• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

فرار 400 لاجئ إثيوبي إلي السودان لوموند الفرنسية: المرتزقة الأجانب يشكلون خطرًا استراتيجيًا على جنوب ليبيا الغابات المشتعلة في كاليفورنيا الأمريكية تحصد أرواح 56 قتيلاً حتي الأن اليمن: تفجير في صنعاء يسفر عن مقتل أربعة مواطنين وإصابة ثمانية آخرون السعودية تعلن عن التفاصيل الكاملة لمقتل "خاشقجي" وتطالب بمقتل القتله الحرس الثوري الإيراني: نمارس ضبط النفس تجاه السعودية التحقيق مع قائد بالشرطة الفلسطينية لتغييره إطار عربة للجيش الإسرائيلي السعودية تدعو الأمم المتحدة لإلزام إسرائيل بفك حصار غزة التحالف العربي بقيادة السعودية يوقف حملته العسكرية في الحديدة النائبة بالكونغرس الاميركي الهان عمر تعلن تأييدها حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) وزير إسرائيلي : سنعود بـ500 جثة لو فكرنا دخول جباليا ليست المرة الاولى .. قوة العدو الخاصة مكثت قبل العملية 24 ساعة في منزل أحد العملاء ألمانيا تدين استهداف المدنيين فى غزة إضراب في المدارس الحكومية في فرنسا القوات السودانية تأسر قيادي حوثي كبير

الجمعة 14/09/2018 - 02:32 بتوقيت نيويورك

إدلب.. الولايات المتحدة تحذر من اختبار جديتها في سوريا

إدلب.. الولايات المتحدة تحذر من اختبار جديتها في سوريا

المصدر / وكالات - هيا

دعت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إلى عدم اختبار تصميم الرئيس دونالد ترمب على اللجوء للقوة العسكرية في حال استخدام السلاح الكيمياوي في سوريا.

فيما كشفت المعارضة السورية بأن الوضع ما زال متوترا في إدلب، وهناك احتمال كبير لشن عملية عسكرية في المحافظة.

المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة اعتبرت أن لا داعي لاختبار صبر الولايات المتحدة من جديد، معتبرة أن الفرص باتت تتراكم ضد إيران وروسيا والنظام.

ومع تواصل التحذيرات، عززت تركيا وجود قواتها، وأرسلت وحدات خاصة من الكوماندوز إلى الحدود. وزير الدفاع التركي حذر أيضاً من كارثة في المنطقة قد تسببها المعركة المرتقبة في إدلب.

الأمم المتحدة على ما يبدو جزمت بأن المناشدات والتصريحات السياسية لن تلغي الهجوم أو تؤجله على الأقل، فطلبت تجنب استهداف المنشآت الصحية والتعليمية في المحافظة، وأعلنت تزويد روسيا والولايات المتحدة بمواقع وإحداثيات تلك المنشآت.

وعلى الطرف الآخر تستعد روسيا للمعركة في إدلب، وتتهم المعارضة بالتحضير لهجوم كيمياوي وشيك، والاستعداد لمهاجمة قوات النظام في حلب وحماة. لكن وزير خارجيتها يؤكد من جانب آخر استعداد بلاده للبحث عن سبل للتعاون بين صيغة أستانا وما يسمى بـالمجموعة الدولية "المصغرة" حول سوريا، آملاً بالتوصل إلى نقطة توافق.

التعليقات