• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

تفاصيل التعديل الوزاري في إيران نتنياهو يطالب سكان قرية الخان الأحمر الفلسطينية بالرحيل لهدمها بعد إغلاق 10 أيام .. اسرائيل تعيد فتح معبري كرم أبو سالم وإيرز في غزة ميليشيا الحوثي تشكل "خلية اغتيالات داخلية" لتصفية بعض القيادات العراق يمنع ألف زائر إيراني من الدخول إلي البلاد مليشيا الحوثي يحرقون مسجدا في ذمارباليمن كندا: رواية السعودية حول ملابسات مقتل خاشقجي "تفتقر للمصداقية وغير متماسكة" كندا: التفسيرات السعودية لمقتل خاشقجي تفتقر إلى الاتساق والمصداقية "التفاوض" السورية تطالب بموقف لدفع العملية السياسية إسرائيل تخطف محافظ القدس.. "قوة خاصة قطعت طريقه" الجزائر.. انتخابات الرئاسة في موعدها ولا حل للبرلمان خبير اقتصادي إيراني: المجاعة والتمرد في الطريق للبلاد العراق.. حزب بارزاني يتصدر الانتخابات في كردستان الجامعة العربية ترحب بالتحقيقات السعودية في قضية خاشقجي بعد إغلاقهما 4 أيام.. إسرائيل تعيد فتح المعبرين مع غزة

الجمعة 10/08/2018 - 06:05 بتوقيت نيويورك

كندا تبحث عن مخرج عاجل لخلافها مع السعودية

كندا تبحث عن مخرج عاجل لخلافها مع السعودية

المصدر / وكالات - هيا

في ظل أزمة دبلوماسية غير مسبوقة، قررت كندا اللجوء لحلفائها، وبينهم ألمانيا والسويد، بحثا عن مخرج لخلافها مع السعودية المندلع منذ أيام بشأن الموقف من حقوق الإنسان.


مسؤول بارز في الحكومة الكندية، أكد لوكالة "فرانس برس" أمس الخميس، أن أوتاوا تعمل بهدوء عبر قنوات خلفية للوصول إلى حل مع الرياض.

وتحدثت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند مع نظيريها في الدولتين الأوروبيتين حول كيفية حلهما خلافهما مع السعودية في وقت سابق، عندما استهدفتهما المملكة لانتقادهما انتهاكات حقوق الإنسان في الرياض.

كما طلبت الوزيرة المساعدة من حليفتيها، فيما قال المسؤول الكندي إن أوتاوا تخطط للاتصال بالإمارات العربية المتحدة وبريطانيا اللتين تربطهما علاقات وثيقة بالسعودية.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر كندية عن اتصال هاتفي بين فريلاند ونظيرها السعودي عادل الجبير، يوم الثلاثاء الماضي، للحصول على توضيح بشأن الإجراءات التي تعتزم المملكة اتخاذها تجاه كندا.

على إثرها قال الجبير في تصريح له إن "كندا ارتكبت خطأ كبيرا. وعلى الخطأ أن يُصحح وأن تعلم كندا ما عليها القيام به".

وازدادت حدة التوتر بين البلدين بطرد المملكة السفير الكندي في الرياض واستدعاء سفيرها في أوتاوا، وتجمدت العلاقات التجارية والاستثمارات، وأوقفت الخطوط السعودية رحلاتها من وإلى أوتاو.

لكن تهديدات الرياض باتخاذ تدابير عقابية بحق أوتاوا، ردا على إدانة كندا لسجن نشطاء حقوق الإنسان في المملكة، لم تدفع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للاعتذار، بل جعلته يصر على موقفه وعزم بلاده مواصلة الدفاع عن حقوق الإنسان في كل أنحاء العالم.

وحصلت أوتاوا على دعم من نحو 20 منظّمة رسمية مدافعة عن حقوق الإنسان وأخرى غير حكومية. ودعت هذه المنظمات المجتمع الدولي يوم الخميس لدعم كندا في كفاحها من أجل احترام حقوق الإنسان في السعودية.

التعليقات