• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجيش الإسرائيلي يحبط تهريب أسلحة على الحدود الأردنية واشنطن تحاول تهدئة باريس بعد "طعنة في الظهر" ألمانيا.. منظمات إغاثة تريد إدراج سياسة التنمية في المناظرة الانتخابية الاخيرة انتقادات في لبنان لسطوة حزب الله أستراليا تغفر لبايدن زلته المحرجة.. وتنتقد الصين صدام يتجدد بين رئيس تونس والنهضة..حول البرلمان والدستور باكستان: التواصل مع طالبان أفضل طريق لاستقرار أفغانستان فرنسا الغاضبة من طعنة الظهر.. تلغي احتفالا مهما بواشنطن إيران تهاجم الوكالة الذرية: "تقريرها وهمي وغير مهني" غوتيريش: لدى موسكو وواشنطن نفس المصالح الاستراتيجية في سوريا مسؤول عسكري إسرائيلي: لن نتدخل في شحنات النفط التي يديرها حزب الله من إيران إلى لبنان إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية كبيرة مع السعودية الصومال تسحب الصلاحيات التنفيذية من رئيسها كورونا حول العالم يسجل رقم جديد يثير القلق فلسطين تعلن دخولها الموجة الرابعة من كورونا

السبت 04/09/2021 - 04:03 بتوقيت نيويورك

امريكا ستنسحب من العراق وايران هي البديل

 امريكا ستنسحب من العراق وايران هي البديل

المصدر / وكالات - هيا

قال رئيس الموساد السابق يوسي كوهين في مقالٍ له في صحيفة “يديعوت أحرونوت” أنَّه بعد سقوط أفغانستان بيد طالبان، ينبغي على إسرائيل الخشية من انسحاب أمريكي من العراق، ومن ازدياد الحضور الإيراني هناك، مشيرًا إلى أنَّ “الانسحاب الأميركي من أفغانستان، ينبغي أن يثير لدينا أفكارا ومخاوف حول الخطر الملموس الكامن في انسحاب أمريكي آخر محتمل، وهذه المرة من العراق”.

واعتبر كوهين أنَّ النتيجة المحزنة لانسحاب متسرع وغير مدروس، ومن دون استعداد كاف، قد تكون في ازدياد للوجود العسكري المتشدِّد والسياسي الإيراني داخل العراق، وإنّ المعركة الإيرانية المتواصلة في القسم الشمالي من الشرق الأوسط، إثر انسحاب أمريكي محتمل والمشاهد المرعبة من أفغانستان وسقوطها السريع جدًا بأيدي حركة طالبان، يستوجب استعدادًا لإمكانية أن تؤدي خطوة أمريكية مشابهة في العراق إلى انهيار أجزاء أساسية في الشرق الأوسط، الهش أصلاً.

وأضاف “إيران لم تتوقف للحظة عن بذل جهودها من أجل ترسيخ مكانتها العسكرية في منطقتنا. في لبنان، تعزز قوة وتسلح حزب الله. في سوريا، تحافظ على حضور نشط لحرس الثورة وتساعد في إدخال وسائل قتالية الى الدولة بموازاة التصنيع الذاتي. الوجود الإيراني في العراق ملموس ومقلق، وهو يستند على ركيزتين: الحشد الشعبي، وقوة القدس”.

ولفت كوهين إلى أنَّ قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن الانسحاب من أفغانستان جاء بموازاة خطوة لا تقل أهمية عن محاولات استئناف الاتصالات من قبل القوى العظمى مع إيران للتوصل إلى اتفاقٍ نوويٍ جديد.

بالإضافة إلى ما ساقه أعلاه، رأى كوهين أنّه “وبين الانسحاب والتطلع بلا مساومة من جانب الولايات المتحدة إلى اتصال مع إيران حول اتفاق نووي، تقف إسرائيل أمام مفترق مصيري. كلا هذيْن الحدثيْن الدراماتيكيين يؤثران على اتصالاتها الدولية مع الجهات القوية في الشرق الأوسط، روسيا، أوروبا وبصورة رئيسية في الولايات المتحدة”.

ورأى رئيس الموساد السابق أنَّ “الأسئلة المركزية التي يتعين على إسرائيل أنْ تضعها أمام شركائها في العالم، والتي منها ستخلص إلى الإستراتيجية القومية، هذه الأسئلة تتعلق بصورة أساسية بعملية استخلاص عِبَرٍ عميقةٍ ينبغي علينا أن نجريها نحن في أوساطنا وأن ننفذها في داخلنا، علينا ان نتعلم من هذه الأحداث وأن نبلور سياسة جديدة”.

وحول الاتفاق النووي، قال إنَّه “معلوم ومقبول على جميع القوى العظمى أن إيران ستستمر في السعي نحو تطوير قدرات إنتاج نووي متطورة. بواسطة تخصيب تحت سطح الأرض، وخاصة في المنشأتين المعروفتين فوردو ونطنز، وكذلك بواسطة تكنولوجيا ذات علاقة بدائرة الوقود والتخصيب وفي مقدمتها تطوير أجهزة طرد مركزي من طرازات متطورة للغاية. وإيران مستمرة بتطوير قدرات علمية من شأنها أن تخدمها في مشروع السلاح النووي”.

وخلص كوهين إلى أنَّه يتعين على إسرائيل وقادتها بلورة إستراتيجية وتحديد أهداف واضحة لسياسة إسرائيلية جديدة، مردفًا أنَّه “يجب أنْ نطرح مطلبنا بشرق أوسط مستقر، يُقصي قدر الإمكان الحضور الإيراني على طول المنطقة، ولا يسمح لإيران بأن تصبح دولة عتبة نووية”، كما قال رئيس الموساد الذي أنهى ولايته قبل عدّة أشهرٍ.


التعليقات