• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

ارتفاع عدد ضحايا انهيارات أرضية فى الفيليبين إلي 22 قيتل ليبيا: الاشتباكات المسلحة في طرابلس أسفرت عن 96 قتيل و306 جريح الأمم المتحدة: نزوح 76 ألف أسرة من الحديدة اليمن: ألغام الحوثيين حصدت ارواح 1539 قتيل و1413 جريح مصرع وزير داخلية مليشيا الحوثي في اليمن الأمير محمد بن سلمان يزور الكويت الأسبوع المقبل مقتل 7 أشخاص في إطلاق نار بنيويورك ارتفاع ضحايا معارك الفرات بين "سوريا الديمقراطية وداعش" إلى 180 قتيلا وفاة رئيس فيتنام "تران داي كوانج" عن 62 عاما 42 غريقاً وعشرات المفقودين في انقلاب عبارة بتنزانيا الضغوط تزداد على الشاهد.. إضراب عام بتونس الشهر المقبل استراتيجية سيبرانية جديدة تدخل حيز التنفيذ في أميركا رغم النفي.. وثيقة تكشف اتفاق الأمم المتحدة مع الحوثي هيلي: إيران أنشأت مركزاً بالعراق لتدريب الميليشيات السيسي يوعز للمجلس الأعلى للشرطة بتوجيه ضربات استباقية

الأحد 08/07/2018 - 08:43 بتوقيت نيويورك

تجدد القصف الجوي والصاروخي علي "درعا"السورية

تجدد القصف الجوي والصاروخي علي

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

تشهد محافظة درعا السورية في الوقت الحالي تطورات مهمة خاصة عقب تجدد القصف الجوي والصاروخي عليها بعد أن توقف لمدة يوم كامل نتيجة التوصل إلى اتفاق يقضى بإنهاء المعارك بين الجيش العربي السوري والميليشيات المعارضة، وقامت قوات النظام السوري بارسال تعزيزات عسكرية إلى معبر نصيب على الحدود مع الأردن .

تضمن اتفاق وقف إطلاق النار البدء بتسليم السلاح الثقيل من قبل الفصائل، وعودة الأهالي إلى القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة النظام، وتسوية أوضاع من يرغب من الأهالي والمقاتلين، وخروج من يرفض الاتفاق نحو الشمال السوري .

واتفق الطرفان كذلك على تنظيم أوضاع المسلحين، وإجلاء كافة المسلحين الذين لا يريدون تنظيم أوضاعهم، وأفراد عائلاتهم نحو إدلب، شمال سوريا، واستئناف مؤسسات وهيئات الحكومة السورية في المناطق التي كانت واقعة تحت سيطرة المسلحين، وعودة النازحين عند الحدود الأردنية إلى ديارهم .

ذكرت بعض المصادر المحلية أن محافظة درعا جنوب سوريا

على موعد مع تهجير قسري لأهاليها، حيث بدأ الرافضون للتسوية بتسجيل أسمائهم استعداداً للبدء بعملية تهجيرهم نحو الشمال السوري ،حسبما ذكر موقع العربية نت.

ومن المتوقع أن تنطلق اليوم الأحد، نحو 100 حافلة تقل مقاتلي المعارضة وأهاليهم من جمرك درعا القديم نحو إدلب، وأعلنت وسائل إعلام النظام هي الأخرى أن نحو 30 حافلة قد تجمعت في مدينة الصنمين، تمهيداً للبدء بعملية التهجير.

وبحسب المصادر، فإن الرافضين لفكرة الخروج شمالاً لديه إمكانية التوجه نحو غرب المحافظة والقنيطرة، أو تسوية أوضاعهم مع النظام والاستعداد للتجديد الإلزامي فيما بعد، كما من المقرر أن تتزامن عملية التهجير هذه مع تسليم الفصائل دفعة جديدة من سلاحها الثقيل والمتوسطة، وفق بنود الاتفاق.

في الوقت ذاته، وافقت مدن وبلدات الريف الغربي لدرعا

التعليقات