الدخول المدرسي، شهدت بلدان أوروبية عدة ارتفاع أصوات مطالبة بتوفير ظروف الوقاية من مخاطر وباء كورونا في المدارس. وارتفعت حدة التململ الاجتماعي في عدد من البلدان إلى حد الاحتجاج في الشوارع، لاسيما بعد ظهور العديد من الإصابات بالفيروس في الأقسام بين التلاميذ والأساتذة والإداريين واستمرار إصرار الحكومات على ضرورة ذهاب التلاميذ إلى المدارس وعدم الاكتفاء بالدروس عبر الإنترنت

التعليقات