• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

واشنطن تضع "النووي الكوري" على طاولة مجلس الأمن تحول جديد بشأن نووي كوريا الشمالية.. وكيم يعلن عن "مفاجأة" جيمس ماتيس يؤكّد أنّه باق في منصبه غسان سلامة: سأطلب من مجلس الأمن إجراء تعديلات على خطة العمل في ليبيا بومبيو يرأس في 27 الجاري اجتماعًا لمجلس الأمن حول كوريا الشمالية ترامب: اعتماد ألمانيا على الغاز الروسي "سخيف" سيول: اتفاقية عسكرية وشيكة بين الكوريتين تركيا تتحدث عن دوريات حراسة مشتركة مع روسيا في إدلب المسلحون تركوا مستشفى حديثا وأدوية إسرائيلية في القنيطرة السورية نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب واشنطن تتبنى استراتيجية وطنية لمواجهة التهديدات البيولوجية وول ستريت: وول ستريت: النيابة ستطالب بإعدام العودة والعمري والقرني الأمم المتحدة: طفل دون الـ15 عاما يموت كل 5 ثوان رئيس كوريا الجنوبية: "قمة الكوريتين" ستكون مهمة في هذه الحالة روسيا زودت واشنطن على الأرجح بمعلومات عن الطائرة المفقودة

الأربعاء 25/10/2017 - 07:09 بتوقيت نيويورك

مرض مزمن يصيب نساء اليمن وسط الحرب

مرض مزمن يصيب نساء اليمن وسط الحرب

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

عانت الأربعينية اليمنية إيناس ناصر أحمد، من آلام في جسدها، لم تلق لها بالا إلا بعد أن تفاقمت وصاحبتها حمى شديدة، ما دفعها للتوجه إلى مشفى الصداقة الحكومي في عدن لإجراء الفحوصات الطبية في مايو/أيار الماضي، وهناك اشتبه الأطباء في إصابتها بورم سرطاني في الثدي، الأمر الذي تطلب من الطبيب المعالج أخذ عينة من الورم وتحليلها لمعرفة نوعه، “وليتني ما عرفت”

هكذا قالت إيناس،  قبل أن تضيف بصوت حزين “صعقت من نتائج تحليل العينة التي أكدت إصابتي بورم خبيث في الثدي“.

ويعد سرطان الثدي الأكثر انتشارا في مدينة عدن مقارنة بمختلف الأمراض السرطانية، إذ أصيبت به 345 امرأة من بين 1631 مصابا ومصابة بـ 54 نوعا من السرطان، خلال الفترة من يناير/كانون الثاني 2015 وحتى يوليو/تموز 2017 وفقا لسجلات فرع المركز الوطني لعلاج الأورام في عدن، وهو ما يؤكده الدكتور جمال حسين زين مدير عام فرع المركز، موضحا ل،  أن سرطان الثدي يتصدر قائمة الأنواع السرطانية في عدن منذ 3 أعوام، ويليه سرطان الغدد الليمفاوية بواقع 167 مصابا ومصابة، وسرطان الدم “اللوكيميا” والذي جاء في المرتبة الثالثة بواقع 159 حالة فيما يصاب 10آلاف يمني ويمنية بالسرطان سنويا في اليمن بشكل عام”.

أسباب الإصابة تعد العوامل الوراثية مثل إصابة أحد أفراد العائلة كالأم من الأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي المنتشر في عدن بنسبة 22% من بين مختلف الأنواع حسبما يقول الدكتور زين، مضيفا أن عوامل أخرى تزيد من احتمالية الإصابة بهذا النوع من الأورام مثل اضطرابات الهرمونات، وعدم الحمل لفترة طويلة، ناهيك عن تعرض المرأة للعدوى الفيروسية، والمواد الكيميائية، وهو ما تؤكد عليه مجلة منظمة الصحة العالمية في مجلدها الـ91 والصادر في 9 سبتمبر/أيلول 2013 في مقالة طبية بعنوان “لغز سرطان الثدي”، وتوضح المجلة أن المواد الكيميائية التي تدعى المركبات المعطلة للصماوي EDCs توجد في كثير من الأشياء، مثل مزيلات الروائح، واقيات الشمس، مستحضرات التجميل ومواد تعليب الأطعمة إلى المبيدات الحشرية كلها عوامل تزيد مخاطر الإصابة بسرطان الثدي عامة، ناهيك عن عوامل أخرى مسببة له، مثل الكحول، والسمنة، لكن رئيس المجلس العلمي في المركز الوطني لعلاج الأورام في صنعاء حمود درهم القدسي يؤكد غياب أسباب محددة للإصابة بسرطان الثدي المنتشر في مدينة عدن، إذ لم تتم دراسة الأمر علميا. يتطابق تأكيد القدسي مع أخصائي الأورام الدكتور عبد الله الرباس، والذي قال لـ”العربي الجديد”: “الغرض من تحليل عينات المصابات بسرطان الثدي، هو التأكد ما إذا كان الورم خبيث أم حميد، وليس لمعرفة سبب الإصابة به، لأن هذا الأمر يحتاج لدراسات علمية”.

