• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

"سولك" يضع الحكومة اليابانية على خط الطوارئ قوات الجيش اليمني تسيطر على مرتفعات إستراتيجية في البيضاء تهنئة بمناسبة عيد الأضحي المبارك شاملا الفتيات.. المغرب يعيد التجنيد الإجباري الادارة الامريكية تكشف عن موعد طرح صفقة القرن بدون ترمب.. ميلانيا ستقوم بجولة في إفريقيا مسؤولة أميركية: لن نتفاوض مباشرة مع طالبان ترمب: لست سعيدا برئيس مجلس الاحتياطي لرفعه الفائدة ترمب: كيمياء رائعة مع كيم وسنلتقي على الأرجح ترمب: لم نتواصل مع إيران بشأن محادثات محتملة الحجاج يبدؤون رمي الجمرات في أول أيام العيد اختفاء عاملة فلبينية في الكويت يهدد باندلاع أزمة جديدة مع مانيلا مايكروسوفت تتهم روسيا بالتدخل في انتخابات الكونغرس مفتي روسيا يناشد المجتمع الدولي حشد المساعدات الإنسانية لسوريا فقدان مادة مشعة فى ماليزيا في ظروف غامضة

الجمعة 10/08/2018 - 06:05 بتوقيت نيويورك

كندا تبحث عن مخرج عاجل لخلافها مع السعودية

كندا تبحث عن مخرج عاجل لخلافها مع السعودية

المصدر / وكالات - هيا

في ظل أزمة دبلوماسية غير مسبوقة، قررت كندا اللجوء لحلفائها، وبينهم ألمانيا والسويد، بحثا عن مخرج لخلافها مع السعودية المندلع منذ أيام بشأن الموقف من حقوق الإنسان.


مسؤول بارز في الحكومة الكندية، أكد لوكالة "فرانس برس" أمس الخميس، أن أوتاوا تعمل بهدوء عبر قنوات خلفية للوصول إلى حل مع الرياض.

وتحدثت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند مع نظيريها في الدولتين الأوروبيتين حول كيفية حلهما خلافهما مع السعودية في وقت سابق، عندما استهدفتهما المملكة لانتقادهما انتهاكات حقوق الإنسان في الرياض.

كما طلبت الوزيرة المساعدة من حليفتيها، فيما قال المسؤول الكندي إن أوتاوا تخطط للاتصال بالإمارات العربية المتحدة وبريطانيا اللتين تربطهما علاقات وثيقة بالسعودية.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر كندية عن اتصال هاتفي بين فريلاند ونظيرها السعودي عادل الجبير، يوم الثلاثاء الماضي، للحصول على توضيح بشأن الإجراءات التي تعتزم المملكة اتخاذها تجاه كندا.

على إثرها قال الجبير في تصريح له إن "كندا ارتكبت خطأ كبيرا. وعلى الخطأ أن يُصحح وأن تعلم كندا ما عليها القيام به".

وازدادت حدة التوتر بين البلدين بطرد المملكة السفير الكندي في الرياض واستدعاء سفيرها في أوتاوا، وتجمدت العلاقات التجارية والاستثمارات، وأوقفت الخطوط السعودية رحلاتها من وإلى أوتاو.

لكن تهديدات الرياض باتخاذ تدابير عقابية بحق أوتاوا، ردا على إدانة كندا لسجن نشطاء حقوق الإنسان في المملكة، لم تدفع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للاعتذار، بل جعلته يصر على موقفه وعزم بلاده مواصلة الدفاع عن حقوق الإنسان في كل أنحاء العالم.

وحصلت أوتاوا على دعم من نحو 20 منظّمة رسمية مدافعة عن حقوق الإنسان وأخرى غير حكومية. ودعت هذه المنظمات المجتمع الدولي يوم الخميس لدعم كندا في كفاحها من أجل احترام حقوق الإنسان في السعودية.

التعليقات