• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
???? ??????? |

البشير للسودانيين: 2020 ليست بعيدة سنذهب لانتخابات حُرة زلزال بقوة 5.7 درجة يضرب ساحل كاليدونيا الجديدة خبير عسكري يحدد فرص نجاة أمريكا من الهجوم النووي الروسي مقتل 10 من قوات حفظ السلام الدولية بهجوم في مالي غريفيثس إلى صنعاء مجددا.. مباحثات لتنفيذ اتفاق السويد روسيا: 4 من قوات النظام قتلوا في الهجوم الإسرائيلي وسط رفض أردني.. إسرائيل تتجه لافتتاح مطار قرب مدينة العقبة مسؤول أمريكي سابق: لا خطط لدى واشنطن لسوريا بعد الانسحاب إيران تعلن استعدادها للرد على أي تهديد إسرائيلي جنرال متقاعد يترشح لانتخابات الرئاسة بالجزائر سوريا.. الملف الأهم على جدول أعمال القمة الاقتصادية في بيروت نتنياهو: زيارتي لتشاد اختراق تاريخي العاصفة الشتوية تضرب الولايات المتحدة وتصيبها بالشلل نائبة رئيس سابراك تفند ادعاءات مذيع تركي حول قضية السعودية الهاربة رهف في يوم "فاشل".. غاب روحاني وحضر أحمدي نجاد بعلامة النصر

الأحد 21/10/2018 - 03:11 بتوقيت نيويورك

خبير اقتصادي إيراني: المجاعة والتمرد في الطريق للبلاد

خبير اقتصادي إيراني: المجاعة والتمرد في الطريق للبلاد

المصدر / وكالات - هيا

توقع خبير اقتصادي إيراني، حسين راغفر، أن تواجه بلاده مجاعة واحتجاجات بشكل أوسع، خلال الأسابيع القادمة.

وحذر راغفر مما سماه "اقتصاد الرفاقة"، بين عناصر الحكومة والمتنفذين في السلطة، متوقعًا أن تشهد إيران خلال الفترة القادمة مجاعة وتمردًا من جانب الشعب الإيراني، حسب ما جاء في موقع "ألف" الإخباري.

وأضاف أن "المجاعة سترتفع مع ارتفاع أسعار الصرف. كما أن لدينا تهريبًا للوقود، من خلال شبكات المافيا".

وتوقع الخبير الاقتصادي الإيراني أن يتم تدمير مليون ومائة ألف وظيفة، تضاف إلى الأزمة الحالية في البطالة.

وشكك راغفر في إحصاءات الحكومة حول التضخم، وقال إن البلاد شهدت تضخمًا في الشهر الحالي فقط بنسبة 50%، ويتوقع أن يصل في نهاية العام إلى 80 أو 90%.

كما انتقد الخبير الإيراني الريعية، وقال إن الحكومة هي التي خلقت هذه الحالة في البلاد.

الضحية الرئيسية هو الشعب

وأضاف أن "الضحية الرئيسية في المجاعة والتضخم الطاحن هم الشعب الإيراني برمته، أما أولئك الذين يعيشون على المساعدات فلن يجدوا ما يأكلونه".

وحذّر حسين راغفر الحكومة من الاحتجاجات القادمة، وقال إنها في الطريق، وأضاف أن التمرد مع وجود الأزمة التي خلقتها الحكومة، أمر حتمي، مؤكدًا: "نحن نتجه إلى التمرد".

احتجاج وتمرد

وأوضح الخبير الإيراني وجهة نظره حول أسباب توقعه لحدوث تمرد وانطلاق احتجاجات واسعة النطاق، قائلا: "العامل الذي لا يتقاضى راتبًا كيف له أن يستطيع توفير موارده، وهذا ما سيؤدي إلى الاحتجاج والتمرد".

يأتي تحذير الخبير الإيراني، في حين تترقب طهران بدء الجولة الثانية من العقوبات الأميركية يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، والتي من المتوقع أن تكون الأشد والأقسى، خلال الأربعة عقود الماضية من عمر ثورة الجمهورية الإيرانية التي تصر على الاستمرار في برنامج نووي، وصناعة صواريخ باليستية مهددة لاستقرار المنطقة والعالم، بالإضافة إلى دعم ميليشيات طائفية خلقت فوضى وزعزعة غير مسبوقة في الشرق الأوسط.

التعليقات