• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
???? ??????? |

الرئيس الكيني يعلن انتهاء العملية الأمنية في هجوم الفندق بنيروبي بومبيو: محاولة إيران إطلاق قمر صناعي تظهر التهديد الذي تمثله رويترز: ضحايا جدد متوقعين في هجمات كينيا البنتاغون: تفوق صيني في بعض المجالات والتقنيات العسكرية مرشح ترمب للعدل: على طالبي اللجوء البقاء خارج أميركا الاتحاد الأوروبي:رفض الخطة يعزز احتمال بريكست دون اتفاق تونس.. رجل بن علي يورط السبسي إثر عفو رئاسي "مشبوه" مجلس الأمن يصوت اليوم بشأن بعثة مراقبة الهدنة في اليمن لبنان يغلق أبواب مدارسه بسبب "نورما" أول زيارة لوزير خارجية فرنسي إلى مدينة النجف العراقية أبو الغيط: انزواء القضية الفلسطينية بات حقيقة يجب أن نعيها ونقاومها صناعة حرب ضد إيران.. هل ينجح بولتون وبومبيو فيما فشل فيه آخرون؟ موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج غزة تغلي : الفصائل تنذر اسرائيل والتصعيد الكبير في منطقة الغلاف قادم طالبان تتبنى الهجوم قرب مجمع أجنبي في كابول

الجمعة 14/09/2018 - 02:32 بتوقيت نيويورك

إدلب.. الولايات المتحدة تحذر من اختبار جديتها في سوريا

إدلب.. الولايات المتحدة تحذر من اختبار جديتها في سوريا

المصدر / وكالات - هيا

دعت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إلى عدم اختبار تصميم الرئيس دونالد ترمب على اللجوء للقوة العسكرية في حال استخدام السلاح الكيمياوي في سوريا.

فيما كشفت المعارضة السورية بأن الوضع ما زال متوترا في إدلب، وهناك احتمال كبير لشن عملية عسكرية في المحافظة.

المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة اعتبرت أن لا داعي لاختبار صبر الولايات المتحدة من جديد، معتبرة أن الفرص باتت تتراكم ضد إيران وروسيا والنظام.

ومع تواصل التحذيرات، عززت تركيا وجود قواتها، وأرسلت وحدات خاصة من الكوماندوز إلى الحدود. وزير الدفاع التركي حذر أيضاً من كارثة في المنطقة قد تسببها المعركة المرتقبة في إدلب.

الأمم المتحدة على ما يبدو جزمت بأن المناشدات والتصريحات السياسية لن تلغي الهجوم أو تؤجله على الأقل، فطلبت تجنب استهداف المنشآت الصحية والتعليمية في المحافظة، وأعلنت تزويد روسيا والولايات المتحدة بمواقع وإحداثيات تلك المنشآت.

وعلى الطرف الآخر تستعد روسيا للمعركة في إدلب، وتتهم المعارضة بالتحضير لهجوم كيمياوي وشيك، والاستعداد لمهاجمة قوات النظام في حلب وحماة. لكن وزير خارجيتها يؤكد من جانب آخر استعداد بلاده للبحث عن سبل للتعاون بين صيغة أستانا وما يسمى بـالمجموعة الدولية "المصغرة" حول سوريا، آملاً بالتوصل إلى نقطة توافق.

التعليقات