• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

افغانستان تعلن عن انتهاء أزمة هجوم كابول "سولك" يضع الحكومة اليابانية على خط الطوارئ قوات الجيش اليمني تسيطر على مرتفعات إستراتيجية في البيضاء تهنئة بمناسبة عيد الأضحي المبارك شاملا الفتيات.. المغرب يعيد التجنيد الإجباري الادارة الامريكية تكشف عن موعد طرح صفقة القرن بدون ترمب.. ميلانيا ستقوم بجولة في إفريقيا مسؤولة أميركية: لن نتفاوض مباشرة مع طالبان ترمب: لست سعيدا برئيس مجلس الاحتياطي لرفعه الفائدة ترمب: كيمياء رائعة مع كيم وسنلتقي على الأرجح ترمب: لم نتواصل مع إيران بشأن محادثات محتملة الحجاج يبدؤون رمي الجمرات في أول أيام العيد اختفاء عاملة فلبينية في الكويت يهدد باندلاع أزمة جديدة مع مانيلا مايكروسوفت تتهم روسيا بالتدخل في انتخابات الكونغرس مفتي روسيا يناشد المجتمع الدولي حشد المساعدات الإنسانية لسوريا

الخميس 17/05/2018 - 03:53 بتوقيت نيويورك

الاحتلال: حماس انتصرت إعلاميا بالضربة القاضية

الاحتلال: حماس انتصرت إعلاميا بالضربة القاضية

المصدر / وكالات - هيا

اعترف جوناثان كونريكوس، وهو متحدث باسم جيش الاحتلال للإعلام الأجنبي، بأن حركة حماس حققت انتصارا وبالضربة القاضية على إسرائيل فيما يتعلق بطريقة تعاطي وسائل الإعلام مع أحداث قطاع غزة وفي ترسيخ روايتها للأحداث.

وقال كونريكوس إن عدد القتلى الكبير حال دون تمكن إسرائيل من جعل روايتها للأحداث تتغلب على رواية حماس التي استغلت عدد القتلى لتعزيز موقفها بأن إسرائيل قد ارتكبت مجزرة فادحة.

وبرر قيام جيش الاحتلال بمجزرة غزة بأن الجيش واجه معضلة حقيقية بين السماح للفلسطينيين باختراق الحدود وتقليل عدد القتلى والمصابين وبين الدفاع عن الحدود وحماية البلدات الإسرائيلية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده كونريكوس أمام الجالية اليهودية بالولايات المتحدة، ونشرت تفاصيله صحيفة هآرتس الإسرائيلية أمس.

وذكر كونريكوس أن وسائل الإعلام الدولية رصدت حالات قتل المتظاهرين على حدود غزة (معتبرا أنها حدثت عن طريق الخطأ)، وأظهرت فشل الجيش في تحقيق هدفه بعدم إصابة عدد كبير من الفلسطينيين.

وتابع لقد أوقعنا ظلما كبيرا، لم نتمكن من نقل الرسالة التي دافعنا عنها بعدم قتل المدنيين، لذا فاز الجانب الفلسطيني بالحملة الإعلامية بالضربة القاضية.

وارتكب جيش الاحتلال الاثنين الماضي مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، حيث كانوا في إطار مسيرة العودة إحياء للذكرى السبعين للنكبة وتنديدا بنقل أميركا لسفارتها إلى القدس، واستشهد جراء المجزرة 62 فلسطينيا وجرح 3188 آخرون بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

التعليقات