• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

لبنان يمتنع عن تزويد طائرات إيرانية وسورية بالوقود التحالف ينفي مسؤوليته عن مقتل مدنيين شرق سوريا شعبية ماكرون إلى انخفاض جديد استقالة غامضة لمسؤولة أميركية مكلفة بملف السعودية قرقاش: جولة استهداف السعودية وقيادتها لن تنجح مساعدات روسية لمعاقي الحرب في سورية إصابة مزارع فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق غزة سوريا: مقتل 40 مدني بغارة لـ"التحالف الدولي" في ريف دير الزور الحريري يعلن رسمياً.."حل مشكلة تأليف الحكومة اللبنانية ليس لديّ" جماعة الحوثي تفرض رسوم جديدة علي مدارس اليمن اليمن:انطلاق عملية عسكرية كبيرة غرب تعز أمريكا تحذر الحوثيين بالتوقف عن الانتهاكات ضد المدنيين في اليمن الصين: لا يوجد منتصر في الحرب التجارية فرنسا: احتجاجات ضد أسعار الوقود والضرائب المبعوث الأممي إلى ليبيا يعلن عدم معارضته تعديل المجلس الرئاسي

الثلاثاء 30/10/2018 - 07:03 بتوقيت نيويورك

المجاعة تهدد مخيم الركبان السوري علي حدود الأردن

المجاعة تهدد مخيم الركبان السوري علي حدود الأردن

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

واجه حوالي 45 ألف لاجئ سوري في مخيم “الركبان” بالقرب من الحدود الأردنية، خطر المجاعة بسبب نقص حاد في الإمدادات الغذائية وقدوم فصل الشتاء.

وجاء  تقرير إن “عددًا من شحنات الغذاء والمساعدات الأخرى لم تصل في موعدها إلى مخيم الركبان بما فيها شحنات تابعة للأمم المتحدة التي كان من المقرر أن تصل الخميس الماضي”.

وأفادت بأن “4 لاجئين في المخيم المقام في الصحراء ماتوا الشهر الماضي بسبب سوء الأحوال المعيشية”، مشيرة إلى أن “معظم  اللاجئين هم من النساء والأطفال”.

ولفتت إلى أن “عددًا كبيرًا من الخيام انهارت بسبب العواصف الرملية والأمطار الغزيرة، وأن سكان المخيم يعيشون حاليًّا في ظروف سيئة جدًّا”.

وأوضحت أن “اللاجئين هربوا من مناطق القتال وهجمات داعش وغارات القوات السورية والأمريكية والروسية”، لافتة إلى أن الأردن “أغلق الحدود عام 2016 وأوقف شحنات المساعدات بعد مقتل 7 جنود أردنيين في هجوم لداعش”.

وألقت “روسيا ألقت باللوم على القوات الأمريكية بسبب تدهور الأوضاع في المخيم الذي يقع قرب قاعدة التنف التابعة لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة”، مشيرة إلى أن “الأردن يجري اتصالات مع روسيا لإيجاد حل دائم لمشكلة المخيم قد تشمل إعادة اللاجئين إلى بيوتهم بعد عودة الاستقرار لمناطقهم”.

من جانبهم، قال مسؤولون عن المخيم، إن “هناك نقصًا حادًّا في الطعام والدواء، وإن سكان المخيم باتوا يعيشون على وجبة واحدة يوميًّا”.

وقال عبدالفتاح الخالد مدير مدرسة في المخيم: “مشكلتنا الرئيسة -الآن- هي أننا غير مسجلين في أي هيئة تابعة للأمم المتحدة على أننا مخيم لاجئين، بل يتم تصنيفنا على أننا لاجئون عالقون في منطقة صحراوية قريبة من الحدود”.

وأضاف الخالد أن “اللاجئين تعبوا وأنهِكوا وهم خائفون من المغادرة دون توفير ممر آمن لهم، فهم يريدون العودة سواء إلى المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام، أو تلك التي تقع تحت سيطرة القوات التركية في الشمال”.

التعليقات