مركز أبحاث لا يعمل يعجز مركز الأورام في عدن عن دراسة أسباب تزايد حالات سرطان الثدي بشكل خاص والسرطان بشكل عام في المدينة منذ 3 أعوام، على الرغم من إنشاء الحكومة لمركز تسجيل وأبحاث السرطان بكلية الطب جامعة عدن الحكومية في العام 1997 والذي يهدف إلي إجراء الدراسات والأبحاث المساهمة في تشخيص الأمراض السرطانية والعوامل المرتبطة بحدوثها، وإنشاء سجل وطني للسرطان، وإعداد الإحصائيات المساهمة في صياغة خطط وطنية لمكافحة السرطان، من خلال الاستعانة بالكادر الأكاديمي في كلية الطب بجامعة عدن حسبما يقول الدكتور القدسي، متسائلا عن سبب عدم قيام المركز بأبحاث علمية عن سرطان الثدي الأكثر انتشارا في عدن بعد 20 عاما من انشائه؟ ” “ رئيسة مركز تسجيل وأبحاث السرطان بجامعة عدن الحكومية الدكتورة هدى عمر باسليم ترد على هذا التساؤل بالقول:” عدم اعتماد موازنة حكومية للمركز منذ نشأته حال دون إجراء الدراسات والأبحاث المساهمة في معرفة الأمراض السرطانية، والعوامل المرتبطة بحدوثها ومنها سرطان الثدي الأكثر انتشارا في مدينة عدن “، متابعة : “عمل المركز ظل مقتصرا على المشاركة في بعض ورش العمل والحملات التوعوية التي كان آخرها حملة للتوعية بالسرطان في عدن في فبراير/شباط 2016”.

لكن وكيل وزارة الصحة العامة والسكان في الحكومة الشرعية علي الوليدي، يقول إن مركز تسجيل وأبحاث السرطان تابع لكلية الطب بجامعة عدن الحكومية، وموازنته ضمن الموازنة الحكومية المخصصة لجامعة عدن، “وهو طرح يتناقض مع وعود الحكومة اليمنية المتكررة بدعم المركز” بحسب الدكتورة باسليم، وهي ذات الأسباب التي جعلت مراكز علاج الأورام الستة في مدن (عدن، تعز، حضرموت، الحديدة، إب، سيئون) اليمنية، إلى جانب المركز الرئيسي في صنعاء مقتصرة في عملها على علاج مرضى السرطان، رغم أن جزءا من عمل تلك المراكز هو إجراء الأبحاث العلمية على الأورام السرطانية الأكثر انتشارا مثل سرطان الثدي في عدن بحسب الدكتور زين، والذي أكد على أهمية الأبحاث العلمية في تحديد البرامج العلاجية والوقائية. غياب الدعم الحكومي صاحب انتشار السرطان معاناة 90% من مرضى بالسرطان بمن فيهم المصابات بسرطان الثدي من عدم قدرتهم على دفع تكاليف العلاج وشراء الأدوية في ظل انعدام الأنواع المجانية منها والتي كان فرع مركز الأورام بعدن يوفرها قبل اندلاع الحرب في مارس/آذار من عام 2015، إذ كان المركز يحصل على 75% من الأدوية الكيميائية والمناعية

