• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

سوريا: إجلاء سكان بلدتي كفريا والفوعة المواليتين لدمشق اتفاق على استعادة الجيش السوري مناطق سيطرة الفصائل في القنيطرة الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخًا باليستيًا قادم من اليمن "سيلفا كير" يعلن استعداد لإنهاء الحرب الأهلية في السودان إعفاء وزير التعليم السعودي من منصبه وإحالته للتحقيق غضب المتظاهرين في كربلاء العراقية يصل لتمزيق صور "خامنئي" الاحتياطي الفيدرالي: الحمائية التجارية تضر بالاقتصاد برلين: تراجع ترامب عن تصريحاته ليس مقنعا وسائل إعلام: الشرطة البريطانية حددت المتورطين في تسميم سكريبال بذريعة الأمن.. المجر تنسحب من اتفاق أممي للهجرة واشنطن رفضت منح وفد فلسطيني تأشيرات للمشاركة في لقاء أممي مالك فيسبوك : انا يهودي وسنحذف أي منشور ينكر الهولوكوست وزير اسرائيلي : لا حرب على غزة قبل استنفاذ الضغوط السياسية والاقتصادية مصادر إسرائيلية تزعم: حماس أبدت استعدادها لوقف تدريجي للطائرات الحارقة وترحيب بدور ميلادينوف الجزائر.. بوتفليقة يقود حملة تغييرات في أعلى هرم السلطة

الأربعاء 19/04/2017 - 03:32 بتوقيت نيويورك

بوتفليقة يقر بصعوبة الوضع المالي لبلاده بسبب المحروقات

بوتفليقة يقر بصعوبة الوضع المالي لبلاده بسبب المحروقات

المصدر / وكالات

أكد الرئيس الجزائري عبدالعزيز #بوتفليقة ، أن #الجزائر تعيش وضعاً مالياً صعباً، بسبب التبعية المفرطة للمحروقات،  داعياً إلى ضرورة التحرر من ذلك والبحث عن بدائل أخرى.

جاء ذلك خلال رسالة له بمناسبة إحياء يوم العلم، الذي يوافق لـ16 أبريل/نيسان، نقلتها وسائل الإعلام الجزائرية، الثلاثاء، حيث قال: "يجب علينا أن نستلهم من رؤية شيخنا الفاضل عبدالحميد بن باديس، رؤية سمحت للأسلاف بتحرير الجزائر لكي نحشد عزائمنا لنتحرر من تبعيتنا المفرطة للمحروقات حتى وإن كانت نعمة على الجزائر".

ويعد #بن_باديس من أهم رجال الإصلاح في الوطن العربي ورائد #النهضة الإسلامية في الجزائر خلال فترة الاستعمار،  وهو مؤسس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ويحظى باحترام كبير من قبل المجتمع الجزائري.

وأشار بوتفليقة إلى أن "الجزائر تعيش في ظروف مالية صعبة جراء تضارب أسعار #النفط في الأسواق الدولية"، داعياً  الجزائريين إلى "العمل على مواكبة تقدم بلاده بحرص يومي على إصلاح المعاملات وأوضاع المجتمع لأن التنمية تواكبها حتماً وقائع ورهانات"، وأن يجعلوا من يوم العلم "انطلاقة لهم إضافية لتجسيد برامجهم الإصلاحية في المجال الاقتصادي والحوكمة ولتسيير جميع شؤون بلادهم".

وتواجه الحكومة الجزائرية #أزمة_اقتصادية ومالية جراء تراجع #أسعار_النفط في الأسواق العالمية، المصدر الأساسي للموازنة العامة، ويحاول المسؤولون في الفترة الأخيرة إيجاد بدائل عبر الاتجاه إلى استقطاب #الاستثمارات الأجنبية.

وكان #صندوق_النقد_الدولي حذّر نهاية الشهر الماضي من تفاقم #الأزمة_المالية في البلاد ودعا الحكومة الجزائرية  إلى دراسة خيار الاقتراض الخارجي وتعديل نظام الدعم العمومي، إلى جانب تحرير القطاع الخاص من أجل التغلب على هذه الأزمة.

وفي هذا الجانب، قال فرحات آيت علي المحلل الاقتصادي الجزائري: "إن الجزائر لها مؤهلات كثيرة لكن عوائق أكثر لرسم سياسة اقتصادية ناجعة من بينها الفساد وعدم الأهلية للمناصب"، مضيفاً أن "المشكل اليوم هو في ارتجالية وعشوائية التسيير"، ومؤكداً أن "المشاريع والاستثمارات لا يمكن أن تخلق النمو المتوازن لأي بلد".

وخلّص في حديث مع "العربية.نت" أن "الحكومة الحالية هي الأقل كفاءة منذ الاستقلال".

وتجدر الإشارة إلى أن بوتفليقة لم يخاطب بصفة مباشرة الجزائريين منذ حوالي 5 سنوات بسبب وضعه الصحي، وتكفل وزراءه بقراءة رسائله خاصة في المناسبات الرسمية والدينية ونشرها في وسائل الإعلام المحلية.

التعليقات