• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

التحالف العربي: اعتراض وتدمير 10 طائرات مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون بايدن: إقرار خطتي لحفز الاقتصاد سيساعدنا في التغلب على الصين وزير الدفاع الإيراني: تدمير حيفا وتل أبيب تحول إلى خطة بانتظار إشارة من المرشد الإمارات تدين هجوم الحوثيين على السعودية وتعتبره "تصعيدا خطيرا" مقتل 3 صيادين جنوب قطاع غزة بعد دفع فدية 300 ألف دولار..الجيش النيجيري يحرر 10 أجانب من قراصنة فلسطين:إغلاق محافظة رام الله والبيرة سقوط صواريخ على مصاف نفطية بشمال سوريا يسفر عن قتلى وجرحى إسرائيل تستنجد بدول أوروبية خوفًا من تحقيق «الجنائية الدولية» قلق في إدلب السورية بين الأمن وأصحاب "البسطات" القضاء يلاحق ترامب من جديد "فرانس برس": الحوثيون يتقدمون غرب مأرب وسقوط عشرات القتلى من الطرفين السيسي مهاجما إثيوبيا: نرفض نهج فرض الأمر الواقع! قس أمريكي يثير الجدل بعد طلبه من النساء أن يكن "جميلات" مثل "ميلانيا ترامب" الصين تؤكد تفشي مرض جديد في إقليمي سيشوان وخبي

الاثنين 22/02/2021 - 08:38 بتوقيت نيويورك

انتشار مكثف للشرطة الجزائرية وسط العاصمة

انتشار مكثف للشرطة الجزائرية وسط العاصمة

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

ذ انتشرت أعداد كبيرة من قوات الشرطة في وسط العاصمة الجزائرية الاثنين، وشددت كذلك الرقابة على كل مداخلها، تحسبا لتظاهرات محتملة بمناسبة مرور سنتين على الحراك الشعبي ضد النظام، ووجد سكان الضواحي صعوبة كبيرة في الوصول إلى مقار عملهم في وسط العاصمة بسبب الازدحام الكبير جراء الحواجز الأمنية على مداخل المدينة خصوصا من الناحية الشرقية، وقال الموظف حميد (54 عاما) "لقد جئت من حمادي (بولاية بومرداس، 30 كيلومترا شرق العاصمة) وكان علي الانطلاق عند الساعة الخامسة صباحا بدل السابعة من أجل الوصول إلى مكتبي في وسط العاصمة"، وتابع "أمضيت ساعتين ونصف الساعة في الازدحام بسبب الحواجز الأمنية للدرك ثم للشرطة. كانوا يدققون بكل السيارات".

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للتظاهر في جميع أنحاء البلاد، خصوصا في الجزائر العاصمة، بمناسبة ذكرى الحراك، وكان الحراك اضطرّ إلى تعليق تظاهراته الأسبوعية في مارس بسبب انتشار فيروس كورونا وقرار السلطات منع كل التجمعات، وأضاف "أنا أسكن باب الزوار (الضاحية الشرقية) والطريق الاجتنابي مُقفل عن آخره قرب الصنوبر البحري" قرب جامع الجزائر الكبير حيث أقامت الشرطة حاجزا.

ويصادف الاثنين 22 فبراير الذكرى الثانية لحراك 2019، عندما شهدت الجزائر تظاهرات شعبية غير مسبوقة، وأجبرت بعد شهرين الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة من منصبه.

لكن أولى التظاهرات بدأت قبل خمسة أيام من هذا التاريخ في خراطة بشرق البلاد التي أصبحت تُعرف بمهد الحراك، واحتفلت في 16فبراير بتظاهرات حاشدة، والخميس أُطلِق سراح نحو 40 معتقلاً من نشطاء الحراك، بينهم الصحافي خالد درارني الذي أصبح رمزا للنضال من أجل حرية الصحافة في بلده.

الأكثر مشاهدة


التعليقات