• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

اشتباكات عنيفة وسط صنعاء وانفجارات تهز جنوب العاصمة "العفو الدولية" تشير إلى عمليات قتل خارج نطاق القانون في نيكاراغوا ماتيس: هجوم أفغانستان لن يؤثر على الانتخابات أكثر من 50 دولة أوروبية وآسيوية تبحث القضايا التجارية والأمنية في بروكسل نائب رئيس الوزراء الماليزي السابق يواجه اتهامات متعددة في المحكمة وسط التوتر.. بوتن يحذر من "آفانغارد" الذي لا يمكن إيقافه اختفاء خاشقجي: الشرطة التركية "تفتش غابة" غير مسبوق.. ما دوافع الجيش الإسرائيلي من نشر آلياته عند حدود غزة؟ "صور " ترامب للرئيس عباس : خبأت لكم مفاجآت طيبة لا تتخيلونها في صفقة العصر شكوك "ديمقراطية" بوجه ترمب.. بسبب مقر FBI بوتين يصل إلى أوزبكستان صراع في ملاعب الرياضة الإيرانية بسبب المشاركة النسائية فرنسا تعلن حالة الكوارث الطبيعية في البلاد جارة منفذ الاعتداء الإجرامي في القرم: كان شخصا غريبا منذ الطفولة إعلان مفاجئ لبريطانيا عن تدخل عسكري في اليمن بطلب رسمي من الرئيس هادي

الأربعاء 18/07/2018 - 03:23 بتوقيت نيويورك

إجلاء أنصار النظام السوري من آخر مناطقه بإدلب

إجلاء أنصار النظام السوري من آخر مناطقه بإدلب

المصدر / وكالات - هيا

بدأ اليوم الأربعاء إجلاء سكان بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام بمحافظة إدلب شمال سوريا، وهما آخر منطقتين محاصرتين في البلاد، مقابل إفراج النظام عن مئات المعتقلين وفقا لاتفاق بين روسيا وتركيا وإيران والمعارضة السورية.

وأكد مراسلون دخول حافلات إلى قريتي الفوعة وكفريا -اللتين تقطنهما أغلبية شيعية وتحاصرهما المعارضة- للبدء بإجلاء السكان إلى مناطق سيطرة النظام في محافظة حلب، وذلك بعدما قالت مصادر في المعارضة إن مفاوضين عن هيئة تحرير الشام والحرس الثوري الإيراني توصلوا إلى اتفاق الإجلاء بمشاركة من روسيا وتركيا.

وقال المراسلون إنه سيتم إجلاء كل من تبقى من سكان القريتين وعددهم حوالي 6500 شخص، كما سيُفرج عن أربعة من مقاتلي المعارضة المحتجزين هناك، موضحا أن هذا الاتفاق استكمال لاتفاق "المدن الأربعة" الذي تم إبرامه سابقا لإجلاء سكان كفريا والفوعة بإدلب مقابل سكان مضايا والزبداني بريف دمشق.

وأفاد قائد في قوات النظام بأنه سيتم أيضا إجلاء ثلاثمئة مدني من الطائفة العلوية تحتجزهم المعارضة.

وقال مصدر بالمعارضة إن النظام سيُفرج عن أكثر من 1500 مدني وسجين من مقاتلي المعارضة، وعن أربعين سجينا اعتقلهم حزب الله خلال حصاره لمضايا والزبداني.

حافلات دخلت بلدتي الفوعة وكفريا قبل نحو شهرين لتنفيذ اتفاق الإجلاء غير أنه لم يكتمل (ناشطون)

وفي أبريل/نيسان 2017، تم إجلاء آلاف الأشخاص من سكان القريتين إلى مناطق تسيطر عليها الحكومة في اتفاقية تم بموجبها الإفراج عن مئات المعتقلين من سكان بلدتي مضايا والزبداني.

وفي مطلع مايو/أيار الماضي، تم الاتفاق على إخراج جميع الأهالي الباقين في كفريا والفوعة مقابل إجلاء مقاتلي المعارضة وعائلاتهم من حي مخيم اليرموك بدمشق، لكن تنفيذ الاتفاق لم يكتمل.

وتخشى تركيا انطلاق عملية عسكرية في إدلب المجاورة لحدودها وفتح موجة لجوء جديدة إليها، وهي التي تستضيف حوالي ثلاثة ملايين لاجئ سوري.

التعليقات