• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

رسمياً.. توقف محادثات السلام بين طالبان والحكومة الأفغانية توقف جميع وسائل النقل وسط العاصمة الجزائرية بسبب التظاهرات السودان تشن حملة إقالات موسعة لعدد من المسئولين للمرة الأولي .. طيران فرنسا يقصف "طرابلس" "غريفث" .. الانسحاب العسكري للحوثيين من الحديدة خلال الأسابيع المقبلة "داعش" يعلن عن أول هجوم له في الكونغو مذبحة تطيح بحكومة مالي في صحيفة "آي": حكومة العراق "تخلت عن" من ساعدوها في دحر تنظيم الدولة الإسلامية الجيش الليبي يرسل تعزيزات عسكرية لمدينة غريان البيت الأبيض: ترمب أول زعيم سيلتقي إمبراطور اليابن الجديد السودان: إعفاء وكيل وزارة الخارجية بعد نفيه خبر "العربية" حراك الجزائر مستمر.. عين المتظاهرين على تنازل جديد ترامب يبحث هاتفيا مع ولي عهد أبو ظبي الشأن الإيراني وأسواق النفط ترامب يبحث هاتفيا مع ولي عهد أبو ظبي الشأن الإيراني وأسواق النفط مسؤول أمريكي سابق يدعو ألمانيا لترويع روسيا

الخميس 15/09/2016 - 07:09 بتوقيت نيويورك

أوروبا توجه "ضربة موجعة" للولايات المتحدة

أوروبا توجه

المصدر / وكالات

وجدت أوروبا، وسيلة من أجل "الانتقام" من الولايات المتحدة لإثارتها فضائح متعلقة بشركتي "فولكس فاغن" و"دويتشه بنك".

وأفادت وسائل إعلام بأن "فولكس فاغن" و"دويتشه بنك"، رفعتا دعوى قضائية ضد شركة "ماستر كارد" الأمريكية، مطالبين بتغريمها 14 مليار جنيه إسترليني (نحو 19 مليار دولار).

ويقوم جوهر الدعوى على خلفية الرسوم العالية جدا على إتمام العمليات المصرفية للعملاء من شراء وسحب وتحويل.

وأقرت المفوضية الأوروبية أن "ماستر كارد" "استغلت بلا رحمة" منذ عام 1992 عملاءها، واحتكرتهم.

وفي وقت لاحق، أيدت المحكمة الأوروبية، وهي أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي، قرار المفوضية الأوروبية.

وأظهرت وثائق قضائية في لندن أن نحو 46 مليون شخص في البلاد قد يستفيدون من الدعوى ويحصلون على تعويضات.

وذكر مقال نشره موقع "هيدلاين 24" الإلكتروني، الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول، أن سبب غضب أوروبا بعد مرور عشر سنوات يرجع لعدة أسباب منها: "أولا لأنه أصبح من الممكن الآن مقاضاة الشركات الأجنبية، ووضعها في دائرة الاتهام كما في حال شركتي "أبل" و"غوغل".وثانيا، لأن أوروبا وأخيرا بدأت تكشف حقيقة أن الشركات المحلية الأمريكية مستفيدة بشكل كبير من السوق الأوروبية، تحت مرأى ومسمع مليارديرات الاتحاد الأوروبي.

وبطبيعة الحال، فإنه بعد هذه الدعوى القضائية فإن الشركة "ستبدأ نوبة هستيرية"، لا سيما بعد دفعها للغرامة، ولكن ربما، تطالب بتقليص حجم المبلغ قليلا.

ومن المثير للقلق لدى الشركات الأمريكية أن هذه الدعوى قد تفتح بابا لن تستطيع إغلاقه واشنطن، وذلك بمواجهة سيل من الدعاوى ضد شركاتها، وهذا ما يمكن اعتباره "ضربة موجعة" وجهتها أوروبا للولايات المتحدة.

التعليقات