• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

أذربيجان تسلم أرمينيا جثث 13 عسكريا قتلوا في اشتباكات حدودية إيران وأميركا فى مواجهة نارية لحسم التأهل لدور الثاني بكأس العالم 2022 زيارة وفد عسكري أوكراني رفيع المستوى إلى كيان الاحتلال أمين عام "الناتو": نحن بحاجة لإقامة علاقات واتصالات مع روسيا اليمن توقّع اتفاقية مع اليابان بشأن قضية تأجيل سداد الديون السودان: "البرهان" يجمّد نشاط النقابات والاتحادات المهنية الرئيس التركي يستقبل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي مسؤول تركي: العملية العسكرية في شمال سوريا "قد تنطلق بأي وقت" لابيد يضغط على دول العالم لعدم التصويت لصالح الفلسطينيين غانتس :"أبو مازن ليس صديقي ولن يكون" وصادقت على بناء 10 آلاف وحدة استيطانية في الضفة تركيا: التوغل البري في سوريا قد يبدأ بأي لحظة الناتو: ندفع ثمنا باهظا جراء الحرب في أوكرانيا أمريكا تدرس تزويد كييف بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية الصومال.. قتلى في فكّ حصار عن فندق احتله مقاتلو حركة "الشباب" الرئيس الروسي يلتقي مع نظيره الكازاخستاني

الاربعاء 05/10/2022 - 02:51 بتوقيت نيويورك

إدانة لندن لقمع المتظاهرين أغاظتها..طهران تستدعي السفير

إدانة لندن لقمع المتظاهرين أغاظتها..طهران تستدعي السفير

المصدر / وكالات - هيا

بعدما دانت بريطانيا قمع السلطات الإيرانية للتظاهرات المستمرة في البلاد منذ 3 أسابيع تنديدا بمقتل الشابة العشرينية مهسا أميني، استدعت وزارة الخارجية الإيرانية السفير البريطاني، سيمون شركليف، بحسب ما أفادت "وكالة أنباء تسنيم" شبه الرسمية اليوم الأربعاء

أتت تلك الخطوة بعد أن استدعت وزارة الخارجية البريطانية يوم الاثنين مهدي حسيني متين، أرفع دبلوماسي إيراني في لندن للاحتجاج على قمع التظاهرات

عنف صادم

فيما شدد وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي على أن "العنف الذي تمارسه قوات الأمن الإيرانية ضد المحتجين صادم حقا".

إلى ذلك، أوضح أن الخارجية أبلغت السلطات الإيرانية موقفها بوضوح، قائلاً "بدلا من تحميل جهات خارجية مسؤولية الاضطرابات، عليهم أن يتحمّلوا مسؤولية أفعالهم والإصغاء لهواجس شعبهم"، بحسب ما نقلت فرانس برس.

كما أكد أن بريطانيا "ستواصل العمل مع شركائها لمحاسبة السلطات الإيرانية عن انتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان".

يذكر أن التحرّكات الاحتجاجية في إيران دخلت أسبوعها الثالث منذ إعلان وفاة أميني (22 عاما) في 16 سبتمبر، بعد 3 أيام على توقيفها من قبل الشرطة الدينية أو ما يعرف بشرطة الأخلاق.

وقد فجرت وفاتها موجة تظاهرات عارمة في أكثر من 150 مدينة، قامت خلالها مئات النساء بقص شعرهن، ورمي حجابهن.

كما امتدت الاحتجاجات إلى الجامعات خلال الأيام الأخيرة، والمدارس الثانوية أيضاً.

في حين ردت شرطة مكافحة الشغب عبر أساليب عنيفة، محاولة قمع مئات الطلبة، لاسيما في جامعة شريف للتكنولوجيا بطهران التي تعد أهم جامعة علمية في البلاد، كما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع، والرصاص الحي أحياناً.

التعليقات