والداعمة والمحاليل الطبية المقدرة بـ450 نوعا من المركز الرئيسي لعلاج الأورام في صنعاء ويوفر جانبا كبيرا منها مجانا لمرضاه، بحسب الدكتور زين، لكن المركز أصبح عاجزا عن توفير العلاج بسبب النقص الحاد للدواء في عموم اليمن، ملقيا باللوم على الحكومة الشرعية التي لم تعتمد موازنة سنوية للمركز لشراء الأدوية، رغم الطلبات التي تقدم بها المركز إلى الحكومة، والتي كان آخرها في مايو/آذار 2017، ناهيك عن افتقاد المركز لجهاز فصل شرائح الدم وأجهزة خاصة بتحديد أنواع السرطان وتقسيمها، وأجهزة فحص مدى استجابة المريض للعلاج وبنك دم، وجهاز الأشعة، إلى جانب احتياج مختبر المركز إلى جهاز “Cobas” الخاص بفحوصات الجرع الكيميائية حسبما أوضح. ويقر وكيل وزارة الصحة العامة والسكان الدكتور علي الوليدي بعدم دعم مركز الأورام بالأدوية في عدن، لكنه يقول : “وزارة الصحة تعمل في ظروف صعبة، الإمكانيات شحيحة في ظل الأوضاع التي تمر بها البلاد”

مضيفا “وزارة الصحة تقدمت بمذكرة رسمية إلى وزارة المالية لاعتماد موازنة تشغيلية للأدوية والعمل جار لاعتمادها، كما أنها تقوم بالتواصل مع المنظمات الخليجية والدولية للحصول على دعم لمرضى السرطان، لكن إيناس لا تثق بهذه الوعود بينما تستمر في الاعتماد على شقيقتها في تدبير أمر علاجها الذي يكلفها 50 ألف ريال (200 دولار) شهريا، فيما توفي الأربعيني عزام سعيد مطلع أغسطس/آب 2017 بعد معاناته ستة أشهر من سرطان الغدة اللمفاوية، ثاني الأنواع انتشارا في عدن، بحسب شقيقه حامد. مساعدات دوائية لا تكفي يحاول المسؤولون بمركز الأورام في عدن التواصل مع مراكز الإغاثة الدوائية والمنظمات الصحية العاملة في اليمن لتوفير الحد الأدنى من أدوية مرضى سرطان الثدي ومرضى السرطان عامة بحسب مسؤول الصيدلية في فرع مركز الأورام الدكتور محمد مجاهد، والذي كشف ،  عن حصول صيدلية مركز الأورام على 11 صنفا من الأدوية الكيميائية في يونيو/حزيران 2016 ولم تغطَ الكمية سوى ثلاثة أشهر فقط، بالإضافة إلى خمسة أصناف دوائية من ضمنها 100 إبرة “بنكريستين” لمرضى سرطان الدم وفرها مركز الإغاثة الكويتية في مايو/آذار 2017، توزعت على فروع مركز الأورام الستة،

وكان نصيب مركز الأورام في عدن منها 15 إبرة، كما يقدم فرع المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان (مؤسسة خيرية) في عدن دعما ماديا للمريض المعسر بنسبة 50% من ثمن شراء الأدوية والفحوصات والأشعة اللازمة التي يحتاجها المريض بعد تعاقدها مع مراكز طبية ومستشفيات خاصة لهذا الغرض بحسب تأكيد عادل سعيد القدسي مدير المؤسسة ، مشيرا إلى أن المؤسسة تعمل على جمع التبرعات سنويا لدعم مرضى السرطان ومنهم مرضى سرطان الثدي، كونها تحظى بثقة الذين لديهم قدرة على المساهمة في علاج المرضى، لكن منذ بداية الحرب في اليمن، شح حجم التبرعات، ولم تقدم السلطة المحلية في عدن دعما ماليا للمؤسسة رغم توجيهاتها بذلك

فيما اعتذرت منظمة الصحة العالمية عن دعم مركز السرطان في عدن بالأدوية بعد أن تقدم المركز بطلب دعمه بالأدوية تحت مبرر أنها منشغلة بأمراض التغذية، والأمراض السارية في البلد بحسب إفادة الدكتور زين، وهذا ما أكده مدير المؤسسة الوطنية للسرطان الذي كان قد تقدم بطلب مماثل لمنظمة الصحة العالمية. وبالرغم من هذه المساعدات الدوائية المقدمة من مراكز إغاثة ومؤسسات خيرية، إلا أن الأدوية المتوفرة في صيدلية مركز الأورام في عدن لا تغطي سوى 5% من إجمالي ما يحتاجه المركز خلال العام الواحد من الأدوية، إذ إن 95% من الأصناف الدوائية غير متوفرة في الصيدلية، ما يؤثر على المصابات بسرطان الثدي ومرضى السرطان عامة من غير القادرين على شراء الأدوية، “والذين يموتون في صمت” يقول الدكتور مجاهد.

التعليقات