• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
???? ??????? |

تفاصيل أغرب سلاحي روسي خفي في معارك القتال إطلاق دعوات جماعية لمساندة قبائل"حجور" اليمنية لمواجهة ميليشيا الحوثي الجزائر:تحطم طائرة عسكرية شمال البلاد ومقتل أفراد طاقمها الاحتلال الإسرائيلي تهاجم مدرسة فلسطينية وتتسبب في إصابة 30 طفل بالاختناق العراق : ضبط 500 مليون دولار بحوزة خلية تدعم إرهابي "داعش" الفيضانات تضرب باكستان وتسفر عن قتلي وجرحي وتشريد عشرات الأسر الإندبندنت: "ولي العهد السعودي يبحث عن حلفاء جدد في آسيا" ألمانيا ترهن تصدير أسلحة للسعودية بالوضع في اليمن احتجاجات السودان.. قوش يرفض المبادرات وواشنطن تلوح بقائمة الإرهاب الناتو وواشنطن يرفضان تهديدات بوتين بضرب دول الحلف كيماويات داخل مبنى سكني.. عشرات القتلى بحريق في بنغلادش ترمب يأمر بمنع عودة الداعشية هدى مثنّى من سوريا لأميركا اليمن يطالب أميركا بتصنيف الحوثي "جماعة إرهابية" ولي العهد السعودي يصل الصين في زيارة رسمية بولتون يعلن بنفسه عن انشقاق الملحق العسكري الفنزويلي في الأمم المتحدة

الأربعاء 04/07/2018 - 08:21 بتوقيت نيويورك

تفاصيل الجلسة السرية بين المبعوث الأممي والحوثي لحل أزمة الحديدة

تفاصيل الجلسة السرية بين المبعوث الأممي والحوثي لحل أزمة الحديدة

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

أكدت مصادر سياسية حليفة للحوثيين في صنعاء  عن وجود خلافات وتباينات حادة بين قيادات  الجماعة تكشفت خلال مناقشات مقترحات عرضها المبعوث الأممي مارتن غريفيث خلال محادثاته التي أجراها يومي الاثنين والثلاثاء مع قادة الحوثيين بشأن الانسحاب من الحديدة وتجنيبها القتال.

وأوضحت المصادر أن الجناح المحسوب على صالح الصماد، الرئيس السابق لما يسمى المجلس الأعلى للانقلابيين، وهو الجناح القبلي في جماعة الحوثي، ويمثله يوسف الفيشي يظهر مرونة في الاستجابة لمقترح الانسحاب من الحديدة مقابل التزام الحكومة الشرعية بدفع مرتبات الموظفين، وإعادة فتح مطار صنعاء، في حين يبدي تيار عبدالكريم الحوثي الموصوف بالحاكم الفعلي لصنعاء ومعه محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى اللجنة الثورية العليا، ومعهما مهدي المشاط رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى تمسكه بالبقاء في الحديدة، وعدم الانسحاب منها مع القبول بوجود مراقبين أمميين للإشراف على تسيير شؤون الميناء، ومراقبة إيراداته المالية مقابل دفع مرتبات الموظفين في مناطق سيطرة الانقلابيين".

 وبحسب مصادر قريبة من جماعة الحوثي فإن "التيار الثاني يحظى بدعم من زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، ويرى في أي تنازلات أو القبول بالانسحاب من الحديدة تفريطا بالسيادة، وخطوة تهدد بأضعاف الموقف العسكري والسياسي للميليشيات".

وتباحث غريفيث مساء الاثنين مع عدد من قادة جماعة الحوثي غير المتطرفين، وتلقى منهم بحسب مصادر سياسية إشارات وصفت بالإيجابية، لكنه اصطدم خلال لقائه بمهدي المشاط بموقف رافض للانسحاب من محافظة الحديدة، وإخضاع وضع ميناء الحديدة للتفاوض في إطار تسوية سياسية شاملة.

 

التعليقات