• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

احتفالات عارمة في شوارع فرنسا احتفالاً بكأس العالم "إيهود باراك" يصف نظام حكومة "نتنياهو" بـ"وصمة عار" تفاصيل الملفات المطروحة في قمة "ترامب وبوتين" غدا العراق: تجدد التظاهرات في البصرة وذي قار أسفر عن جرحي روسيا تعترض وترصد 5 انتهاكات لوقف القتال في سوريا التحالف العربي ينفذ أول إنزال جوي في الحديدة الجيش اليمني يتحفظ على 9 عناصر من حزب الله في صعدة رغم التهدئة.. طائرات الاحتلال تقصف عدة أهداف في قطاع غزة والفصائل ترد بوتين خلال استقباله عباس: الوضع في المنطقة "صعب" ومسرور لإطلاعك على الاتصالات مع "جيرانكم"! حكومة هايتي تنهار أمام إعصار الاحتجاجات المؤبد لـ12 من رافضي الانقلاب بمصر الاستخبارات الوطنية الأميركية: استهدافنا بالقرصنة بلغ مرحلة حرجة بعد ساعات من التهدئة.. الاحتلال يخرقها ويقصف غزة فقدان 23 عسكريا نيجيريا بعد هجوم لبوكو حرام جرحى بمواجهات مع الأمن في مظاهرات جنوب العراق

الأربعاء 04/07/2018 - 08:21 بتوقيت نيويورك

تفاصيل الجلسة السرية بين المبعوث الأممي والحوثي لحل أزمة الحديدة

تفاصيل الجلسة السرية بين المبعوث الأممي والحوثي لحل أزمة الحديدة

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

أكدت مصادر سياسية حليفة للحوثيين في صنعاء  عن وجود خلافات وتباينات حادة بين قيادات  الجماعة تكشفت خلال مناقشات مقترحات عرضها المبعوث الأممي مارتن غريفيث خلال محادثاته التي أجراها يومي الاثنين والثلاثاء مع قادة الحوثيين بشأن الانسحاب من الحديدة وتجنيبها القتال.

وأوضحت المصادر أن الجناح المحسوب على صالح الصماد، الرئيس السابق لما يسمى المجلس الأعلى للانقلابيين، وهو الجناح القبلي في جماعة الحوثي، ويمثله يوسف الفيشي يظهر مرونة في الاستجابة لمقترح الانسحاب من الحديدة مقابل التزام الحكومة الشرعية بدفع مرتبات الموظفين، وإعادة فتح مطار صنعاء، في حين يبدي تيار عبدالكريم الحوثي الموصوف بالحاكم الفعلي لصنعاء ومعه محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى اللجنة الثورية العليا، ومعهما مهدي المشاط رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى تمسكه بالبقاء في الحديدة، وعدم الانسحاب منها مع القبول بوجود مراقبين أمميين للإشراف على تسيير شؤون الميناء، ومراقبة إيراداته المالية مقابل دفع مرتبات الموظفين في مناطق سيطرة الانقلابيين".

 وبحسب مصادر قريبة من جماعة الحوثي فإن "التيار الثاني يحظى بدعم من زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، ويرى في أي تنازلات أو القبول بالانسحاب من الحديدة تفريطا بالسيادة، وخطوة تهدد بأضعاف الموقف العسكري والسياسي للميليشيات".

وتباحث غريفيث مساء الاثنين مع عدد من قادة جماعة الحوثي غير المتطرفين، وتلقى منهم بحسب مصادر سياسية إشارات وصفت بالإيجابية، لكنه اصطدم خلال لقائه بمهدي المشاط بموقف رافض للانسحاب من محافظة الحديدة، وإخضاع وضع ميناء الحديدة للتفاوض في إطار تسوية سياسية شاملة.

 

التعليقات