• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

انفجارين منفصلين بالعاصمة النيبالية يسفرا عن قتلي وجرحي بعد مرور 200 يوم.. إنهاء إضراب آلاف السجناء في تركيا "حفتر" يتهم مبعوث الأمم المتحدة لدي ليبيا بتقسيم البلاد للمرة الأولي في العراق.. القضاء يصدر أحكام بإعدام 3 فرنسيين إيران.."لا توجد مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع أمريكا" ترامب: صواريخ كيم الأخيرة لم تقلقني بل أقلقت رجالي ترامب: إطلاق بعض الأسلحة الصغيرة من كوريا الشمالية لا يُزعجني "السترات الصفراء" تعود إلى شوارع فرنسا باشتباكات مع الشرطة روحاني يلوح بالاستفتاء.. هرباً من المأزق النووي ترمب غير منزعج من صواريخ كوريا.. "كيم سيفي بوعده" ترمب: مرحلة ما بعد الانتخابات.. أرقام ضخمة مع "طوكيو" ترجيح أميركي.. فصيلان استهدفا سفارة أميركا ببغداد العراق يؤكد: نعمل وسيطاً بين إيران وأميركا "كأنك رهينة".. مسؤولون أمريكيون يتحدثون عن صعوبة الطيران مع ترامب خامنئي يستجيب لنداء النواب السنة ويأمر بطرد المسيئين لأم المؤمنين والخلفاء

السبت 24/11/2018 - 03:59 بتوقيت نيويورك

صحيفة: «كنز استخباري» بيد المقاومة التي لا تزال تبحث عن أفراد الوحدة داخل القطاع

صحيفة: «كنز استخباري» بيد المقاومة التي لا تزال تبحث عن أفراد الوحدة داخل القطاع

المصدر / وكالات - هيا

لا تزال تداعيات قضية كشف الوحدة الإسرائيلية الخاصة شرق خانيونس قبل أسبوعين مستمرة، وذلك بعدما نشرت «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس»، صوراً لأفراد الوحدة التي يُعتقد أن عدداً منهم لا يزال داخل قطاع غزة.

إضافة إلى ذلك، حصلت المقاومة على «كنز استخباري» تركته المجموعة الإسرائيلية خلفها.

وبحسب مصدر أمني تحدث لـ«الأخبار» فإن «استخبارات المقاومة لا تزال تبحث عن أفراد من الوحدة داخل قطاع غزة، على اعتبار أن الشاحنة الصغيرة التي استخدمتها الوحدة الخاصة لا تزال داخل القطاع، بعدما كشفت كاميرات المراقبة أنها في القطاع من دون تحديد مكانها حالياً».

وتفترض أجهزة أمن المقاومة أن «الشاحنة كان يقودها أفراد من الوحدة الخاصة أو عملاء محليون، تبحث المقاومة عن معلومات حولها، بما يوصل إلى بقية العناصر أو يؤدي إلى كشف تفاصيل جديدة حول عملهم داخل القطاع»، بحسب ما قال المصدر.

وقد تمكنت المقاومة من الحصول على معلومات حساسة حول بعض أعمال المجموعة داخل قطاع غزة، إضافة إلى الاستيلاء على بعض «أجهزة تجسس كانت تنوي الوحدة تركيبها على شبكة الاتصالات الداخلية للمقاومة، وذلك بعدما فككت الأخيرة أجهزة تجسس زرعها الاحتلال على الشبكة في أيار الماضي».

أفراد «الوحدة» شاركوا في عمليات استخبارية في مناطق ودول أخرى

ولفت المصدر إلى أن «كشف المقاومة لأجهزة التجسس منتصف العام الحالي وتشديد مهندسي الاتصالات في المقاومة إجراءات الصيانة والحماية للشبكة دفعت العدو لإدخال قوات خاصة لزرع أجهزة تجسس جديدة». وأضاف: «كشف الوحدة الخاصة أفشل المخطط الجديد، وأوقع أجهزة ومعلومات سرية في غاية الأهمية بيد المقاومة».

ومثّل كشف المقاومة لصور أفراد القوة الخاصة «ضربة تحت الحزام» لأجهزة الأمن والجيش الإسرائيلي، إذ منعت الرقابة العسكرية تداول الصور أو الإدلاء بمعلومات عنهم، فيما تشير المعلومات إلى أن أفراد الوحدة جميعهم من ذوي الخبرة العالية وقد شاركوا في عمليات استخبارية في مناطق ودول أخرى، وهو ما دفع دولة الاحتلال اعتبار كشف الصور خطراً استراتيجياً على أمنها.

التعليقات