• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

يناير المقبل موعد الجولة الثانية من المشاورات اليمنية في السويد فرنسا تناشد أصحاب "السترات الصفراء" بعدم التظاهر في عطلة هذا الأسبوع السيرة الذاتية لأول سيدة تترأس برلمان البحرين المسؤول الأممي باليمن:توصلنا لاتفاق حول الحديدة ومينائها الاستراتيجي كتائب القسام تتبنى عمليتي بركان وعوفرا في الضفة الغربية مقتل وإصابة 4 جنود إسرائيليين في عملية إطلاق نار وسط الضفة جماعة الحوثي ترفض فتح مطار صنعاء وحل أزمة 15 مليون يمني تعثر مشاورات اليمن في السويد بسبب شروط ميليشا الحوثي تعرف علي أغرب مطالب الحوثيين في مشاورات السويد تغير اسم"اليمن" بيسكوف: قرار الكونجرس الأمريكي ضد "التيار الشمالي- 2" منافسة غير نزيهة ترامب يقدم التماسا للمحكمة العليا بشأن قراره تقييد حق اللجوء تيريزا ماي في مأزق سحب الثقة وتتعهد بالرد ترامب يهدد الديمقراطيين في مجلس النواب خاشقجي والصحفيون المقتولون والمسجونون شخصية العام للتايم الأمريكية وصول قوات عسكرية صينية جديدة إلي دارفور

الثلاثاء 31/07/2018 - 03:43 بتوقيت نيويورك

موسكو تطمئن إسرائيل: لن تكون هناك قوات إيرانية على حدودكم مع سوريا

موسكو تطمئن إسرائيل: لن تكون هناك قوات إيرانية على حدودكم مع سوريا

المصدر / وكالات - هيا

طمأن السفير الروسي في تل أبيب، أناتولي فيكتوروف، أن السيطرة على الحدود السورية مع إسرائيل ستكون فقط للجيش النظامي السوري ولن تتواجد هناك تشكيلات أجنبية، وخاصة إيرانية أو حليفة لها.

وأكد السفير الروسي على أثير القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي، وجود اتفاق حول عدم انتشار قوات على حدود إسرائيل من الجانب السوري غير القوات النظامية للجيش السوري. وأضاف: "الأولوية هي ضمان أمن إسرائيل، وهذا ليس مجرد كلام بالنسبة للسياسة الخارجية الروسية".

وتخشى إسرائيل تمركز قوات إيرانية وقوات مسلحة خاضعة لسيطرتها على حدودها الشمالية مع سوريا.

وقال الدبلوماسي "اتفقنا على أنه على الجانب الآخر من الحدود لن تكون هناك سوى وحدات من الجيش السوري النظامي. الأولوية هي ضمان أمن دولة إسرائيل.. هذه ليست كلمات فارغة للسياسة الخارجية الروسية".

وأضاف "يجب ألا تكون هناك قوات غير سورية في المنطقة الجنوبية لخفض التصعيد".

لكن السفير فيكتوروف اعتبر طلب إسرائيل سحب القوات الإيرانية من جميع الأراضي السورية غير واقعي في الظروف الحالية.

ودعا فيكتوروف إلى التنفيذ الكامل للاتفاقية المتعلقة بفصل القوات الموقعة عام 1974، التي تفترض مسبقا وجود تقاطع بين إسرائيل وسوريا في مناطق منزوعة السلاح كليًا أو جزئيًا، مع وجود قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة هناك.

وقال: "نريد أن نرى جميع بنود الاتفاقية سارية المفعول".

وبدأ الإسرائيليون يتحدثون عن الحاجة إلى التقيد الصارم بالاتفاقية التي تم التوصل إليها قبل 44 سنة مضت، مع انطلاق هجوم القوات الحكومية السورية ضد مسلحي المعارضة ومسلحي" جبهة النصرة" الذين كانوا يتمركزون على أجزاء واسعة من الحدود السورية مع الجولان المحتل.

التعليقات