• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

يناير المقبل موعد الجولة الثانية من المشاورات اليمنية في السويد فرنسا تناشد أصحاب "السترات الصفراء" بعدم التظاهر في عطلة هذا الأسبوع السيرة الذاتية لأول سيدة تترأس برلمان البحرين المسؤول الأممي باليمن:توصلنا لاتفاق حول الحديدة ومينائها الاستراتيجي كتائب القسام تتبنى عمليتي بركان وعوفرا في الضفة الغربية مقتل وإصابة 4 جنود إسرائيليين في عملية إطلاق نار وسط الضفة جماعة الحوثي ترفض فتح مطار صنعاء وحل أزمة 15 مليون يمني تعثر مشاورات اليمن في السويد بسبب شروط ميليشا الحوثي تعرف علي أغرب مطالب الحوثيين في مشاورات السويد تغير اسم"اليمن" بيسكوف: قرار الكونجرس الأمريكي ضد "التيار الشمالي- 2" منافسة غير نزيهة ترامب يقدم التماسا للمحكمة العليا بشأن قراره تقييد حق اللجوء تيريزا ماي في مأزق سحب الثقة وتتعهد بالرد ترامب يهدد الديمقراطيين في مجلس النواب خاشقجي والصحفيون المقتولون والمسجونون شخصية العام للتايم الأمريكية وصول قوات عسكرية صينية جديدة إلي دارفور

الأربعاء 18/07/2018 - 03:23 بتوقيت نيويورك

إجلاء أنصار النظام السوري من آخر مناطقه بإدلب

إجلاء أنصار النظام السوري من آخر مناطقه بإدلب

المصدر / وكالات - هيا

بدأ اليوم الأربعاء إجلاء سكان بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام بمحافظة إدلب شمال سوريا، وهما آخر منطقتين محاصرتين في البلاد، مقابل إفراج النظام عن مئات المعتقلين وفقا لاتفاق بين روسيا وتركيا وإيران والمعارضة السورية.

وأكد مراسلون دخول حافلات إلى قريتي الفوعة وكفريا -اللتين تقطنهما أغلبية شيعية وتحاصرهما المعارضة- للبدء بإجلاء السكان إلى مناطق سيطرة النظام في محافظة حلب، وذلك بعدما قالت مصادر في المعارضة إن مفاوضين عن هيئة تحرير الشام والحرس الثوري الإيراني توصلوا إلى اتفاق الإجلاء بمشاركة من روسيا وتركيا.

وقال المراسلون إنه سيتم إجلاء كل من تبقى من سكان القريتين وعددهم حوالي 6500 شخص، كما سيُفرج عن أربعة من مقاتلي المعارضة المحتجزين هناك، موضحا أن هذا الاتفاق استكمال لاتفاق "المدن الأربعة" الذي تم إبرامه سابقا لإجلاء سكان كفريا والفوعة بإدلب مقابل سكان مضايا والزبداني بريف دمشق.

وأفاد قائد في قوات النظام بأنه سيتم أيضا إجلاء ثلاثمئة مدني من الطائفة العلوية تحتجزهم المعارضة.

وقال مصدر بالمعارضة إن النظام سيُفرج عن أكثر من 1500 مدني وسجين من مقاتلي المعارضة، وعن أربعين سجينا اعتقلهم حزب الله خلال حصاره لمضايا والزبداني.

حافلات دخلت بلدتي الفوعة وكفريا قبل نحو شهرين لتنفيذ اتفاق الإجلاء غير أنه لم يكتمل (ناشطون)

وفي أبريل/نيسان 2017، تم إجلاء آلاف الأشخاص من سكان القريتين إلى مناطق تسيطر عليها الحكومة في اتفاقية تم بموجبها الإفراج عن مئات المعتقلين من سكان بلدتي مضايا والزبداني.

وفي مطلع مايو/أيار الماضي، تم الاتفاق على إخراج جميع الأهالي الباقين في كفريا والفوعة مقابل إجلاء مقاتلي المعارضة وعائلاتهم من حي مخيم اليرموك بدمشق، لكن تنفيذ الاتفاق لم يكتمل.

وتخشى تركيا انطلاق عملية عسكرية في إدلب المجاورة لحدودها وفتح موجة لجوء جديدة إليها، وهي التي تستضيف حوالي ثلاثة ملايين لاجئ سوري.

التعليقات