• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
???? ??????? |

اليونان: جورج كاتروجالوس تسلم حقيبة الخارجية خريطة حديثة لحرب قبائل "حجور" اليمنية ضد مليشيا الحوثي "الحريري" يروي تفاصيل أصعب لقاء دبلوماسي في حياته .."تم ذبحي" اليمن:غارت مكثفة علي مواقع الحوثيين في "حجة" وسقوط عشرات المسلحين إيران تغلق جميع منافذها الحدودية مع دول الجوار لهذا السبب مقتل جنديين سعوديين في مواجهات مع الحوثيين على الحدود اليمنية "تل أبيب" تحرم طاقم سفاراتها في القاهرة من عطلتهم الإسبوعية إلي بلادهم توفيراً للنفقات فلسطين: قوات الاحتلال اعتقلت 13 مواطن في الضفة وصادرت سيارات وأموال سوتشي الروسية تستضيف القمة الثلاثية بين زعماء تركيا وإيران وروسيا لبحث القضية السورية الحكومة اليمنية تعلن تكفلها بدفع مرتيات كل الموظفين في جميع المحافظات اليمن: المقاومة الشعبية تطالب سكان "الحشاء" بحمل السلاح لمواجهة مليشيا الحوثي اشتعال الاشتباكات بين الحوثيين شمال صنعاء وسقوط قتلي وجرحي تركي الفيصل للإسرائيليين: هذا الأمر لن يحدث! سيمونيان: لا يصدقوننا لأننا "وسائل إعلام روسية" صحيفة أمريكية تكشف عن "يد خفية" أسقطت الصواريخ الفضائية الإيرانية

الخميس 28/06/2018 - 03:13 بتوقيت نيويورك

جريمة بشعة.. ذبح طفلة أمام والدتها في الشارع

جريمة بشعة.. ذبح طفلة أمام والدتها في الشارع

المصدر / وكالات - هيا

تداولت وسائل إعلام محلية تونسية أنباء عن قيام مختل بذبح طفلة في الثالثة من عمرها أمام والدتها في محافظة القيروان وسط تونس.

وذكرت وسائل الإعلام أن قاتل الطفلة مريم، قام باختطافها من والدتها عندما كانت في طريقها لتطعيمها في المستشفى العمومي.

ونقلت عن والدة الطفلة قولها إنها كانت تصطحب معها أبناءها الأربعة إلى المستشفى لإخضاع ابنتها الضحية وشقيقيها التوأم للقاح دوري، وبعد نزولها من سيارة الأجرة في محطة النقل العمومي، اقترب منها شخص وقام باختطاف ابنتها من يد شقيقها الأكبر وشرع في ذبحها بالسكين من الوريد إلى الوريد.

وأضافت أنها أصيبت بالصدمة وهي ترى ابنتها تغرق في دمها، وعندما اقتربت من الجاني أراد طعنها هي الأخرى، ليتدخل المارة ويمسكون به موضحة أن شقيق الطفلة المقتولة، اعتقد أن الجاني حينما خطف شقيقته، إنما أراد تقبيلها لجمالها، قبل أن يتفاجأ به وهو يطرحها أرضا ويشرع في نحرها.

وتداول نشطاء تونسيون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا قالو إنها لقاتل الطفلة مريم.

التعليقات