• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

احتفالات عارمة في شوارع فرنسا احتفالاً بكأس العالم "إيهود باراك" يصف نظام حكومة "نتنياهو" بـ"وصمة عار" تفاصيل الملفات المطروحة في قمة "ترامب وبوتين" غدا العراق: تجدد التظاهرات في البصرة وذي قار أسفر عن جرحي روسيا تعترض وترصد 5 انتهاكات لوقف القتال في سوريا التحالف العربي ينفذ أول إنزال جوي في الحديدة الجيش اليمني يتحفظ على 9 عناصر من حزب الله في صعدة رغم التهدئة.. طائرات الاحتلال تقصف عدة أهداف في قطاع غزة والفصائل ترد بوتين خلال استقباله عباس: الوضع في المنطقة "صعب" ومسرور لإطلاعك على الاتصالات مع "جيرانكم"! حكومة هايتي تنهار أمام إعصار الاحتجاجات المؤبد لـ12 من رافضي الانقلاب بمصر الاستخبارات الوطنية الأميركية: استهدافنا بالقرصنة بلغ مرحلة حرجة بعد ساعات من التهدئة.. الاحتلال يخرقها ويقصف غزة فقدان 23 عسكريا نيجيريا بعد هجوم لبوكو حرام جرحى بمواجهات مع الأمن في مظاهرات جنوب العراق

الجمعة 29/06/2018 - 03:53 بتوقيت نيويورك

تشريع أمريكي جديد يمنح ترامب السلطة لمعاقبة الشركات التي تقاطع إسرائيل

تشريع أمريكي جديد يمنح ترامب السلطة لمعاقبة الشركات التي تقاطع إسرائيل

المصدر / وكالات - هيا

وافقت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي بالإجماع على إجراء من شأنه منح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سلطة القرار في معاقبة الشركات الأمريكية التي تقوم بمقاطعة إسرائيل أو تروج لها، بما في ذلك العقوبات الجزائية.

وأقرت اللجنة تعديلا من النائب أد رويس ليحل محل نص مشروع قانون “يسمى قانون مقاطعة إسرائيل”، وهو قانون صدر العام الماضي، ولكنه أثار غضب النشطاء، إذ حذر الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية من أنه من خلال التهديد بفرض عقوبات جنائية على نشطاء المقاطعة فإن مشروع القاون غير دستوري.

ولم يعجب لجنة الشؤون العامة الأمريكية الاسرائيلية ( ايباك ) تعرض المشروع الأصلي لنقد ومعارضة فسارعت على الفور لحشد الكونغرس باستخدام وسائل قانونية لمنع مقاطعة الكيان الإسرائيلي المحتل، وبالفعل نجحت في فرض مشروع جديد أكثر عنصرية.

 وقال نشطاء الحريات المدنية في الولايات المتحدة إن تعديل رويس تظاهر بأنه يحاول التغلب على مخاوف الحريات المدنية ولكنه، في الواقع، أكثر خطورة من النسخة الأصلية لأنه يفوض سلطة التشريع إلى إدارة ترامب.

ويشمل مشروع القانون تلك الشركات التي تحاول الامتثال أو زيادة أو دعم دعوات الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي لمقاطعة إسرائيل، بما في ذلك مجرد تقديم المعلومات.

التعليقات