• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

السودان يَستعد لفتح صفحة جديدة في تاريخه الحديث معلمو هونغ كونغ ينظمون مظاهرة حاشدة مناهضة للحكومة واشنطن بوست: ترامب وإسرائيل ومشروع اليمين العالمي تصعيد أميركي جديد.. واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية "غريس1" كوريا الشمالية: الإطلاق التجريبي للصواريخ تم تحت إشراف الزعيم كيم جونج-أون المكسيك تعتقل "جهادياً" أمريكياً في أحد مراكزها للمهاجرين كوريا الشمالية: كيم أشرف على اختبار "سلاح جديد" البيت الأبيض: اجتماع "جيد جداً" ترأسه ترمب حول أفغانستان التحالف: قوات "الانتقالي" تبدأ بالعودة لمواقعها السابقة في عدن السودان.. التوقيع على وثائق المرحلة الانتقالية اليوم أميركا تصدر مذكرة لضبط الناقلة الإيرانية "غريس 1" فلسطين: قوات خاصة إسرائيلية اختطفت أمين حركة فتح السودان تعلن عن تشكيل المجلس السيادي بقيادة"برهان" منفذ مجزرة المسجدين في نيوزيلاندا ينشر رسالة تحرض علي العنف العرقي تعرف علي خلفاء "نتنياهو" في الحكم بعد رحيله

الخميس 15/09/2016 - 07:09 بتوقيت نيويورك

أوروبا توجه "ضربة موجعة" للولايات المتحدة

أوروبا توجه

المصدر / وكالات

وجدت أوروبا، وسيلة من أجل "الانتقام" من الولايات المتحدة لإثارتها فضائح متعلقة بشركتي "فولكس فاغن" و"دويتشه بنك".

وأفادت وسائل إعلام بأن "فولكس فاغن" و"دويتشه بنك"، رفعتا دعوى قضائية ضد شركة "ماستر كارد" الأمريكية، مطالبين بتغريمها 14 مليار جنيه إسترليني (نحو 19 مليار دولار).

ويقوم جوهر الدعوى على خلفية الرسوم العالية جدا على إتمام العمليات المصرفية للعملاء من شراء وسحب وتحويل.

وأقرت المفوضية الأوروبية أن "ماستر كارد" "استغلت بلا رحمة" منذ عام 1992 عملاءها، واحتكرتهم.

وفي وقت لاحق، أيدت المحكمة الأوروبية، وهي أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي، قرار المفوضية الأوروبية.

وأظهرت وثائق قضائية في لندن أن نحو 46 مليون شخص في البلاد قد يستفيدون من الدعوى ويحصلون على تعويضات.

وذكر مقال نشره موقع "هيدلاين 24" الإلكتروني، الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول، أن سبب غضب أوروبا بعد مرور عشر سنوات يرجع لعدة أسباب منها: "أولا لأنه أصبح من الممكن الآن مقاضاة الشركات الأجنبية، ووضعها في دائرة الاتهام كما في حال شركتي "أبل" و"غوغل".وثانيا، لأن أوروبا وأخيرا بدأت تكشف حقيقة أن الشركات المحلية الأمريكية مستفيدة بشكل كبير من السوق الأوروبية، تحت مرأى ومسمع مليارديرات الاتحاد الأوروبي.

وبطبيعة الحال، فإنه بعد هذه الدعوى القضائية فإن الشركة "ستبدأ نوبة هستيرية"، لا سيما بعد دفعها للغرامة، ولكن ربما، تطالب بتقليص حجم المبلغ قليلا.

ومن المثير للقلق لدى الشركات الأمريكية أن هذه الدعوى قد تفتح بابا لن تستطيع إغلاقه واشنطن، وذلك بمواجهة سيل من الدعاوى ضد شركاتها، وهذا ما يمكن اعتباره "ضربة موجعة" وجهتها أوروبا للولايات المتحدة.

التعليقات