• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجزائر: الإعلان عن إجراء انتخابات رئاسية قريباً مستحيل "الحرية والتغيير" تقود الاحتجاجات في السودان لهذا السبب .. أمريكا تضغط على ليبرمان للدخول في حكومة نتنياهو قطر تعلق على مؤتمر البحرين وصفقة القرن الناتو يعتزم طرح استراتيجية عسكرية جديدة جورج كلوني يكشف سبب خوفه من داعش الفيضانات تقتل 24 شخصاً في أفغانستان ترمب سيحضر مأدبة مع الملكة إليزابيث ويلتقي ماي بومبيو: مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات تردع إيران ترمب يصل إلى اليابان في زيارة رسمية قائد إيراني: بوسعنا إغراق سفن أميركا بطواقمها وطائراتها بولتون: اعتداءات إيران ووكلائها في المنطقة مدعاة للقلق السيسي ينتدب رئيس الوزراء لحضور مراسم تنصيب رئيس جنوب إفريقيا مقتل 23 موقوفا في فنزويلا بأحداث شغب في مركز للشرطة عسكر السودان يلوحون بانتخابات والحراك يهدد بالعصيان المدني

الإثنين 14/05/2018 - 03:54 بتوقيت نيويورك

الإدارة الأميركية قد تطرح "صفقة القرن" خلال احتفال نقل السفارة اليوم

الإدارة الأميركية قد تطرح

المصدر / وكالات - هيا

قالت القناة الإسرائيلية العاشرة، مساء  الأحد، إن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ستطرح الرؤيةً الأميركية الجديدة لتسوية القضية الفلسطينية والمعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن" خلال احتفالات نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة، اليوم الإثنين، وذلك على الرغم من قطع العلاقات الدبلوماسية الرسمية بين الإدارة الأميركية والسلطة الفلسطينية، في أعقاب إعلان ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل، في السادس من كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

ونقلت القناة عن مسؤول في البيت الأبيض (لم تسمه)، أنه على الرغم من التأخير في عرض ترامب لـ"صفقة القرن" التي أعلن عنها خلال حملته الانتخابية في العام 2016، إلا أنه نجح في تقريب المسافات وإنشاء علاقات بين إسرائيل ودول خليجية على رأسها السعودية والإمارات والبحرين.

وكانت القناة الثانية الإسرائيلية قد نقلت عن مصادر دبلوماسية أميركية رفيعة المستوى، أن ترامب، يتطلع للشروع بتطبيق "صفقة القرن" مباشرة بعد تدشين سفارة واشنطن بالقدس المحتلة، يوم الإثنين، بالتزامن مع ذكرى النكبة.

وتتضمن "صفقة القرن" دفع تعويضات مالية للفلسطينيين وذلك سعيا من الإدارة الأميركية لإعادة السلطة الفلسطينية إلى طاولة المفاوضات.

فيما أفادت صحيفة "معاريف"، مطلع الشهر الجاري، بأنه خلال زيارة وزير الأمن الإسرائيلي، أفغيدور ليبرمان، لواشنطن، أواخر نيسان/ أبريل الماضي، عرض عليه جزء من بنود "صفقة القرن" التي تعمل عليها إدارة ترامب، لتصفية القضية الفلسطينية.

وبحسب الصحيفة فإن الصفقة تشتمل على ما أسمته "تنازلات واسعة" من جانب إسرائيل، وأن الولايات المتحدة تتوقع أن توافق إسرائيل على الصفقة و"تستكمل التنازلات المؤلمة"، رغم أن الحديث عن أراض محتلة.

وجاء أنه خلال المحادثات عرض مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية خطة بموجبها "يطلب من إسرائيل في المرحلة الأولى الانفصال عن أربعة أحياء في القدس الشرقية المحتلة، شعفاط وجبل المكبر والعيساوية وأبو ديس، ويتم نقلها إلى السلطة الفلسطينية، وفصلها عن القدس".

التعليقات