• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

انفجارين منفصلين بالعاصمة النيبالية يسفرا عن قتلي وجرحي بعد مرور 200 يوم.. إنهاء إضراب آلاف السجناء في تركيا "حفتر" يتهم مبعوث الأمم المتحدة لدي ليبيا بتقسيم البلاد للمرة الأولي في العراق.. القضاء يصدر أحكام بإعدام 3 فرنسيين إيران.."لا توجد مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع أمريكا" ترامب: صواريخ كيم الأخيرة لم تقلقني بل أقلقت رجالي ترامب: إطلاق بعض الأسلحة الصغيرة من كوريا الشمالية لا يُزعجني "السترات الصفراء" تعود إلى شوارع فرنسا باشتباكات مع الشرطة روحاني يلوح بالاستفتاء.. هرباً من المأزق النووي ترمب غير منزعج من صواريخ كوريا.. "كيم سيفي بوعده" ترمب: مرحلة ما بعد الانتخابات.. أرقام ضخمة مع "طوكيو" ترجيح أميركي.. فصيلان استهدفا سفارة أميركا ببغداد العراق يؤكد: نعمل وسيطاً بين إيران وأميركا "كأنك رهينة".. مسؤولون أمريكيون يتحدثون عن صعوبة الطيران مع ترامب خامنئي يستجيب لنداء النواب السنة ويأمر بطرد المسيئين لأم المؤمنين والخلفاء

الخميس 04/08/2016 - 03:48 بتوقيت نيويورك

جدار إسرائيلي بحدود غزة لمواجهة الأنفاق

جدار إسرائيلي بحدود غزة لمواجهة الأنفاق

المصدر / وكالات

قال مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أودي عتصيون إن الجيش الإسرائيلي أعلن عن مناقصة لبناء المرحلة الأولى من الجدار الأمني على حدود غزة، لمواجهة الأنفاق الهجومية باتجاه إسرائيل.

وأوضح عتصيون أن المرحلة الأولى للمشروع تمتد لعشرة كيلومترات، وسيبدأ العمل فيها في أكتوبر/تشرين الأول القادم، في حين رفضت شركات أجنبية المشاركة في العطاء بسبب الحساسية السياسية لهذا المشروع الأمني.

وأشار إلى أن عطاءات مشروع بناء الجدار الأمني أرسلت إلى عشرين شركة مقاولات كبيرة فيإسرائيل، وسيشمل العمل فوق الأرض وتحتها.

وأوضح أن هذا الجدار سيكون العائق المادي ضد الأنفاق التي تحاول اجتياز الحدود لمنع تسلل مسلحين، أو تنفيذ عمليات اختطاف جنود، بحيث يوفر هذا الجدار إنذارات أمنية مما يسهل على الجيش الإسرائيلي إحباط العمليات الفلسطينية مسبقا.

وقال المراسل إن الجدار الأمني سيضاف "للنجاحات" التي حققتها القبة الحديدية في مواجهة تهديد القذائف الصاروخية التي تطلقها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ووقف الأخطار التي كانت تشكلها على الجبهة الداخلية الإسرائيلية.

من جانبه، اعتبر عضو المجلس الأمن القومي الإسرائيلي الجنرال عوديد تيره، أن النقاش الجاري في إسرائيل حول الأنفاق يضر بالأمن الإسرائيلي، وقد يساعد في تسريب أسرار خطيرة، وقال إن استدراج الدولة في نقاشات من هذا النوع، بينما الجيش بصدد إيجاد حلول ميدانية لموضوع الأنفاق، هو نوع من قصر النظر.

وأوضح ان إسرائيل تجد نفسها في هذه الآونة تخوض صراعا مع حماس حول تهديد الأنفاق، الذي بلغ حد توصيف أهل غزة له بـ"المترو" بسبب عمقه داخل أراضيها، وامتلاكها شبكة كاملة من البنى التحتية التي توفر لقادة حماس مزيدا من الإجراءات الأمنية، والحماية من أي استهداف إسرائيلي في وقت الحرب.

وختم بالقول إن "العدو" الذي تواجهه إسرائيل في موضوع الأنفاق ليس ساذجا، بل يفكر جيدا، مما يوجب على صناع القرار في إسرائيل التزام الصمت تجاه ما يثار من نقاشات حول الأنفاق، في ظل الاستراتيجية التي تنتهجها إسرائيل للعثور على الوسائل التقنية وما يلزم لمواجهة تهديد قد ينفجر قريبا.

التعليقات