• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

لوس أنجلوس على صفيح ساخن.. تفجير داخل كنيسة وأعمال تخريب فلسطين:إسرائيل تمنع أعمال الترميم في قبة الصخرة فرض حظر التجوال في جزر سيشل مصر: فرض حظر التجول في مناطق شمالي سيناء ترامب: فوضى الأيام الأخيرة للرئيس في منصبه تتزايد بتقارير حول مؤامرة جديدة مستشار البيت الأبيض يرجح الموافقة على لقاح «جونسون آند جونسون» خلال أسبوعين صحيفة سعودية: الإجماع الدولي على مشروع «القرار السعودي» يعكس مكانة المملكة عالميا أول تعليق من «ذو القرنين» بعد اقتحام الكونجرس: ترامب خدعني حزب تركي معارض: سنبدأ حملة ضد "نظام الوصاية" شبهات فساد تلاحق وزراء مقترحين بتونس.. ومنظمات تحذر مشاورات أميركية إسرائيلية بشأن الاتفاق النووي الإيراني إطلاق سراح جميع القاصرين الذين شاركوا في مظاهرات غير مرخص لها في موسكو باكستان تجيز استخدام لقاح "سبوتنيك V" الروسي ضد كورونا زلزال قوي قبالة سواحل تشيلي والسلطات تحذر من تسونامي الطوارئ حال عاصمة إفريقيا الوسطى بسبب التهديدات

الاربعاء 25/11/2020 - 11:34 بتوقيت نيويورك

2021 عام رحيل ميركل عن السلطة ويتنافس ثلاث مرشحين على منصبها

2021 عام رحيل ميركل عن السلطة ويتنافس ثلاث مرشحين على منصبها

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

اقترحت الحكومة الألمانية، الأربعاء، تنظيم الانتخابات العامة التي ستحسم خلافة المستشارة انجيلا مركل الأحد في 26 أيلول/سبتمبر 2021، فيما يتقدم حزبها في استطلاعات الرأي رغم الخلافات الداخلية بشأن مساره السياسي في المرحلة المقبلة، ويتعين أن يوافق الرئيس فرانك فالتر شتاينماير رسميا على الاقتراح الذي طرح خلال اجتماع لمجلس الوزراء.

وأيا كانت النتيجة، فإن الانتخابات ستطوي حقبة في ألمانيا مع رحيل ميركل (66 عاما) عن السلطة بعد 15 عاما في منصبها، وكانت ميركل التي تتولى مهامها منذ 2005، أعلنت في نهاية 2018 بعد انتكاسات انتخابية لحقت بحزبها المحافظ الاتحاد المسيحي الديمقراطي، أنها لن تترشح لولاية خامسة، لكن شعبية المستشارة التي بدت في الأشهر الأخيرة وكأنها تدهورت، عادت وارتفعت في الآونة الأخيرة، إذ تحظى إدارتها لأزمة وباء كورونا بالثناء، حيث يقول سبعة من بين كل 10 ألمان أنهم راضون عن أدائها خلال الأزمة.

ونتيجة لذلك، يتصدر الاتحاد المسيحي الديمقراطي استطلاعات الرأي بفارق كبير مع حصوله على أكثر من 36% من نوايا الأصوات، رغم تآكل قاعدته الانتخابية في السنوات الأخيرة، والحزب منقسم حول مساره المستقبلي بين تيار وسطي يدعو إلى الاستمرارية وميول يمينية تدفع باتجاه انعطافة في السياسة، وسيعقد الاتحاد مؤتمرا يعين مبدئيا رئيسه الجديد في منتصف كانون الثاني/يناير.

ويتنافس ثلاثة مرشحين على المنصب، هم المعتدلان أرمين لاشيت الذي يرأس منطقة شمال الراين وستفاليا، والخبير في السياسة الخارجية نوربرت روتغن، إضافة إلى الليبرالي فريدريش ميرتس، خصم ميركل التاريخي والداعي إلى نهج أكثر يمينية، ومن المتوقع أن تدور معركة الرئاسة بين لاشيت وميرتس، وسيكون الفائز في موقع جيد لتمثيل المحافظين في الانتخابات التشريعية المقررة في أيلول/سبتمبر 2021، لكن دون أن يضمن ذلك في الوقت الحاضر.

فالقرار بهذا الصدد سيتخذ لاحقا، في الربيع على الأرجح. ومن غير المستبعد أن يعهد بتمثيل المحافظين في الانتخابات إلى مرشح آخر، هو القيادي البافاري ماركوس سودر الذي يرأس الاتحاد الاجتماعي المسيحي حليف الاتحاد المسيحي الديمقراطي، وبات سودر من الشخصيات الأكثر شعبية في ألمانيا بفضل إدارته الفعالة للوباء في بافاريا، وفي مواجهة المحافظين، لا يزال الاشتراكيون الديمقراطيون الشركاء الأقليون حاليا في التحالف الحاكم بقيادة ميركل، عاجزين عن تحسين فرصهم إذ يراوح التأييد لهم في استطلاعات الرأي بين 16 و17%. ومرشحهم للمستشارية هو وزير المال الحالي أولاف شولتز المناصر لنهج معتدل، وقد تأتي المفاجأة من معسكر الخضر الذين يحظون بحوالى 20% من نوايا التصويت وباتوا أساسيين في المشهد السياسي الألماني، حيث يشاركون في حكومات 11 منطقة من بين مناطق ألمانيا الـ16، ويتقاسمون الحكم مع اليمين ومع اليسار.

وهم لا يغلقون الباب في الوقت الحاضر أمام تحالف مع المحافظين على المستوى الوطني، ما سيشكل سابقة في ألمانيا، وهي خطة كان يفترض أن تبصر النور في العام 2017 لكن أفشلها إخفاق الاتفاق مع الليبراليين، ثالث شريك رئيس لتحقيق الغالبية.

التعليقات