• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
???? ??????? |

الجيش العراقي يعلن الاستنفار علي الحدود مع سوريا لمنع تسلل "داعش" سوريا: خروج 30 شاحنة تقل أطفال ونساء من قبضة تنظيم داعش الإرهابي شرق البلاد فلسطين: قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتدت علي مسيرة تظاهرات حاشدة في الضفة إنضمام قباائل ثائرة لـ"حجور" اليمنية لمواجهة ميليشيا الحوثي اليمن تنافس أوروبا في استقبال المهاجرين في عام 2018 بدخول 160 ألف مهاجر قريباً ..افتتاح مطار دولي يمني جديد لحل مشكلة النقل الجوي شن غارات عنيفة علي مواقع ميليشيا الحوثي في صنعاء وصول مساعدات أمريكية إلى فنزويلا أزمة غذاء تضرب كوريا الشمالية مقابل تريليون دولار.. ولاية أميركية "عديمة الفائدة" معروضة للبيع السودان.. مظاهرات مستمرة واعتقال المزيد من المعارضين وزارة الدفاع الأميركية تعلن عن تحليق استطلاعي فوق روسيا بومبيو يلمح لخفض العقوبات دون تخلي كوريا كليا عن النووي التحالف ينفذ إنزالاً جوياً للأسلحة دعماً لقبائل حجور قرقاش: تحركات الدوحة الحالية ستفشل كما سابقاتها

الثلاثاء 14/11/2017 - 02:19 بتوقيت نيويورك

العراق.. تلويح كردي بالانسحاب من العملية السياسية

العراق.. تلويح كردي بالانسحاب من العملية السياسية

المصدر / وكالات

لا تزال الأزمة التي خلفها استفتاء #إقليم_كردستان العراق معلقة وتنذر بالتصعيد رغم جميع التصريحات التي أطلقها المسؤولون في بغداد وأربيل بالانفتاح على الحوار لإنهاء الخلاف.

وتدور المباحثات، التي يخوضها مسؤولون عسكريون عن الجانبين، في حلقات مفرغة، لا سيما أن من يجري تلك المباحثات لا يمتلكون الصلاحيات التي تخولهم اتخاذ أي قرارات، ما يشير إلى عدم وجود قنوات حوار رسمية مباشرة، وفقاً لمحللين.

واستباقاً للموعد الذي ينتظر أن تبت المحكمة الاتحادية العليا فيه حول دستورية الاستفتاء، في العشرين من الشهر الحالي، اتهم رئيس حكومة كردستان، نيجرفان بارزاني، المحكمة باتخاذ قرارات غير معلنة، متعهداً بالرد بعد صدور قرارها.

من جهتهم، شدد رؤساء الكتل الكردية في برلماني بغداد وأربيل على ضرورة الحوار لحل المشاكل، ملوحين بانسحابهم من العملية السياسية في حال لم تبد الحكومة الاتحادية استعدادها لإجراء الحوار.

كما طالب مستشار مجلس أمن إقليم كردستان، مسرور بارزاني، بضرورة التدخل الدولي لإنجاح الحوار مع بغداد، وإنهاء الخلافات معها سلمياً.

وإضافة إلى معضلة الاستفتاء، وما نجم عنه من إجراءات اتخذتها بغداد بحق الموظفين والمسؤولين الداعمين للانفصال، تبرز نقاط خلاف جديدة بين أربيل وبغداد، أبرزها حصة الإقليم من الموازنة العامة، والتي يطالب المسؤولون الأكراد بتعديلها، إضافة إلى رواتب موظفي الإقليم وإدارة منافذه الحدودية البرية والجوية، وما يتعلق بالموظفين والمسؤولين الأكراد الذين اتخذت بغداد إجراءات بحقهم على خلفية دعمهم لاستفتاء الانفصال.

التعليقات