• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

بريطانيا:100 جندي من القوات الخاصة إلى منطقة الخليج مخيمات النازحين بعدن اليمنية تواجة كارثة إنسانية قريباً.. دول غربية تفتح سفاراتها من جديد في صنعاء اليمنية فلسطين:الأسرى في سجن عسقلان أنهوا إضرابهم المفتوح بعد أن أشعلت الصفقة التوتر مع واشنطن.. تركيا تستعد لتسلم صواريخ S400 الروسية العراق: عملية عسكرية واسعة في قضاء ”الطارمية“ للقضاء علي خلايا داعش ترامب يصف رئيس بلدية لندن بـ كارثة دون ضمانات حماية.. الشرطة البريطانية تجند الأطفال للتجسس تحطم طائرة ومصرع قائدها عقب قيامها بحركات بهلوانية ببولندا قوات بريطانية فى مياه الخليج لحماية سفنها محمد بن سلمان: الإخوان وداعش والقاعدة وإيران مصدر "الاضطرابات السياسية" أردوغان يتوقع بدء وصول إس-400 في يوليو الانتقالي السوداني: الإعلام حرّف الكلام حول فض الاعتصام الهند تنتقم برسوم جمركية على سلع أمريكية مقتل شخصين باصطدام طائرتين في الجو بنيوزيلندا

الجمعة 14/09/2018 - 02:07 بتوقيت نيويورك

آبي يحدد موعد لقائه المقبل مع بوتين

آبي يحدد موعد لقائه المقبل مع بوتين

المصدر / وكالات - هيا

أعرب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، عن نيته لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نوفمبر أو ديسمبر من هذا العام.

وقال آبي خلال المناظرات الجارية في إطار الحملة الانتخابية لرئيس الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم في البلاد: "مفاوضات القادة في نوفمبر - ديسمبر ستكون مهمة".

واقترح الرئيس بوتين على آبي خلال المنتدى الاقتصادي الشرقي الأربعاء الماضي، توقيع معاهدة السلام بين البلدين قبل نهاية العام الجاري.

أما آبي، فأكد نيته والرئيس بوتين توقيع معاهدة سلام بين البلدين، (تأخرت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية)، مؤكدا عزمهما على بذل ما في وسعهما لتحقيق هذا الهدف وأشار إلى أن حل هذه المشكلة منوط بالجيل الحالي.

وتفاوضت موسكو وطوكيو لعقود طويلة في أعقاب الحرب العالمية الثانية على توقيع معاهدة السلام بينهما، إلا أن مشكلة جزر الكوريل الجنوبية الأربع شكلت عائقا أمام هذه المعاهدة.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية استعاد الاتحاد السوفييتي السابق أرخبيل الكوريل، قبل أن تعود اليابان لتطالب بجزره وهي كوناشير، إيتوروب، شيتوكان ومجموعة جزر هامبوماي.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد صرحت مرارا بأن هذه الجزر تخضع للسيادة الروسية، مؤكدة أن سيادتها تستند دون أدنى شك إلى قواعد القانون الدولي.

المصدر: وكالات

التعليقات