• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

تايوان تتهم الصين بمحاكاة هجوم على الجزيرة مع تصاعد المخاوف النووية.. اليابان تحيي ذكرى كارثة هيروشيما "الصحة" بغزة: 12 شهداء و79 إصابة منذ بداية العدوان الإسرائيلي في ظل التصعيد.. اتصالات مصرية مكثفة للتوصل لتهدئة وزير الدفاع الأمريكي يطلب من غانتس التحقيق في سقوط ضحايا مدنيين في غزة آلاء قدوم.. شهيدة غزة البريئة التي كانت تتحضر لدخول الروضة الاعلام العبري يتحدث عن تسلل طائرات مسيرة إلى غلاف غزة صحيفة تكشف عن تفاصيل الخديعة الإسرائيلية التي تعرض لها الجهاد الإسلامي بريطانيا: حرب أوكرانيا على وشك الدخول في مرحلة جديدة الجيش الإسرائيلي: نستعد لأسبوع من القتال في غزة مورا: هناك إمكانية لإحياء الاتفاق النووي خلال 72 ساعة إسرائيل تواصل قصف غزة.. والجهاد ترد بوابل من الصواريخ العراق: "الإطار التنسيقي" يؤكد دعمه للانتخابات المبكرة التي دعا إليها الصدر بيلوسي: أميركا لن تسمح للصين بعزل تايوان تايبيه: طائرات وسفن الصين اجتازت "خط الوسط" لمضيق تايوان

الاحد 26/06/2022 - 02:37 بتوقيت نيويورك

مجموعة السبع تواجه معركة من أجل الوحدة مع ارتفاع تكلفة الحرب

مجموعة السبع تواجه معركة من أجل الوحدة مع ارتفاع تكلفة الحرب

المصدر / وكالات - هيا

ستهيمن الحرب الروسية ضد أوكرانيا حتما على قمة دول مجموعة السبع في ألمانيا.

ويواجه قادة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا واليابان تحدياً صعباً.

إنهم يهدفون إلى إظهار الوحدة والعزم مع استمرار الحرب. وفي الأشهر الأخيرة، بدت على التحالف الغربي علامات توتر وتعب.

وقد تساءل البعض وبخاصة في فرنسا وألمانيا وإيطاليا عما إذا كان من الأفضل أن تنتهي الحرب حتى لو جاءت على حساب اضطرار أوكرانيا للتخلي عن أراضٍ. وأشار استطلاع للرأي أجري مؤخراً عبر أوروبا إلى أن بعض الناخبين يضعون حل أزمة تكاليف المعيشة قبل معاقبة روسيا.

ويجادل آخرون حول الحاجة إلى إنقاذ نوع من العلاقة مع روسيا في المستقبل.

وتقاوم دول مثل المملكة المتحدة وبولندا ودول البلطيق الثلاث هذه الحجج، قائلة إن أي اتفاق سلام مع موسكو لا يتوافق مع شروط أوكرانيا سيؤدي إلى مزيد من العدوان الروسي في المستقبل. ومن المرجح أن يعزز الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي هذا الموقف عندما يلقي خطاباً في القمة افتراضياً يوم الاثنين.

لذلك من المتوقع أن يحاول قادة مجموعة السبع استخدام القمة لإزالة هذه المياه الموحلة، ووعدوا بمزيد من الأسلحة لأوكرانيا والمزيد من العقوبات ضد روسيا. وسوف تتلخص الفكرة في إرسال إشارة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مفادها أن الغرب لديه الصبر الاستراتيجي للحفاظ على دعمه لأوكرانيا، حتى لو واجه ضغوطاً سياسية داخلية في الداخل من المواطنين القلقين من ارتفاع الأسعار.

المشكلة بالنسبة لقادة مجموعة السبع هي أنهم يواجهون أيضاً ضغوطاً متزايدة لإظهار أنهم يعالجون الأزمة الاقتصادية العالمية. ويتسبب ارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية في مخاوف من الجوع والاضطرابات في جميع أنحاء العالم. وبعض الدول توجه أصابع الاتهام إلى الغرب.

ولا يشارك العديد من الدول في نصف الأرض الجنوبي المخاوف الغربية بشأن العدوان الروسي. فهم يرون الصراع على أنه حرب أوروبية ويبدو أنهم غير متأثرين بالحجج الغربية القائلة بأن فلاديمير بوتين يتصرف كمعتد استعماري. وهم يلومون العقوبات الغربية بقدر ما يلومون الغزو الروسي على ارتفاع تكاليف الغاز والنفط، وعلى النقص الهائل في القمح والأسمدة.

وفي محاولة لمقاومة هذه الرواية، من المتوقع أن تستغل دول مجموعة السبع القمة لإظهار أنها تعمل على مساعدة البلدان في جميع أنحاء العالم - من خلال المساعدات الإنمائية، وإعادة هيكلة الديون، وتمويل المناخ، والمساعدة في إيجاد مصادر بديلة للطاقة، وبطبيعة الحال، بذل جهود جديدة لإخراج الحبوب من موانئ أوكرانيا. ولهذا السبب دعت ألمانيا قادة الهند وإندونيسيا والسنغال والأرجنتين وجنوب أفريقيا إلى القمة، إلى الاستماع إلى وجهة نظرهم وإظهار لبقية العالم أن مجموعة السبع تستمع إليه.

لذا فمن ناحية، يتعين على هؤلاء القادة الغربيين أن يظهروا العزم على الاستمرار في دعم أوكرانيا، ومن ناحية أخرى، يتعين عليهم أن يظهروا استعداداً لإصلاح الصدمات الاقتصادية العالمية التي يلقي البعض باللوم فيها جزئياً على الحرب.

ووصف أحد كبار المسؤولين الأمريكيين المعضلة على النحو التالي: "كيف يمكننا تعظيم الألم على نظام بوتين؟ وكيف نقلل من التداعيات المرتدة إلى بقية العالم؟".

وذلك تماماً هو فعل المستحيل.

التعليقات