• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

لوس أنجلوس على صفيح ساخن.. تفجير داخل كنيسة وأعمال تخريب فلسطين:إسرائيل تمنع أعمال الترميم في قبة الصخرة فرض حظر التجوال في جزر سيشل مصر: فرض حظر التجول في مناطق شمالي سيناء ترامب: فوضى الأيام الأخيرة للرئيس في منصبه تتزايد بتقارير حول مؤامرة جديدة مستشار البيت الأبيض يرجح الموافقة على لقاح «جونسون آند جونسون» خلال أسبوعين صحيفة سعودية: الإجماع الدولي على مشروع «القرار السعودي» يعكس مكانة المملكة عالميا أول تعليق من «ذو القرنين» بعد اقتحام الكونجرس: ترامب خدعني حزب تركي معارض: سنبدأ حملة ضد "نظام الوصاية" شبهات فساد تلاحق وزراء مقترحين بتونس.. ومنظمات تحذر مشاورات أميركية إسرائيلية بشأن الاتفاق النووي الإيراني إطلاق سراح جميع القاصرين الذين شاركوا في مظاهرات غير مرخص لها في موسكو باكستان تجيز استخدام لقاح "سبوتنيك V" الروسي ضد كورونا زلزال قوي قبالة سواحل تشيلي والسلطات تحذر من تسونامي الطوارئ حال عاصمة إفريقيا الوسطى بسبب التهديدات

السبت 05/12/2020 - 03:15 بتوقيت نيويورك

مصادر أمنية: الموساد زرع عميلاً قريباً من فخري زاده منذ 1993

مصادر أمنية: الموساد زرع عميلاً قريباً من فخري زاده منذ 1993

المصدر / وكالات - هيا

كشفت مصادر أمنية في تل أبيب، أمس الجمعة، أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي - الموساد - تمكن من زرع عميل له، كان قريباً جداً من عالم الذرة الإيراني محسن فخري زاده، الذي تم اغتياله في طهران يوم الجمعة الأسبق.

المصادر قالت إن عميل الموساد تمكن من التقرب من فخري زاده في عام 1993 أي قبل 27 سنة.

واستطاع تسجيل صوته وهو يتحدث عن المشروع النووي العسكري الإيراني.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، في تقرير، أن التخطيط في إسرائيل لشن هجمات ضد المنشآت النووية في إيران وُضع وبدأ العمل عليه في عام 2008، خلال ولاية رئيس الحكومة السابق إيهود أولمرت، عندما كان إيهود باراك يتولى منصب وزير الأمن، فقد حصلت في حينه إسرائيل على تسجيل بصوت العالم النووي فخري زاده، يتحدث فيه عن برنامج نووي عسكري سري لإيران.

وتزامناً مع الإعلان الإسرائيلي، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في تقرير للدول الأعضاء، إن إيران أبلغت لجنة المفتشين التابعة للأمم المتحدة عزمها تركيب ثلاث مجموعات إضافية من أجهزة الطرد المركزي من طراز "آي آر- اثنان إم" المتطور، في منشأة "نطنز" لتخصيب اليورانيوم تحت الأرض.

وأشارت إلى أنها ستضاف إلى أحد الأجهزة من الطراز نفسه، الذي يستخدم بالفعل في التخصيب هناك، وينص الاتفاق النووي على أن طهران يمكنها استخدام أجهزة الطرد المركزي من الجيل الأول "آي آر-1 " فحسب، وهي أقل كفاءة، في المحطة الموجودة تحت الأرض، وأن هذه هي الأجهزة الوحيدة التي يمكن لإيران استخدامها لتخصيب اليورانيوم.

التعليقات